دعا الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر،أمس الثلاثاء، جميع المسلمين فى العالم لتكوين جيش حر يضم جنود من جميع رجال العالم الإسلامي، للدفاع عن الإسلام ومبادئه، ومحاربة كل من يدعو لقتل المسلمين أو حظر الإسلام في أي دولة سواء أنجولا أو بورما. ( الدول القوية معيفه من هذه المسألة )
وشدد الأطرش على أن هدم المساجد وحظر الإسلام في أنجولا يجب أن يكون محل قلق لدى جميع المسلمين فى العالم، داعياً جميع المؤسسات الإسلامية بألا تكتفي بالشعارات والاستنكارات أو الألفاظ التى لا تجدي. وأكد أن هناك اجتماع طارئ لمجمع البحوث الإسلامية وعلماء الأزهر، لاتخاذ قرار حول ما يحدث فى أنجولا، موضحاً أنه لن يكون استنكار فحسب. وأوضح رئيس لجنة الفتوى بالأزهر أن الدور الدفاعي لن يقتصر على مؤسسة الأزهر فقط، ولكن بتوحد جميع المسلمين والمؤسسات الإسلامية فى العالم، داعياً لوقفة كبيرة لواجهة مايحدث ضد المسلمين حول العالم. يذكر أن السلطات الأنجولية قد هدمت المساجد وقامت بحظر الإسلام وإقصاء المسلمين من بلادها معتبرة أنهم عناصر إرهابية داخل دولتها.