facebook twetter twetter twetter
مجزرة جديدة للمسلمين في أفريقيا الوسطى سيرنيتشا إفريقية - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 14 من 14

المشاهدات : 7482 الردود: 13 الموضوع: مجزرة جديدة للمسلمين في أفريقيا الوسطى سيرنيتشا إفريقية

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    مجزرة جديدة للمسلمين في أفريقيا الوسطى سيرنيتشا إفريقية



    مشهد لعملية قتل وسحل مسلم في إفريقيا الوسطى وزعتها وكالات دولية الأسبوع الماضي

    “سيرنيتشا إفريقية” هو ما تشهده جمهورية إفريقيا الوسطى عقب التصفية الإثنية وجرائم الحرب التي يتعرض لها المسلمون في هذا البلد، ويوجد تخوف من تحول المنطقة الى بؤرة جديدة لحركات مسلحة “جهادية” تستغل الدفاع عن المسلمين لإرساء مفهوم الجهاد هناك. ويجري اتهام فرنسا في التسبب في هذه الوضعية الكارثية التي يحذر منها الجميع دون اتخاذ إجراءات عملية لوقفها.

    وانتقل وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان على عجل الثلاثاء الى بانغي، عاصمة إفريقيا الوسطى لتفقد الوضع الميداني بعدما حذرت الأمم المتحدة والجمعيات الحقوقية والدول المجاورة وحتى الكنائس بتعرض المسلمين الى تصفية إثنية خطيرة.

    وحّذر البرتغالي أنتونيو غوتيريث الذي يشغل منصب المفوضى الأعلى لوكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في تصريحات للصحافة الفرنسية من مغبة تدهور الأوضاع الأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى التي تشهد تصفية إثنية ضد المسلمين من طرف مليشيات مسيحية تنتمي الى تنظيم “المعادين لبالاكا” وهي اختصارا “للمعادين لمسلمي إفريقيا الجنوبية”.

    ونشرت منظمة “أمنسي أنترناشنال” اليوم الأربعاء بيانا توضح فيه توصلها بمئات الشهادات المختلفة التي تؤكد تعرض مدن شمال جمهورية إفريقيا الوسطى الى تصفية عرقية وجرائم حرب ضد المدنيين المسلمين. وتؤكد المنظمة نزوح المسلمين من مدن البلاد تحو أماكن آمنة، بنيما تتحدث الصحافة عن لجوءهم الى المساجد والكنائس. ووجهت الجمعيات المسيحية الغربية المتواجدة في المنطقة وبعض الأساقفة نداءا الى المنتظم الدولي التدخل لوقف الاعتداءات ضد المسلمين.

    وتقوم مليشيات مجموعة “أنتي بلاكا” المعادية للمسلمين بتعقب هؤلاء في مدن شمال البلاد وخاصة في العاصمة بانغي حيث يدفعونهم الى النزوح نحو تشاد ومناطق أخرى. ويقول مقاتلو أنتي بلاكا أنهم ينتقمون مما فعله المسلمون عندما كانوا في السلطة حتى نهاية نوفمبر الماضي.

    ويتهم المسلمون في هذا البلد الإفريقي القوات الفرنسية بمسؤوليتها على هذه الجرائم، لأنها قامت بتجريد المسلمين من كل الأسلحة خلال شهر ديسمبر الماضي عندما تدخلت في هذا البلد، وفرضت على مسلحي حركة “سليكا” المسلمة مغادرة العاصمة، وفي المقابل لم توفر نهائيا الأمن للمسلمين. الذين بقوا. وكان المسلمون قد تظاهروا خلال الأسابيع الخيرة منددين بسياسة فرنسا هذه وحذروا من جرائم ضدهم.

    وتبقى كل معطيات الواقع في هذا البلد الإفريقي تشير الى الأسوأ، وفي هذا الصدد:

    -بدأت بانغي تتحول الى أشبه سبرنيتشا بسبب ملاحقة مليشيات مسيحية للمسلمين، وهذه التصفية الإثنية سيتوسع نطاقها تدريجيا لتمس مجموع البلاد وكأنها منطقة بلقان جديدة. وتعتبر الأمم المتحدة الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى مأساويا وجعلته في مستوى سوريا حاليا. وبدورها حذّرت سفيرة واشنطن في مجلس الأمم المتحدة سامنتا بوير منذ أسابيع من خطر التصفية العرقية في البلاد.

    -وسيترتب عن استمرار الحرب الإثنية احتمال توافد أفارقة مسلمين من دول الجوار ومنها تشاد والسودان للقتال الى جانب المسلمين.

    -وإذا كانت فرنسا قد نجحت في القضاء على إرهاب تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بتدخلها في مالي، فسياستها التي يصفها الكثير من المراقبين بالخاطئة في جمهورية إفريقيا الوسطى بسبب تجريد طرف دون الآخر من الأسلحة ستجعل هذا البلد مركزا لما يسمى “حركات جهادية”. وكان مسلمو هذا البلد الإفريقي قد رحبوا بالفرنسيين في البدء، لكنهم تفاجأوا لاحقا بسياسة غير منصفة جراء تجريد القوات الفرنسية للمسلمين دون المسيحيين.

    -وبدأ أصوات سياسية تتهم فرنسا بالتواطئ وقد تتحمل مسؤولية تاريخية كبرى. وكتبت جريدة لوموند اليوم الأربعاء في افتتاحيتها بعنوان “فرنسا في مأزق جمهورية إفريقيا الوسطى” متساءلة هل الموقف الفرنسي الضعيف والمتخاذل سيجعل فرنسا وجنودها يشار إليهم بتهمة التواطئ”؟

    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    د. محمد عمارة الميليشيات المسيحية المسعورة تحاول اقتلاع المسلمين في أفريقيا

    قال المفكر الكبير د. محمد عمارة إن ما يحدث من مذابح للمسلمين في كل أنحاء العالم – لاسيما ما يحدث أخيرا لهم في افريقيا الوسطى -يقضّ مضاجع الأحرار، ويستدعي حركة جادة من كل الذين في قلوبهم ذرة من الشرف والرجولة والكرامة والإيمان بحقوق الإنسان.

    وأضاف د. عمارة في تصريح خاص لـ “رأي اليوم” : يبدو أن دماء المسلمين في هذا العصر الذي نعيش فيه هي أرخص الدماء، فعلى امتداد العالم الإسلامي نجد دماء المسلمين تسيل وحقوقهم تضيع، ويطاردهم القتل والتعذيب في كثير من البقاع.

    وتابع د. عمارة: نجد ذلك في بورما شهيرا ومعلنا بالصوت والصورة، ونجد ذلك في أنجولا، واليوم نجد في افريقيا الوسطى الميليشيات المسيحية المسعورة تسعى لاقتلاع المسلمين من بلادهم.

    وأضاف: نجد ذلك أيضا في البلاد التي تعثر فيها الربيع العربي مثل سورية وغيرها من البلاد.

    وتابع : يحدث هذا بينما منظمات حقوق الانسان في بلادنا نائمة نوما عميقا، وكثير من الشعوب العربية والاسلامية غارقة في قيود الاستبداد الداخلي والعدوان على حقوق الانسان في هذه البلاد.

    وأنهى د. عمارة تصريحه قائلا: إن الأعداء الذين يعملون القتل والتعذيب في المسلمين في كثير من البلاد الاسلامية إنما يصنعون ذلك بحماية الاستعمار والامبريالية ودفاعا عن الصهيونية، بينما نحن ومنظمات حقوق الانسان والمنظمات الاسلامية ومؤسسات العلم الديني غارقون في سفاسف الأمور، ومتفرجون على ما يحدث من مذابح للمسلمين يندى لها جبين كل حر مؤمن بحقوق الإنسان.

    يذكر أن منظمة العفو الدولية قد أصدرت بيانا تندد فيه بما سمته تطهير اثني يحدث للمسلمين في افريقيا الوسطى، وتدعو العالم الحر لإنقاذهم.

    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    يا ترى لماذا كل هذا الذل والهوان والقتل والتشريد للمسلمين في كل مكان بدون اي ردة فعل من امتهم فهل نحن امام فلسطين اخرى في العراق وسوريا وليبيا وغيرها العشرات من البلدان التي اصبحت ارض للمجازر
    توقيع thamer

  4. #4
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر
    اخ عمار بسبب الشرك طبعا وهل هناك غيره
    توقيع المقدسي

  5. #5
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت السلطات في جمهورية أفريقيا الوسطى الجمعة، عن فتح تحقيق في مقبرة جماعية تم اكتشافها بالعاصمة بانغي، في وقت أعلنت فيه فرنسا عن إرسال مئات الجنود، لتعزيز قواتها في الدولة الأفريقية، التي تشهد أعمال "تصفية جماعية" للمسلمين.
    وقال المدعي العام، ماتورين غرينزينغو، إن السلطات الحكومية، بمعاونة القوات الفرنسية، وعناصر من قوات حفظ السلام، التابعة للاتحاد الأفريقي، تعمل على رفع الغطاء الخرساني لخزان أسمنتي أقيم تحت الأرض، لانتشال الجثث المتحللة، والتي تبلغ حوالي 13 جثة، وفق تقديرات أولية.
    وتابع غرينزينغو، في تصريحات للصحفيين الجمعة، بقوله: "علينا أولاً أن نرفع الغطاء، بما يسمح لنا برؤية أوضح، للوقوف على العدد الحقيقي للجثث التي تم العثور عليها" ، فيما لم تعلن السلطات الحكومية عن أي تفاصيل إضافية بشأن هوية الضحايا الذين تضم المقبرة الجماعية جثثهم.
    وفي وقت سابق هذا الأسبوع، ذكر مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، أثناء زيارته إلى بانغي الأربعاء، أن الدولة الأفريقية تشهد "كارثة إنسانية ذات أبعاد لا توصف"، وقال إن "التطهير العرقي والديني الواسع النطاق يتواصل في البلاد.. أعمال العنف فيها تتميز بالهمجية المروعة والوحشية واللا إنسانية."
    وفي العاصمة الفرنسية باريس، أعلن قصر "الإليزيه" الجمعة، عن إرسال 400 جندي إضافي إلى أفريقيا الوسطى، لتعزيز قواتها المنتشرة حالياُ في مستعمرتها السابقة، والتي يصل قوامها إلى نحو 1600 جندي.
    وتساند القوات الفرنسية عناصر قوات حفظ السلام، التابعة للاتحاد الأفريقي، بموجب قرار مجلس الأمن في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، الذي يتيح التدخل عسكرياً في أفريقيا الوسطى، في أعقاب انقلاب عسكري، قاده "ائتلاف متمردي سيلكا"، أطاح بالرئيس فرانسوا بوزيزي.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  6. #6
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    اكتشاف مقبرة جماعية وسط عاصمة إفريقيا الوسطى





    كشفت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي أمس الأربعاء النقاب عن مقبرة جماعية في معسكر وسط العاصمة بانغي، حيث اكتشف أحد جنود القوة المقبرة أثناء دوريته، ويتزامن هذا مع الاتهامات التي وجهتها منظمة العفو الدولية لقوات حفظ السلام هناك بالفشل في منع التطهير العرقي ضد المدنيين المسلمين. وقال مارك نجوما ويحمل رتبة ملازم في القوة "كنت في دوريتي هنا وشممت رائحة ورحت أفكر فيما إذا كانت رائحة حيوان أو شيء من هذا القبيل، لكن الرائحة كانت نفاذة جدا، شممتها وقلت لنفسي إن حيوانا صغيرا لا يمكن أن يصدر رائحة بهذه القوة، وهذا ربما يكون شيئا خطيرا. أبلغت قادتي الذين أصدروا تعليماتهم لي ببدء البحث، وعندما بدأت البحث وجدتها. أبلغت واستمرت العملية". وفي حين نقلت رويترز عن شاهد عيان أنه رأى أكثر من 12 جثة في المقبرة، قال المدير المحلي للصليب الأحمر باستور أنتوني بوجو إن فريقه أكد وجود مقبرة جماعية في المعسكر، لكن لم يتمكن بعد من تحديد عدد الجثث، وأضاف أن فريقا من الصليب الأحمر سيعود للموقع اليوم الخميس.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  7. #7
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    سبق- الرياض: طالب الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول، صلى الله عليه وسلم، ونصرته، الدكتور خالد بن عبد الرحمن الشايع، الاتحاد الأوروبي بالضغط على فرنسا لتكف عن ممارساتها الظالمة ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى, مؤكداً أن القوات الفرنسية تشارك في جرائم حرب تمارسها الميليشيات النصرانية وبعض أفراد الجيش الحكومي, محملاً في الوقت ذاته الاتحاد الإفريقي المسؤولية في كَفِّ هذه الاعتداءات وحماية المسلمين من التصرفات البربرية للميليشيات النصرانية هناك.

    ودعا الشايع -في بيان له- منظمة التعاون الإسلامي والهيئات الإغاثية الإسلامية المعتمدة لأن تهب لنجدة إخواننا في إفريقيا الوسطى والعمل على حمايتهم، مع المبادرة بإغاثة ومواساة النازحين عن ديارهم.

    وجاء بيان الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول الكريم كالتالي:

    الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وصلى الله وسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين، أما بعد:
    فإنَّ المتابع لأوضاع المسلمين في إفريقيا الوسطى وما يتعرضون له هذه الأيام من مذابح ظالمة على أيدي ميليشيات تَدَّعي انتسابها للمسيحية، وبتواطؤ من بعض أفراد القوات الفرنسية التي مهمتها في الأصل حفظ الأمن ومنع الاقتتال في تلك الدولة، وبتهاون أو مشاركة من بعض أفراد الجيش الحكومي، إن المتابع لكل ذلك وما ترتب عليه من ممارسة ممنهجة للقتل بصور بشعة، كحرقهم وتقطيع رؤوسهم وأعضائهم حتى الموت، ورضخ رؤوسهم بالحجارة وسحلهم في الطرقات، وتهديم منازلهم ومساجدهم ومدارسهم ومؤسساتهم، وتدنيس نسخ من المصحف الشريف، حيث ذهب ضحية هذه الأعمال المئات من المسلمين، ونَزَح نتيجة ذلك مئات الألوف إلى الدول المجاورة.

    ولشناعة هذه الأعمال لم تملك منظمة العفو الدولية إلا أن تستنكرها وتدعو لوقفها، كما أن منظمة الأمم المتحدة ومن خلال تقريرها المتعلق بالمذابح التي يتعرض لها المسلمون بجمهورية "إفريقيا الوسطى" اتهمت القوة الفرنسية بدعم الميلشيات النصرانية المسلحة ضد المسلمين العزَّل، وذلك بعد تجريد بعضهم من السلاح المستخدم للدفاع عن النفس؛ مما أتاح لميلشيات النصارى وحلفائهم الانقضاض على الأسَر المسلمة بالأسلحة وقتلهم والتنكيل بهم.

    وهذا ما أكده شهود عيان أمكن التواصل معهم، وبلغني منهم تأكيد ما تقدم، بعدما فروا من العاصمة "بانغي" ونجوا بأنفسهم، كما صنع مئات الألوف.

    والمسلم وكل صاحب عدل وإنصاف يتعين عليه إنكار هذا الظلم الصارخ، والعمل على وقفه فوراً قدر ما يستطيع، وهو متعينٌ على الدول الإسلامية قاطبة ليمارسوا ضغوطهم وإمكانياتهم، كما أن الواجب على علماء المسلمين أن يكون لهم مبادرتهم وغيرتهم على حرمات إخوانهم أينما كانوا.

    وبهذا فإني أوجه الخطاب إلى رئاسة الاتحاد الأوروبي بأن تمارس ضغوطها على فرنسا باعتبارها عضو في الاتحاد الأوروبي لتكف عن ممارساتها الظالمة للمسلمين في افريقيا الوسطى، فإن تصرف بعض أفراد القوة الفرنسية في "إفريقيا الوسطى" يناقض حقوق الإنسان، ويتعارض مع القانون والمواثيق والأعراف الدولية، وهو مشاركة في جرائم حرب تمارسها الميليشيات النصرانية وبعض أفراد الجيش الحكومي. وهو إساءة للأخلاقيات والمبادئ التي قام عليها الإتحاد الأوروبي. وقبل ذلك فإن دين المسيح عليه السلام -الذي يدعي السفاحون انتسابهم إليه- لا يجيز القتل والاعتداء ولا التواطؤ عليه.

    كما أن الاتحاد الإفريقي يتحمل مسؤوليته في كَفِّ هذه الاعتداءات وحماية المسلمين من التصرفات البربرية للميليشيات النصرانية هناك. وأن تراقب عمل قوات حفظ السلام الدولية، وأن يكون من ضمن تلك القوات عناصر من الدول الإسلامية لضمان الحيادية.

    ويجدر التأكيد أيضاً على أن ما يذكر في بعض وسائل الإعلام من اعتداء ميليشيا باسم جماعات مسلمة ضد مواطنيهم العزَّل والأبرياء من النصارى وضد مساكنهم وكنائسهم هو في الحين نفسه -على فرض وقوعه- مجَرَّم في شريعة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وكذلك القانون الدولي، ولا يمكن بحال أن يمثل السكان المسلمين في إفريقيا الوسطى، والذين تعايشوا فيما بينهم وحفظوا حقوق بعضهم.

    والواجب أن يقدَّم للمحاكمة كل المجرمين الذين أزهقوا الأرواح بغير، واعتدوا على حرمات الأبرياء.

    وأتوجه كذلك بمطالبة منظمة التعاون الإسلامي والهيئات الإغاثية الإسلامية المعتمدة أن تهب لنجدة إخواننا في افريقيا الوسطى والعمل على حمايتهم، مع المبادرة بإغاثة ومواساة النازحين عن ديارهم. قال الله جلَّ وعلا في القرآن الكريم: (وَالْمؤْمِنونَ وَالْمؤْمِنَات بَعْضهمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) [التوبة: 71] وقال سبحانه: (وَتَعَاوَنوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعدْوَانِ) [المائدة: 2].
    اللهم احفظ المسلمين في كل مكان، ودافع عن عبادك المستضعفين، فإنك حسبنا، ونعم المولى ونعم النصير. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  8. #8
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  9. #9
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    آلاف المسلمين أمام "مجزرة محتملة" بأفريقيا الوسطى

    أعلنت الأمم المتحدة الجمعة، عن خطة لإجلاء آلاف المسلمين من جمهورية أفريقيا الوسطى، إلى مناطق آمنة، وسط مخاوف من تعرضهم لـ"مجزرة" جديدة في الدولة الأفريقية المضطربة. وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن منظمات إنسانية والقوات الدولية تعمل على الانتهاء من خطة لإخلاء ثلاثة آلاف شخص من المسلمين، كانوا قد حوصروا في العاصمة "بانغي"، وهم معرضون لخطر حدوث مجزرة.
    وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت مطلع الأسبوع الجاري، أن هناك ما يقرب من 15 ألف مدني في جمهورية أفريقيا الوسطى، محاصرون من قبل مسلحي جماعة "أنتي بالاكا" المسيحية، وقالت إنهم "معرضون للخطر الوشيك."
    وفي سياق آخر، قال مارتن نسيركي، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن هناك حاجة إلى الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي وتحسين الممارسات الصحية، لنحو 900 ألف شخص في أفريقيا الوسطى.
    وأضاف: "الشركاء في المجال الإنساني قد أكملوا تقريباً إعادة تأهيل شبكة توزيع المياه من قبل الشركة الوطنية في بانغي، وقد وفروا أيضا المنتجات الكافية للسماح لمحطة معالجة المياه في المدينة بتقديم مياه الشرب المأمونة إلى 600 ألف شخص، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة."
    وتابع نسيركي، بحسب ما أورد الموقع الرسمي للمنظمة الأممية، أن النازحين داخلياً، خاصة في المناطق المعرضة للفيضانات، يحتاجون إلى دعم بالمأوى والسلع المنزلية الأساسية، خاصة قبل موسم الأمطار.
    وفي وقت سابق من الشهر الماضي، دعت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، الرئيسة المؤقتة لأفريقيا الوسطى، كاثرين سامبا بانزا، إلى "كبح جماح المليشيات المنفلتة"، المعروفة باسم "أنتي بالاكا"، والتي دفعت عشرات من السكان المسلمين إلى مغادرة البلاد، للنجاة بأنفسهم من "انتهاكات مخيفة.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  10. #10
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    مقتل آخر مسلم في مدينة مبايكي في إفريقيا الوسطى







    باريس، فرنسا(CNN)-- قتل نائب رئيس بلدية مبايكي في جمهورية إفريقيا الوسطى، صالح ديدو، والذي رفض مغادرة المدينة مع جميع المسلمين تحت ضغط أحداث التطهير العرقي الجارية هناك، وفقا لصحيفة لوموند الفرنسية.
    وقبل ثلاثة أسابيع، وأثناء زيارة الرئيسة كاثرين سامبا بانزا، ووزيرة الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان للمدينة، تعهّد رئيس بلدية مبايكي، ريمون مونغباندي "بأنناسنحاول حماية صالح ديدو، شقيقنا" الذي كان عبّر عن تصميمه البقاء في المدينة التي رغبت السلطات وفرنسا في أن تكون مثالا للتعايش بين جميع العرقيات وللمصالحة."
    وقبل ذلك، وفي ظرف أسبوع بين 4 فبراير/شباط و12 منه، رحل من مبايكي، آلاف المسلمين الذين أطردوا من القرى المحيطة وتمّ تجميعهم فيها.
    وكان صالح ديدو، وهو من أصل تشادي، يعمل نائبا لرئيس البلدية وفي أعمال النقل والتجارة، ورفض مرافقة أقاربه وأصر على البقاء في إفريقيا الوسطى، رغم تلقيه تهديدات بالتصفية. وقال صالح ساعتها "ولدت هنا، وأنجبت أولادي هنا، وأنا عضو في البلدية، ووطني، فلماذا أغادر؟"
    ووفقا لمنظمة العفو الدولية التي حققت في مقتل صالح، فإنّ مجهولين قدموا إلى حيّ باغيرمي، أين يقطن صالح ديدو، ليبحثوا عنه. ولاحقا فرّ صالح ليحتمي في مركز أمن، لكن في الطريق اعترضه رجال ميليشيا وذبحوه.
    وبعد الجريمة، قدّم جيرانه المسيحيون الحماية لزوجته الحامل وأطفاله الذين جرى نقلهم لاحقا إلى وسط العاصمة بانغي في انتظار طائرة ستنقلهم خارج البلاد، وفقا لأمنستي.


    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  11. #11
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    موقف الازهر المتخاذل حول الإبادة التي يتعرض لها مسلمي افريقيا الوسطى

    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  12. #12
    ضيف فعال
    رقم العضوية : 598
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 765
    التقييم: 416
    قالت مواقع إسلامية- فرنسية، إن الميليشيات المسيحية في إفريقيا الوسطى، حولت المساجد إلى حانات لشرب الخمر، وبعضها إلى ملاهٍ ليلية، تنتشر فيها كل أنواع المنكرات.

    وذكرت المواقع وبعض المدونات الفرنسية المتخصصة بقضية مسلمي إفريقيا الوسطى بحسب موقع سبق ، أن المسلمين في العاصمة "بانجي" شبه مختفين، بعد أن تم قتل بعضهم وطرد بعضهم وهروب البعض الآخر.

    وأشارت إلى أن بيوت المسلمين سُلبت، وتم تحويل بعضها إلى حانات لشرب الخمر وملاهٍ ليلية، كما أن المساجد لم تسلم من ذلك؛ حيث إن بعضها تحولت إلى محال لبيع وتقديم الخمور، وممارسة الرقص والغناء.

    من جهة ثانية، اعتقلت السلطات الأسكتلندية أميرة ولاية بافاريا الألمانية، وذلك على خلفية تلميحاتها لقتل المسلمين، في أثناء مشاركتها في حدث خيري نظمته جامعة أندرو ومعاملتها لامرأة مسلمة بطريقة عنصرية، وتم الإفراج عن الأميرة بكفالة، إلى حين موعد محاكمتها في شهر يوليو المقبل، بتهمة التحريض على العنف والعنصرية.
    توقيع عبد الصمد

  13. #13
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    عن أكل لحوم المسلمين في إفريقيا الوسطى

    حذرت الأمم المتحدة من مخاطر "مذبحة" بحق آلاف المسلمين على يد مليشيات مسيحية تستهدفهم في جمهورية أفريقيا الوسطى.
    وقالت وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إنها تحاول إجلاء نحو 19 ألف مسلم من مناطق قرب العاصمة بانغي.

    وقد هرب نحو 16 ألف مسلم من منازلهم في بانغي خلال العشرة أيام الماضية، وسط تصاعد لأعمال العنف، حسب الوكالة.

    وانفلت الوضع الأمني في أفريقيا الوسطى بعدما أسقط متمردون يعرفون باسم سيليكا الرئيس، فرانسوا بوزيزي، في مارس 2013.
    وتواصلت أعمال العنف على الرغم من نشر 6 آلاف جندي تابعين للاتحاد الأفريقي، و2000 جندي من القوات الفرنسية في البلاد.
    وأخذ النزاع طابعا طائفيا، إذ حذرت المفوضة الأممية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، من أن الكراهية بين المسلمين والمسيحيين في جمهورية أفريقيا الوسطى، بلغت "مستوى مخيفا".
    وقالت وكالة غوث اللاجئين، الثلاثاء، إنها قلقة خاصة بشأن المسلمين الذين هربوا إلى ضاحية في بانغي تدعى بي كاي12.
    وينتشر الخطر في مناطق أخرى منها مدن كارنو، وبيربيراتي، وبودا، وبوسانغوا التي تحاصرها المليشيات المسيحية المعروفة باسم "أنتي بلاكا".
    وقالت المتحدثة باسم الوكالة، فاتوماتا لوجون-كابا إن "وكالة الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في ترحيلهم إلى مناطق أكثر أمنا داخل أو خارج البلاد".
    وأضافت: "لا نريد أن نقف ونتفرج عليهم وهم يذبحون"، وأن "بقاءهم أحياء حتى الآن هو بسبب وجود قوات الاتحاد الأفريقي، والقوات الفرنسية".
    وجاء هذا التحذير بعد أيام من إطلاق القوات التشادية النار في حي يقطنه المسيحيون في بانغي، مخلفة 24 قتيلا.
    ويقول مراسل بي بي سي في جنيف، إيموجين فولكس، إن الصليب الأحمر الدولي يصف الوضع في أفريقيا الوسطى بالخطر المستمر، إذ تفتقد البلاد إلى أدنى الخدمات الأساسية.
    وتناقلت وسائل الإعلام تقارير عن أكل لحوم البشر وقطع رؤوس الأطفال في أعمال العنف هذه.
    وقالت منظمة العفو الدولية في شهر فبراير إن هجمات المليشيات المسيحة أدت إلى "نزوح المسلمين بعدد غير مسبوق".
    واتهم المتمردون باستهداف المسيحيين، بعدما أسقطوا الرئيس بوزيزي، ونصبوا زعيمهم ميشال جوتوديا.
    ودفع جوتوديا في شهر يناير إلى التنحي أيضا بحجة أنه لم يجتهد في إنهاء العنف الطائفي.
    ويتعرض المسلمون منذ ذلك الوقت لهجمات المليشيات المسيحية، وهو ما دفع بهم إلى الهروب من منازلهم، وهاجر بعضهم إلى الدول المجاورة مثل الكاميرون وتشاد.
    ونزح ربع سكان البلاد البالغ عددهم 6.4 مليون من مناطقهم منذ بدء الاضطرابات.
    بي بي سي
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  14. #14
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    قطعت ميليشيات "مسيحية" رقبة شاب مسلم في عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى "بانجي".

    جاء ذلك بعد يومين من مرافقة قوات أجنبية لبعض المسلمين المتبقين عند خروجهم من المدينة. واحتفظ رجال الميليشيا برأس الرجل لكنهم ألقوا بجثته المشوهة على طريق يفصل ضاحية (بي كي 5)عن الضاحية المسيحية فاتيما.

    وكانت عمليات إبادة طائفية واسعة قد استهدفت المسلمين عقب تخلي أول رئيس مسلم للبلاد عن منصبه بضغط غربي.

    يأتي ذلك في وقت التقى الوفد الوزاري رفيع المستوى المشكل من منظمة التعاون الإسلامي ،برئيسة جمهورية أفريقيا الوسطى، كاترين سامبا بانزا، ورئيس الوزراء، أندري نزاباياكي، ضمن زيارة تضامن وتقييم للأوضاع في أفريقيا الوسطى .

    كما التقى الوفد الذي يضم العديد من الوزراء من الدول الأعضاء، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، ويترأسه لونسيني فال، رئيس مجلس وزراء الخارجية وزير خارجية غينيا، رئيس المجلس الوطني الانتقالي بافريقيا الوسطى وممثلين عن المجتمع المدني وممثلين عن القوات الفرنسية" سانقاريس "و الاتحاد الافريقى وصندوق الأمم المتحدة للتنمية.

    وأثناء اللقاء أكد إياد مدني على إرادة المنظمة لإيجاد حل سياسي للخروج من الأزمة، مبديا استعداد المنظمة للتدخل في المجال الإنساني ودعم التنمية الاقتصادية.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته