facebook twetter twetter twetter
رد على مقال (أحمد الكاتب) في الفيس بوك - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

المشاهدات : 4282 الردود: 2 الموضوع: رد على مقال (أحمد الكاتب) في الفيس بوك

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,507
    التقييم: 195

    رد على مقال (أحمد الكاتب) في الفيس بوك

    قال أحمد الكاتب في مقال له في الفيس بوك :
    "أحمد الكاتب : الصراع على الجزيرة العربية ، من مسيلمة الكذاب الى محمد بن عبد الوهاب

    عندما ظهر الاسلام كانت الجزيرة العربية تخضع لسيطرة وهيمنة بلاد فارس، من البحرين الى عمان والى اليمن والحجاز، و عندما أرسل النبي الأكرم محمد (ص) رسالة الى كسرى يدعوه فيها الى الاسلام غضب كسرى ومزق رسالة النبي، وأرسل الى عامله في اليمن باذان ان يعتقل النبي ويرسله مخفورا اليه، ولم يحتج باذان لارسال جيش الى المدينة المنورة لأن الحجاز كما يبدو كانت واقعة تحت هيمنة اليمن، وانما ارسل شرطيين الى المدينة مع أمر بالاعتقال، فأخبرهما النبي بأن كسرى قد مات في اليوم الفلاني، وانتظر باذان ليتحقق من الخبر، ولما تأكد من ذلك أعلن اسلامه. وبالتالي يمكن القول ان الاسلام ، في بعد من أبعاده، كان حركة ثورية استقلالية ضد السيطرة الفارسية على الجزيرة العربية، قبل ان ينتقل هو الى السيطرة على بلاد فارس وتحريرها من الأكاسرة.
    وكأي حركة فكرية أو دينية كان للاسلام بعد آخر هو البعد السياسي الداخلي يتعلق بالصراع بين القبائل العربية نفسها في السيطرة على الجزيرة العربية. فقد نظرت قريش في البداية الى الاسلام وكأنه يهدد زعامتها على العرب، ولذلك حاربت النبي محمد، ثم رأت فيه أفضل وسيلة للسيطرة عليها من خلال الاسلام. وفي نفس الوقت كانت القبائل الكبيرة الأخرى كبني حنيفة تدرك هذه القيمة السياسية العظمى للاسلام وحاولت استغلاله لمآربها الخاصة، بل وفاوضت الرسول الأعظم بأن تعلن اسلامها وتمنعه من قريش في مقابل أن يسلمها السلطة فيما بعد رحيله. وعندما ذهب الرسول الأعظم الى قبائل بني حنيفة وهي تضرب منازلها في مكة في أيام الحج، وعرض عليها الاسلام في أيام اشتداد الحصار القرشي عليه، قال رجل من بني حنيفة من بني عامر بن صعصعة، يتميز بالذكاء الحاد، ويقال له بيحرة بن فراس، قال: والله لو أني أخذت هذا الفتى من قريش لأكلت به العرب!. ثم قال للنبي: أرأيت ان نحن بايعناك على أمرك ثم أظهرك الله على من خالفك، أيكون لنا الأمر من بعدك؟ فقال له النبي: الأمر الى الله يضعه حيث يشاء، فقال: أفنهدف نحورنا للعرب دونك فاذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا؟ لا حاجة لنا بأمرك. (سيرة ابن هشام، ج2 ص 39 – 40، دار الصحابة للتراث بطنطا، 1995)
    ويبدو ان تنافس بني حنيفة وهي قبيلة كبيرة كانت تسكن اليمامة في نجد، مع قريش التي كانت تحاول السيطرة على العرب، هو الذي أخر اعلان اسلامها عن بقية القبائل العربية، الى أواخر عهد النبي ، في السنة التاسعة، عندما جاء وفد اليمامة وأعلن اسلامه، فدخلوا على رسول الله الا رجل واحد منهم يقال له مسيلمة بن حبيب الحنفي، فقالوا له : يا رسول الله : إن فينا رجل من سادتنا خارج الدار وما رضى أن يدخل معنا فقال لهم رسول الله : ما دام يحرس متاعكم إذن فهو ليس بأسوءكم و اعطاهم الهدايا له ، فخرجوا لمسيلمة وقالوا له ما قاله رسول الله عنه، فقال لهم مسيلمة : إنظروا مدحنى محمد ، ثم بعد ذلك ذهب مسيلمة لبيت النبى فقال له القوم : متى تُسلم يا مسيلمة ؟ فقال لهم مسيلمة: أُسلم على أن يعطينى محمد الأمر من بعده ، فسمعة الرسول ، فأمسك عرجونا صغيرا من الأرض وقال : والله يا مسيلمة لإن سألتنى هذا العرجون ما أعطيته لك . ولما عاد وفد اليمامة الى بني حنيفة أعلن مسيلمة النبوة وجمع الناس وقال لهم ، مشيرا الى النبي محمد:" لقد أشركني معه في الأمر. ألم يقل لوفدنا أني لست أسوأهم؟ هذا لا يعني سوى أنه على علم بأني شريكه في الأمر". وكتب الى النبي محمد رسالة يدعوه فيها الى تقاسم السلطة في الجزيرة العربية ويقول فيها: " من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله: آلا إنى أوتيت الأمر معك فلك نصف الأرض ولي نصفها ولكن قريشا قوماً يظلمون" فأرسل له النبى : " من محمد رسول الله إلى مسيلمة الكذاب، السلام على من أتبع الهدى ، أما بعد، فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده و العاقبه للمتقين". (ابن هشام، السيرة النبوية، ج4، ص 1020 و البخاري، حديث رقم 4373)
    ان هذه المراسلات التي انتهت بإعلان مسيلمة للنبوة رغم اسلام بني حنيفة، تكشف عن بعد مهم في الدعوة الاسلامية، وهو البعد السياسي ونظر الكثير من القبائل الى الاسلام على أنه أداة لسيطرة قريش عليها، وهذا ما حدث فعلا بعد وفاة النبي الأكرم، ولم تكن السقيفة الا محاولة من الأنصار لتدارك الأمور والاستقلال عن قريش ، الا ان المهاجرين وعدوهم في السقيفة بأنهم سيكونوا الوزراء للمهاجرين، وأنهم لن يقطعوا أمرا الا بعد التشاور معهم. وهذا ما لم يحدث أيضا حيث تم العهد الى عمر من أبي بكر، ووصية عمر الى ستة من المهاجرين من بعده لاختيار خليفة جديد، دون استشارة الأنصار أو ضمهم الى الشورى. وقد حاول الصحابة القرشيون تصوير الأمر وكأنه أمر ديني فرووا عن رسول الله "ان هذا الامر في قريش" ليمنعوا بقية القبائل العربية عن التفكير أو التطاول نحو السلطة. ويقول بعض المؤرخين ان حركة الخوارج التي انشقت عن جيش الامام علي في الكوفة، في صفوف القبائل النجدية كبني حنيفة وبني تميم، انها كانت محاولة لاستعادة السلطة من قريش أو مشاركتها فيها، ولذلك ذهب الخوارج الى ان الخلافة من حق جميع المسلمين ولا تقتصر في قريش.
    ومن المعروف ان الصراع على السلطة خرج من اطار القبائل العربية مع خروج الاسلام الى المناطق الأخرى الواسعة، فنشبت صراعات أخرى بين العرب والفرس والترك والقوميات الأخرى. وإذا عدنا الى الجزيرة العربية اليوم لوجدنا بقية من ذلك الصراع القديم، وان كانت قربش كعصبية قبلية قد تلاشت من الجزيرة العربية، الا ان قبائل نجد واليمامة ظلت على عصبيتها وحاولت وتحاول ان تهيمن على السلطة في الجزيرة العربية. ولعلنا نجد في حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب أو ما يسمى "الدعوة النجدية" التي ظهرت في القرن الثامن عشر، بعدا سياسيا واضحا، فهي لم تقتصر على البعد الديني الاصلاحي، وانما اقترنت بالتحالف مع السلطة السعودية، عندما قام محمد بن عبد الوهاب بعقد تحالف تاريخي مع محمد بن سعود أمير الدرعية بأن ينصر هذا دعوته ويدعم ذاك سلطانه ويضمن الخلافة في بنيه، حيث قال الشيخ للأمير في أول لقاء معه:"إن أهل نجد اليوم مشركون جاهلون ومقسومون ومختلفون، يقاتل أحدهم الآخر. آمل أن تكون الإمام الذي يجتمع حوله المسلمون، وأن يكون أولادك من بعدك أئمة متوالين" فرحب به الأمير ابن سعود وأعلن استعداده لنصرته. ووعد الشيخ الأمير بملك نجد أو الجزيرة العربية، وقدم له الدعم وأضفى صفة "الشرعية الدينية" على نظام حكمه القائم بالفعل ، وعندما توفي الأمير ، جعل الشيخ الأمر بيد ابنه عبد العزيز ثم بيد ابنه عبد الله. (العاصمي النجدي، عبد الرحمن بن محمد بن قاسم 1972، الدرر السنية في الأجوبة النجدية، ص 348، ج 6 ، وابن غنام، حسين (حوالي 1790): تاريخ نجد: روضة الأفكار والأفهام ، ص 87 دار الشروق، القاهرة – بيروت، الطبعة الثالثة 1994 و ابن بشر: عنوان المجد في تاريخ نجد: 1835 ، ج1 ، ص 46 مطبوعات دارة الملك عبد العزيز، الرياض، الطبعة الرابعة 1982 )

    و هناك رواية أخرى يذكرها حسن الريكي صاحب كتاب (لمع الشهاب في سيرة محمد بن عبد الوهاب) 1817، وهوكاتب معاصر للدولة السعودية الأولى، تتحدث عن عقد الشيخ صفقة صريحة مع الأمير محمد بن سعود، حول تقاسم السلطتين الدينية والسياسية والاتفاق على توارثهما معا في عائلتي الشيخ والأمير. وأن الشيخ قال لابن سعود:" أريد منك عهداً على أنك تجاهد في هذا الدين، والرياسة والامامة فيك وفي ذريتك، وأن المشيخة والخلافة في الدين فيّ وفي آلي من بعدي أبداً ، بحيث لا ينعقد أمر ولا يقع صلح أو حرب الا ما نراه كذلك، فان قبلت هذا فأخبرك : أن الله يطلعك على أمور لم يدركها أحد من عظماء الملوك والسلاطين" فقال الأمير ابن سعود: قبلت وبايعتك على ذلك. (الريكي، حسن بن جمال بن أحمد، لمع الشهاب ، ص 30 –31 دارة الملك عبد العزيز بالرياض بنشرها سنة 2008 )
    وهذه الرواية تفسر التحالف التاريخي بين آل سعود وآل الشيخ، ذلك التحالف السياسي الديني العائلي الممتد حتى اليوم. وهو تحالف شيطاني غريب لم يعرفه الاسلام والمسلمون من قبل، فان النبي محمد (ص) لم يعط الخلافة لقريش ولم يوص الى أحد من بعده، بينما قام محمد بن عبد الوهاب بأمر مناف للعدالة ولحرية الناس ومناقض لحقوقهم السياسية بأن فرض عليهم نظاما ملكيا مطلقا مستبدا وأضفى عليه مسحة دينية . وهو ما نشاهده اليوم من استماتة أبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتلاميذه من الدفاع عن النظام السعودي وعن كل ما يفعل، وتحريمهم للتظاهر والاعتصام والمطالبة بأية حقوق سياسية أو أي نوع من المشاركة السياسية.
    لقد نجح الشيخ محمد بن عبد الوهاب فيما فشل فيه مسليمة الكذاب الذي أراد ان يقاسم قريش السلطة، فاذا بهذا الشيخ يعطي السلطة كلها لآل سعود ويحرمها حتى على بني حنيفة وبني تميم،وقد نجح آل سعود حتى الآن في تحويل الاسلام أو الدعوة النجدية الى أداة للسيطرة السياسية على الجزيرة العربية، ولولا القوات البريطانية لحاول آل سعود مد نفوذهم الى الخليج والعراق ومصر.
    ولا يزال الصراع على السلطة مستمرا باسم الدين." إنتهى
    ---------------------------------------------

    الردّ على هذا المقال:

    في هذا المقال أمور صحيحة ، وفي بعضها خطأ واضح ،
    وقبل كلّ شيء فإني لست وهابياً بل لا أتبع مذهباً إلاّ القرآن .

    التعليق:
    أولاً : لقد بحثتَ عن النبي الكريم وعن الإسلام كحركة اجتماعية وسياسية ، ولم تقل بإيمانٍ وصراحة أن النبي (عليه السلام) كان يعمل بأمر الله وتوجيهه كما قال تعالى في سورة الحجر{فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ} .

    ثانياً : إنّ الرسول يقوم بتبليغ قومه بالتوحيد الخالص لله تعالى ، فمن أراد الله هدايته يهتدي بإذن الله ومن لا يراه مستحقاً للهداية فإنه تعالى يضِلّه كما قال تعالى في سورة يونس {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ} .

    ثالثاً : قول الرسول للمرتدّين : إنً الأرض لله يورثها من يشاء ، فهي ليست له ولا لقريش ، بل هي لله والله يؤتي ملكه من يشاء .

    رابعاً : إن الله ضدّ المشركين ويعطي للموحّدين الذين كرّسوا دينهم لله وحده : يعطيهم نصراً ضدّ أعدائهم المشركين ، وأما المشركون فيمحقهم ... وهذا في كل زمان ولا يقتصر الأمر على زمان النبي الكريم وحده بل يشمل كل المصلحين على مدار التاريخ , وإنّ من يناصرهم يكون له العزّ والمجد ، ولأعدائهم تكون الهزيمة والخذلان .

    خامساً : كل من إيران والسعودية سيكون مصيرهم هكذا : أيٌّ منهم يتّبِع التوحيد الخالص سيكون بعز وخير ، وأي منهم يروّج البدع والمغالاة سينخذل لأنّ هذه سنة كونية إلاهية كما قال تعالى في سورة محمد {وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}

    سادساً : وهذا يخصّ جميع الدول الإسلامية وجميع الأفراد : من كان دينه وعبادته مكرّسة لله وحده --> ينجح ، ومن جعل المغالاة في محبة الأئمة والصحابة هي طريقته فإن الله ضدّه ويمزّق عزّه .

    سابعاً : فلهذا أنصح إيران بالكف عن المبالغة في محبة الأئمة والترويج للبدع والمستحدثات في الدين ، وأنصح السعودية بالرجوع إلى التوحيد الخالص وعدم الانسياق وراء دعاة تقديس النبي وأصحابه .... وإلا فإنّ إيران ستنهار بكلّ سهولة والسعودية سوف تتدهور أمورها .

    كما قال تعالى في سورة الفرقان {قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا}

    الولاية لله والشفاعة بيده

    توقيع إبن سينا

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    لنقف متأملين هذه العبارة :
    " وبالتالي يمكن القول ان الاسلام ، في بعد من أبعاده، كان حركة ثورية استقلالية ضد السيطرة الفارسية على الجزيرة العربية، قبل ان ينتقل هو الى السيطرة على بلاد فارس وتحريرها من الأكاسرة."

    يعني ان أحد اهداف الأسلام هو استقلال جزيرة العرب عن سيطرة الفرس(بغض النظر عن ديانة الفرس سواء كانوا على دين حق أو باطل) ، عن طريق الثورة و تحقيق نظام سياسي جديد ، و بعد ذلك لماذا دخل الأسلام بلاد فارس؟ ليس لنشر دين الله و محق عبادة النار ، بل ليحررها من سيطرة الأكاسرة الغير ديمقراطيين!!


    والسؤال هل يصدر هذا الكلام من مؤمن يعلم ما أنزل الله في القرآن؟ و أين نجد هذا البعد الأسلامي في القرآن؟
    لقد نقلنا عدة مواضيع عن احمد الكاتب لما وجدنا فيها من قول للحق ، ولكن العبرة هي الغرض من كلام الحق. والغريب هو عندما يعارض الكاتب و بشدة الزيارة الشعبانية ويعتبرها بدعة و ضلالة وباطلة وفيها ضياع لمال وجهد الدولة ، بينما لا نجده يبيدي نفس المعارضة لزيارة عاشوراء . ولو كانت الزيارة الصحيحة اذن لصح تأييد الزيارتين او الوقوف بنفس الموقف منهما ، و لو كانت الزيارة باطلة لأن فيها غلوا بشخوص الأئمة بما لا يرضي لا الله و لا الائمة انفسهم ، اذن لكان الاستنكار للزياترتين على حد سواء !
    اذن ما هذا التناقض؟ والجواب على هذا بسيط ، وهو ان السيد الكاتب يرفض كل ما يؤدي الى انتظار الأمة لأمام يحكم بتخويل من الله ، ويؤيد كل ما يدعو الى ثورة ضد انظمة الحكم و حتى ولو تضمن ذلك أعمال غلوائية أو شركية يعلمها هو قبل غيره. اذن الغرض هنا مختلف تماما ، بين شخص يبحث عما يريده الله و يبحث عن توحيده ويدعو الناس الى ذلك ، و بين شخص اقتنع بفكره الخاص بضرورة ثورة الشعوب و اقامة انظمة ديمقراطية ، وأخذ يسخر الدين لهذا الغرض.



    توقيع عبد العليم

  3. #3
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    *ليس الغرض من الرد الدفاع عن شخص بعينه فلسنا مكلفين بالدفاع عن شخصية تاريخيه او دينية الا رسول الله والدين بعد الله
    *لقد انتقد الكاتب احمد في مقالته كل اهل الاسلام في ذلك الوقت ولم يسلم منه احد لا نبي ولا غيره فلقد جعل جل من اسلم اسلم لاغراض سياسية توسعية ليس الا مع ان الله جل في علاه يقول [ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا۟ وَهَاجَرُوا۟ وَجَاهَدُوا۟ بِأَمۡوَالِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ فِى سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَوا۟ وَّنَصَرُوا۟ أُوۡلَٰٓئِكَ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِيَآءُ بَعۡضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا۟ وَلَمۡ يُهَاجِرُوا۟ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَىۡءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا۟ وَإِنِ اسۡتَنصَرُوكُمۡ فِى الدِّينِ فَعَلَيۡكُمُ النَّصۡرُ إِلاَّ عَلَىٰ قَوۡمٍ بَيۡنَكُمۡ وَبَيۡنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِيرٌ ]( الأنفال 72 ) اذا من اولويات الدين نصر المسلمين من اهل التوحيد وليس كما صورت انت وصور لك عقلك انهم اهل قبلية او عصبية و أهل دوافع سياسية وعصبية ليس ألا ...,,, وقد جعلت الرسالة السماوية والموحى بها من رب العزة حركة فكرية وهذا ينفي انها راسلة سماوية وان كل المعارك التي جرت هي بامر الله وليس من نفس النبي او غاياته [ قَاتِلُوهُمۡ يُعَذِّبۡهُمُ اللّهُ بِأَيۡدِيكُمۡ وَيُخۡزِهِمۡ وَيَنصُرۡكُمۡ عَلَيۡهِمۡ وَيَشۡفِ صُدُورَ قَوۡمٍ مُّؤۡمِنِينَ ] ( التوبة 14 ) وليس فقط هذا بل قد جعلت التحالفات لنشر وتثبيت الدين و العقيدة الم يكن يوسف عليه السلام من طلب من عزيز مصر ان يجعله على خزائن الارض [ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِى بِهِۦٓ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِى فَلَمَّا كَلَّمَهُۥ قَالَ إِنَّكَ ٱلْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌۭ ( 54) قَالَ ٱجْعَلْنِى عَلَىٰ خَزَآئِنِ ٱلْأَرْضِ إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌۭ ( 55 ) ] يوسف [ وَقَدْ أَحْسَنَ بِىٓ إِذْ أَخْرَجَنِى مِنَ ٱلسِّجْنِ وَجَآءَ بِكُم مِّنَ ٱلْبَدْوِ ]( يوسف100 ) وكذلك عندما ساعد الأسكندر الناس على دفع الشر عنهم ببناء الجدار بينهم وبين قوم جوج [ حَتَّىٰٓ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ ٱلسَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًۭا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًۭا ( 93 ) قَالُوا۟ يَٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِى ٱلْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰٓ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّۭا( 94) قَالَ مَا مَكَّنِّى فِيهِ رَبِّى خَيْرٌۭ فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا( 95) ] ( الكهف )

    هذا وكما وقد بين قبلي الأخ عبد العليم ما قد كان يخفيه الكاتب احمد والله أعلم من وراء القصد ولكن نحن نستبين فكره من خلال من يكتب او يعتقد بكتابته
    فالله به وكيل وهو حسبه بما يعتقد او يقول


    ملاحضة: كما كتب احد الاخوة ان مُلك اهل السعودية مشروط بدعم التوحيد
    نداء إلى شعب السعودية المسلم

    إنّ الحكم السعودي مشروط (كما عبّر عن ذلك أحد إخواننا المؤمنين ) : وهو مشروط بنصرتهم لدين الله والتوحيد ، أي أنّ الله أعطاهم هذا المُلك ليقوموا بنشر ونصرة التوحيد الخالص ، فإن استمروا بنصرتهم للتوحيد يستمرون في الحكم والعزّ ، وإن تلكّأوا عن التوحيد وتراخوا في ذلك وسمحوا للإشراك والمغالاة بالظهور والتعاظم والتكاثر فعند ذلك فإنّ الله يسلب ملكهم ويعطيه لغيرهم .

    كما قال تعالى في سورة محمد {وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}

    >> واليوم أصبح عندهم بعض التراخي في التوحيد وأصبح عندهم بعض التقديس والتعظيم للنبيّ والصحابة فينبغي للعقلاء والمفكرين والمصلحين السعوديين الانتباه لذلك .

    >> صار بعض المتنفّذين يتبعون الفساد ونشر الفساد .

    >> رضخوا للصليبيين والصهيونيين وأصبحوا مناوئين لبعض الأقطار الإسلامية مثل إيران لأسباب مذهبية ، وينبغي لهم توحيد المسلمين وكلمتهم بدل موالاة الكافرين من الإمبرياليين والصهاينة .

    وقد ظهرت علامات ذلك في السيول والعواصف التي ضربت مدينة جدّة قبل مدّة ، ووجود منطقة مهددة باندلاع بركان أو حدوث زلزال في شمال الجزيرة .
    والموضع موجد على هذا الرابطhttp://quran-ayat.com/huda/showthread.php?672-
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 12-18-2011 الساعة 06:28 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فيس بوك ماسنجر -مسنجر الفيس بوك على الموبايل
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى قسم البرمجيات والأنترنت
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-11-2013, 12:33 AM
  2. طريقة انشاء نسخه احتياطيه من حسابك على الفيس بوك
    بواسطة thamer في المنتدى قسم البرمجيات والأنترنت
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-24-2012, 05:50 PM
  3. تعديل معلومات الصفحة الشخصية على الفيس بوك Facebook
    بواسطة thamer في المنتدى قسم البرمجيات والأنترنت
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-17-2012, 08:52 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته