facebook twetter twetter twetter
لماذا بشر النبي محمد بالمهدي ( عليهم السلام )؟ - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 2959 الردود: 1 الموضوع: لماذا بشر النبي محمد بالمهدي ( عليهم السلام )؟

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    لماذا بشر النبي محمد بالمهدي ( عليهم السلام )؟

    [وَإِذ قَالَ عِيسَى ابنُ مَريَمَ يَا بَنِي إِسرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيكُم مُصَدِّقًا لِمَا بَينَ يَدَيَّ مِنَ التَّورَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأتِي مِن بَعدِي اسمُهُ أَحمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحرٌ مُبِينٌ](الصف:6) القرآن الكريم


    { هو ذا عبدي الّذي أعضده الّذي سُرّت به نفسي وضعتُ روحي عليه فيُخرج الحقّ للأمم 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته 3 قصبةً مرضوضةً لا يقصف وفتيلةً خامدةً لا يُطفئ . إلى الأمان يُخرج الحقَّ 4 لا يكلّ ولا ينكسرُ حتّى يضع الحقّ في الأرض وتنتظر الجزائر شريعتهُ }( إشعياء:42)" الكتاب المقدس "


    أن الآية في القرآن الكريم والنبوءة في التوراة تخص النبي محمد ( عليه السلام ) بلا شك هنالك الكثير من الآيات في كتاب الله التي بشر بها الرسل والأنبياء برسل أو أنبياء يأتون من بعدهم والبشرى هي من الله ينقلها هذا النبي أو ذاك الرسول ( عليهم السلام أجمعين ) مثلما بشر النبي زكريا بيحيى ( عليهم السلام) وبشر النبي يحيى بعيسى ( عليهم السلام ) و النبي إبراهيم بإسحاق ومن وراء أسحاق يعقوب و هكذا كما أن في التوراة أشارات وبشارات من رسل وأنبياء برسل وأنبياء من بعدهم . أذن البشرى من الأنبياء أذا جاءت تكون على الأغلب أما بنبي أو رسول


    القرآن ينقل لنا في آيات غير واضحة الإشارة إلى المهدي (عليه السلام ) نصوص في التوراة و بشارات من عيسى بهذا الأمر

    تواتر الأحاديث والروايات عند مذاهب المسلمين


    ولأنها كثيرة سأذكر واحدة من كل مصدر و أترك أمر التفكير فيها للقارئ و المتفكر فيها
    (1)_[
    أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىى إِمَامًا وَرَحْمَةً ، أُولَائِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ، وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ ، فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ ، إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَاكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ]( هود:17) والتفسير لهذه الآية من كتاب تفسر المتشابه من القرآن للراحل محمد علي حسن الحلي رحمه الله ( استمع المشركون لقول أبي سفيان واتّبعوه ، وكذّبوا النبيّ وعادَوه ، فردّ الله عليهم وأنّبهم على ذلك فقال (أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ) وهو محمّد كمن لا يعلم شيئاً من كتابه ، يعني أتتركون محمّداً وتكذّبونه الذي هو على بيّنةٍ من ربّه وتتّبعون أبا سفيان الذي ليس على بيّنة ولا علم له بشيء من الكتاب ولا من الدين (وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ) يشهد له بصحّة قوله ، والمعنى ويتبع محمّداً شاهد من أمّته يشهد له بأنّه رسول الله ، والشاهد هو المهدي (وَ) شاهد آخر جاء (مِن قَبْلِهِ) أيضاً ، أي من قبل محمّد يشهد له بأنّه رسول الله ، وذلك الشاهد هو (كِتَابُ مُوسَى) أي التوراة حيث جاء فيها ذكر النبيّ وصفته ، وذاك الكتاب (إَمَامًا) يؤتمّ به ويعمل بنو إسرائيل بأحكامه (وَرَحْمَةً) لهم (أُوْلَـئِكَ) إشارة إلى من أسلم من أهل الكتاب (يُؤْمِنُونَ بِهِ) أي بالقرآن . ثمّ أخذ سبحانه في تهديد المشركين فقال (وَمَن يَكْفُرْ بِهِ) أي بالقرآن (مِنَ الأَحْزَابِ) يعني أهل مكّة ومن حولها (فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ) في الآخرة فلا يحزنك كفره يا محمّد (فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ) أي فلا تكُ في شكّ من نزول القرآن عليك حيث كفرت به الأحزاب ولم تؤمن (إِنَّهُ) أي القرآن (الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ) لجهلهم بالحقيقة .)


    (2)_جاء في سفر إشعيا في الإصحاح الثاني في الآية الثانية : " ويكون قي آخر الأيّام أنّ جبلَ بيت الربّ يكون ثابتاً في رأس الجبال ويرتفع فوق التلال وتجري إليه كلّ الأمم 3 وتسير شعوبٌ كثيرة ويقولون هلمّ نصعد إلى جبل الربّ إلى بيت إله يعقوب فيعلِّمنا من طرقه ونسلك في سُبلِهِ 4 فيقضي بين الأمم وينصف لشعوبٍ كثيرين فيطبعون سيوفَهم سككاً ورماحَهم مناجل . لا ترفع أمّةٌ على أمّةٍ سيفاً ولا يتعلّمونَ الحرب فيما بعد ."( المصدر كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن للراحل محمد علي حسن الحلي رحمه الله تعالى )

    (3)_وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد، لبعث الله فيه رجلاً اسمه أسمي، وخُلْقُهُ خُلَقي، يكنى أبا عبد الله". أخرجه الحافظ أبو نعيم، في صفة المهدي

    هذا ما ردت توضيحه والمعنى هل المهدي هو أمام كما يقال أم رسول من الله كما واضح من العلامات والإشارات والسلام عليكم



    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 01-16-2014 الساعة 09:37 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القهار مشاهدة المشاركة
    هل المهدي هو أمام كما يقال أم رسول من الله كما واضح من العلامات والإشارات والسلام عليكم

    حسب ما أعتقد المهدي هو مرسل من الله تعالى برسالة وبواجب يقوم به ، وهذه خصوصيته .
    وإلاّ فما اختلافه عن بقية المصلحين والعلماء ؟
    إلى درجة أنّ النبي (ع) بشّر به وتوجد إشارات في القرآن الكريم إلى المهدي وكذلك في الكتب السماوية السابقة !
    ثم كيف يستطيع أن يحكم ما بين الفرق المختلفة وكيف يبين الطريق الصحيح للمسلمين وللعالم ؟ وكيف يستطيع أن يفسّر القرآن وآياته المتشابهة ؟ وكيف يكون لتفسيره قيمة تختلف عن بقية التفاسير؟ وكيف يكون لاتّباعه معنى خاصاً غير اتباع بقية القادة والزعماء الدينيين وغير الدينيين ؟
    وكيف يقوم بأعمال تحتاج إلى أن يقطع فيها بما لا يعرفه أحد من المسلمين وغيرهم ؟

    كيف يكون كل ذلك إن لم يكن رسولاً مرسلاً ؟

    وهناك تساؤل في كتاب (بشارة الإسلام) عن أعمال المهدي : يهدم المساجد ويضع الجزية ويقتل بدون بينة .. كيف ذلك؟ إن لم يكن يوحى إليه ؟
    توقيع إبن سينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته