انتشرت بالامس اخبار كثيرة وعلى مواقع متعددة خبر لم يتم التأكد من صحته بعد وربما هي زوبعة اعلامية قبل الانتخابات بخصوص اصابة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بجلطة دماغية ومنها انقل لكم هذا الخبر


موسوعة الأفق / وكالات


أفاد مصدر من داخل مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الأحد ، عن سفر الأخير إلى خارج العراق بعد تعرضه لجلطة حادة.وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان رئيس الوزراء قد غادر العراق مساء أمس بعد تعرضه لجلطة دماغية .ولم يتسنى لنا التأكد من الخبر من المصادر الرسمية.


ونطالب المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء توضيح ذلك .


ومن الجدير بالذكر فأن رئيس الحكومة نوري المالكي اعتذر عن الحضور إلى الحفل التأبيني الذي اقيم يوم أمس السبت في ذكرى (شهيد المحراب) بسبب "وعكة صحية"، وأكد في كلمة ألقاها نائبه في حزب الدعوة علي الأديب نيابة عنه أن "الانقسام النفسي قائم في العراق ويليه الانقسام السياسي إذ لم ينجح الحوار"، مؤكدا أن "الوطن يتمزق ولم يهتد السياسيون حتى الآن إلى آلية الشراكة".
بينما تناقلت وكالا ت انباء اخرى تكذيبا للخبر كما في الخبر التالي
شفقنا - قال نائب مقرب من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إن الأخير يتمتع بصحة “جيدة جداً”، نافياً إصابته بجلطة دماغية نقل على أثرها إلى خارج البلاد.


وازدادت التكهنات بشأن صحة رئيس الحكومة نوري المالكي بعد ان تعذر من المشاركة في حفل تأبيني أقامه المجلس الأعلى، حيث قال عريف الحفل إن المالكي مصاب بوعكة صحية.


وقال النائب احسان العوادي في حديث له إن "رئيس الحكومة نوري المالكي يتمتع بصحة جيدة جدا ولا يعاني من أي مرض طارئ كما أشير له في الإعلام".


وأضاف أنه "اجتمع مع المالكي قبل يوم من احتفالية المجلس الأعلى لمدة ثلاث ساعات وكان بصحة جيدة".وتحدثت تقارير صحفية محلية عن أن المالكي أصيب بجلطة في الدماغ نقل على أثرها إلى خارج البلاد.


وقال العوادي بسخرية إن المالكي متواجد في بغداد.وسبق للمالكي أن أجرى عملية جراحية في 2010، بحسب بيان حكومي وقتها، إلا أنه لم تعرف طبيعتها.
كما علق اخرون بسخرية ان الخبر ربما يكون مجرد كذبة نيسان