بعد الاحداث التي جرت في الاونة الاخيرة أعلن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، امس، انه لن يغادر قطر وسيستأنف إلقاء خطبة الجمعة بعد انقطاع استمر أسابيع عدة. ونفى أن يكون أسكت بسبب التوترات الديبلوماسية.


وأكد في تصريحات لوكالة «رويترز» ان توقفه عن إلقاء خطبة الجمعة كان لاسباب شخصية ولا علاقة بالوضع الراهن.


وقال القرضاوي، الحاصل على الجنسية القطرية، ردا على سؤال عما اذا كان ينوي مغادرة قطر انه لا يعتزم ذلك، مقللا من اهمية الخلاف بين قطر والسعودية قائلا انه «سيحل قريباً».


لكنه استمر في انتقاد الدعم المالي الذي تقدمه الامارات والسعودية الى مصر.


وقال في هذا السياق: «لم تنفق أي من الاموال التي قدمتها الامارات والسعودية لمصر لتحسين حياة الشعب المصري».