facebook twetter twetter twetter
الذين ادّعوا المهدوية كذبا وزورا أو نسب إليهم - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 6 من 6

المشاهدات : 4927 الردود: 5 الموضوع: الذين ادّعوا المهدوية كذبا وزورا أو نسب إليهم

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    الذين ادّعوا المهدوية كذبا وزورا أو نسب إليهم

    لقد كان القول والإعتقاد بالإمام المهدي عليه السلام ثابتا عند المسلمين منذ عهد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم ، والأئمة الطاهرين من بعده .
    *وقد مرّ عليك شيء من الآيات المأولة بالإمام المهدي عليه السلام والبشائر النبوية ، والأحاديث العلوية ، والأخبار الواردة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام .
    *وقد رايث أنّ تلك الآيات والأحاديث تنطق بظهور الإمام المهدي وتصرح بجلالة قدره وعلوّمكانه ، بحيث لا تجد في تاريخ الإسلام نظير تلك الشخصية من حيث الإمكانية وتنفيذ القدرة ، والإستيلاء على الكرة الأرضية ، وغير ذلك ممّا قرأته في الفصول السابقة .
    *فكانت هذه الحقيقة مشهورة عند المسلمين ، معروفة لديهم ، لكثرة الأحاديث المروية حولها ، ولم يكن أحد يتحرأ على تكذيب هذه الحقيقة في ذلك الزمان .
    وانطلاقا من هذه العقيدة والحقيقة ظهر – خلال هذه القرون- أفراد نسبت إليهم المهدوية أو سوّلت لهم أنفسهم أن يدّعوا المهدوية كذبا وزروا ، وقد أحصاهم بعض المؤرخين فبلغوا خمسين رجلا ، والجدير بالذكر أنّ بعضهم مجهول النسب والهوية والإتجاه والدين والمذهب ، وبعضهم كانت له تصرفات شاذة ، وأعمال غير عقلائية تشبه تصرفات المجلنين ، وبعضهم هلك هو وأتباعه في أوائل دعوته ، وأزيلوا عن الوجود ولم تبق منهم بقية ، وبعضهم مات وبقي اسمه وذكره .
    ونحن نقتطف – مجموعة هؤلاء الأفراد – عددا من الذين اشتهروا في التاريخ بادّعائهم المهدوية ، ونذكر لمحة خاطفة عنهم .
    ويمكننا أن نقسم هؤلاء إلى ثلاثة أقسام :

    1- نسب إليه المهدوية .

    2- من ادّعي المهدوية بدافع حبّ الرئاسة والجاه .

    3- من ادّعي المهدوية بخطه إستعمارية وإيعاز من المستعمرين.

    أمّا القسم الأوّل : فيظهر من التاريخ أنّ بعض الذين نسبت إليهم المهدوية إنّما ادّعاها لهم أصحابهم وأتباعهم ، وانتشرت هذه الفكرة يومذاك في الأوساط . ولا نعلم – بالضبط- لماذا سكت هؤلاء في مقابل هذه النسبة المفتعلة إليهم ؟! .

    وقد حاول أتباع هؤلاء أن يطبقوا بعض العلامات – المروية في الأحاديث حول الإمام المهدي – على أولئك الأفراد .

    وفيما يلي نذكر نماذج من هذا القسم :

    1- لقد ورد في الأحاديث المروية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    ( أنّ المهدي اسمه اسمي)

    وجاء أتباع المختار بن أبي عبيدة الثقفي وأعوانه ، فنسبوا المهدوية إلى محمد ابن الإمام علي ، المعروف بابن الحنفية ، وطبقوا عليه الحديث الم1كور. ويناسب هنا قول الشاعر :

    قل للذين يدّعي في العلم فلسفة حفظت شيئا وغابت عنك أشياء
    2- كما ورد في الأحاديث المروية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

    ( أنّ المهدي من ولد الحسين ، وأنّه يخرج بالسيف ، وأنّه ابن سبيّة – اي مسبية - ).

    فلما نهض زيد بن علي بن الحسين عليه السلام ادّعي أتباعه أنّه المهدي لأنّه منولد الحسين ، وأنّه قام بالسيف وأنّه بن سبية .

    وقد تناسي اتباع زيد الأحاديث المروية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال :

    (وأئمة بعدي إثنا عشر ، تسعة من صلب الحسين ، وتاسعهم قائمهم )

    فلم يكن زيد الإمام التاسع من صلب الحسين عليه السلام .

    ولكن أتباع زيد ادّعوا هذه الإدّعاء ، جلبا للقولب ولأغراض نفسية .

    ولمّا قتل زيد وبقي مصلوبا سنوات عديدة ، قال حكم بن عيّاش – شاعر الأمويين – في ضمن أبيات له :

    صلبنا لكم زيدا على جذع نخلة ولم نر مهديا على الجذع يصلب
    فانظر إلى هذا الحاقد الشامت ، كيف يمشت بصلب زيد بن علي بن الحسين ، وكيف يستهزء بالمهدوية ؟ ! .

    وأخيرا ... تكوّن المذهب الزيدي من ذلك اليوم وإلى هذا اليوم ، ويتواجد أكثرهم في بلاد اليمن ، وقد انفصلوا – مع الأسف – عن المذهب الشيعي وعن أئمة أهل البيت عليهم السلام واتّبعوا بعض المذاهب الأخرى ، في فقههم وأصولهم وفروعهم .

    وكانت للزيدية مواقف عير حميدة تجاه الأئمة الطاهرين عليهم السلام هذا ... والجدير بالزيدية أن يراجعوا إلى أصلهم واصالتهم ، بأنّ يتمسكوا – في مذهبهم – بأئمة أهل البيت الذين أمر الله ورسوله بأتباعهم ، وأن يعودوا إلى المذهب الشيعي الحق ، الذي كانوا عليه في بداية الأمر .

    4- وبعد سنوات من ثورة زيد بن علي ، ولد محمد بن عبد الله – المعروف بالمحض – بن الحسن المثني ابن الإمام الحسن المجتبي عليه السلام فانتهز أصحاب المطالع والأهواء هذه الفرصة ، فنسبوا إليه المهدوية وطبّقوا عليه الحديث المزيّف المختلق المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنّ : المهعدي ... وأسم أبيه اسم أبي .

    5- وقد ذكرنا – في أوئل البحث – أنّ هذا الحديث يخالف مئات الأحاديث المروية حول اسم والد الإمام المهدي ، وأنّه الإمام الحسن العسكري عليه السلام إلاّ أنّ الإنتهازيين طبّقوا هذا الحديث المزيّف على محمد بن عبد الله المحض ، وسموه بـ ( النفس الزكية ) وبايعه بعض الناس ، ومن المضحك أنّ أباه عبد الله بايعه أيضا على أنّه المهدي .

    وممّن بايعه هو المنصور الدوانيقي العباسي ، ولما قامت الحكومة العباسية انهارت مهدوية محمد بن عبد الله ، ونقض المنصور بيعته ! .

    وأمّا القسم الثاني : وهم الذين ادّعوا المهدوية بدافع الدجل وحبّ الرئاسة ، وجلب القلوب واكتساب القدرة والعظمة ، فهم كثيرون .. منهم : المهدي العباسي ، فقد ادّعي أبوه المنصور الدوانيقي بأنّ ولده هذا هو المهدي ! مع العلم أنّ المنصور كان قد بايع – قبل ذلك – محمد بن عبد الله المحض الذي نسبت إليه المهدوية.

    انظر إلى هذه المخازي ، وإلى التلاعب بالعقائد ، حسب الأهواء والظروف ! .

    وهكذا .. وبين فترة وأخرى ، كانت هذه الفكرة تظهر ، وتتجسد في هذا وذاك ، حسب الآراء والميول والنزاعات .

    ولا ينقضي تعجبي من قلّة حياة هؤلاء المدّعين للمهدوية وصفاتهم ! فكيف كانوا يتجاعرون بهدذا الكذب الفاضح المخزي وهم يعلمون أنّهم يكذبون في ادّعائهم ؟! لأنّ الإمام المهدي – الذي بشّر به رسول الله والأئمة الطاهرين – موصوف بصفات خاصة ، ومنعوت بمزايا معينّّّّّّّّّّّّّّة مصرّح بها .

    وأشهر تلك الصفات أنه يملأ الأرض قسطا وعدلا ، بعد أن تملأ ظلما وجورا ، فهل استطاع أحد من أولئك الكذّابين أن يرفع شيئا من الظلم الذي انتشر في المجتمعات البشرية ؟! .

    وأعجب من هؤلاء الدّجالين هم الذين صدّقوا ادعات هؤلاء ، وآمنوا بهم وبخرافاتهم ، مع العلم أنّ الأحاديث الشريفة لم تكن تنطبق عليهم ، وهذا إن دلّ على شيء فإنما على الفراغ الفكري والعقائدي الذي كان يعاني منه هولاء الأتباع ، ممّا جعلهم ينعقون مع كلّ ناعق ميميلون مع كل ريح .

    وأمّا القسم الثالث : وهم الذين ادّعوا المهدوية ، بخطّة إستعمارية وإيعاز من المستعمرين ، فيمكن الإشارة إليهم فيما يلي :

    لقد وضع الإستعمار عدّة خطط لضرب الإسلام وتفريق كلمة المسلمين ، كيف يتحقق هدفه الإستعمارية : ( فرّق تسد ) .

    ومن الخطط الجهنمية التي وضعها في هذا المجال هو إيجاد المذاهب المتعددة في المسلمين ، والتلاعب بالمعتقدات الدينية ، لإيجاد الوهن فيها وتضعضع القلوب والأفكار .

    وممّا انتهزه الإستعمار – في هذا المجال – هي فكرة المهدوية ، فقد ربّي بعض الأفراد تربية إستعمارية ، وأمرهم بأن يدّعوا المهدوية ، وساعدهم بالمال وغيره .

    ونكتفي – هنا – بذكر نموذج واحد من الذين ادّعوا المهدوية بإيعاز من المستعمرين ، رعاية لأسلوب البحث .

    علي محمد الباب ، مؤسس البهائي :

    لقد جاء جاسوس روسي إلى إيران عام 1834م، حاملا معه خطة شيطانية خبيثة ضد الإسلام والمسلمين ، واستطاع هذا الجاسوس الروسي أن يلعب دورا حاقدا في سياسة إيران يومذاك.

    وبعد فترة جاء إلى العراق ، وسمّي نفسيه : الشيخ عيسي لنكراني ، بينما كان اسمه الحقيقي : كنياز دالكوركي ، وتزيّا بزي رجال الدين وحضر درس السيد كاظم الرشتي – كان من العلماء – في مدينة كربلاء المقدسة ، وهناك التقي برجل اسمه علي محمد – الذي عرف فيما بعد بالباب – وكان تلميذ عند الرشتي المذكور .

    وكان علي محمد يشرب الحشيشة ، واستطاع الجاسوس أن يكوّن بينه وبين علي محمد علاقة صاقة وثيقة .

    وفي ليلة من الليالي وبينما شرب علي محمد الحشيشة – كعادته – انتهز الجاسوس الروسي الفرصة ، وخاطبه – بكل خضوع واحترام – قائلا : يا صاحب الزمان ترحم عليّ ... أنت صاحب الزمان قطعا .

    وبالرغم من أنّ علي محمد كان قد فقد بعض مشاعره بسبب الحشيشة المخدّرة إلاّ أنّه رفض هذا الخطاب ، وحاول أن يدفع عن نفسه هذه النسبة ، ولكنّ الجاسوس الروسي ألحّ عليه بذلك ، وجعل يلقّنه ويكرر عليه القول بأنه هو الإمام المهدي .

    وكلما شرب علي محمد الحشيشة ، وانتهز الجاسوس الفرصة للالقين والإيحاء ، وكان يسأله أسئلة طفيفة ويجيب علي محمد بإجابات سخيفة ، فيبدي الجاسوس إعجابه بتلك الإجابات .

    وفي يوم من الأيام أحضر له الجاسوس زجاجة خمر اشترها من بغداد ، وقدّمه للباب ، فلم يمتنع من شربها ، ولما سلبت الخمرة عقله ورشده ، شرع الجاسوس بتلقينه بأنّه هو الإمام المهدي صاحب الزمان .

    وبدأ علي محمد يصدق مقالة الجاسوس ، ويعتقد بأنه هو الإمام المهدي ، ولكنّه خاف من إظهار هذا الأمر ، ولم يصرح به .. إلاّ أنّ الجاسوس كان يشجعه على ذلك ويعدّه بالمال الكثير .

    وأخيرا سافر علي محمد من كربلاء المقدسة إلى البصرة ثم إلى بوشهر – إيران - وهنا ادّعي أنّه باب الإمام المهدي ، أي أنّه نائب خاص لٌمام عليه السلام ولكنّ الجاسوس لم يرض بهذا الإدّعاء ، بل كتب إليه : أنت صاحب الأمر وإمام العصر .

    ثم جعل الجاسوس ينشر في كربلاء بأنّ علي محمد هو صاحب الزمان وقد ظهر في بو شهر .

    والناس بين مصدّق ومكذّب ، فالذين كانوا يعرفون علي محمد الحشّاش الخمّار ، كانوا يضحكون من هذه الإشاعات ، وبعض الحمقي والبسطاء كانوا يصدقون الخبر .

    وبعدما قام الجاسوس بهذه الأعمال الشيطانية عيّن سفيرا لروسيا في طهران ، فقويت شوكته ، وكثرت إمكانياته ، ووجد مجال العمل مفتوحا أمامه أكثر ، فانتهز الفرصة أكثر من ذي قبل .

    وكان الجاسوس قد ربّي – في طهران – أفرادا من اصدقائه تربية جاسوسية ، بأن اشترى منهم ضمائرهم وعقائدهم ، فصاروا تحت تصرّفه ، ورهن إشارته ، منهم : الأخوان : حسين علي المعروف بـ ( البهاء ) والميرزا يحيي المعروف بـ ( صبح أزل ) وكان لهذين الأخوين دور كبير في تنفيذ خطط هذا الجاسوس الخبيث .

    وبعد انقضاء شهرين ، خرج علي محمد من مدينة بوشهر واتّجه نحو مدينة شيراز ، وكلّما مرّ علي قرية في الطريق ادّعي بأنّه النائب الخاص للإمام المهدي .

    وفي شيراز جعل يدّعي أنّه هو الإمام المهدي صاحب الزمان ، فاجتمع حوله بعض السفلة الذين لا يلتزمون بمبدإ ولا دين .

    ولما سمع علماء شيراز بقدوم هذا الشيطان الرجيم ، وأرسلوا بعض من يثقون به ، إلى مجلس علي محمد لتحقيق عن الخبر ، واستطاع أولئك الثقات أن يتظاهروا بالمحبّة والتعظيم ، حتى وثق بهم علي محم ، وصرّح لهم بأنّه هو الإمام المهدي ، وكشف لهم عن بعض ما يعتقده من خرافات وأباطيل ، وأخبروا العلماء بما يضمره هذا المنحرف الضال .

    وهنا قام العلماء ضدّه ، وهكذا ثار عليه أقرباؤه واسرته وأخرجوه من منزله ، وألقي علي القبض وسيق إلى المحكمة ، فحكموا عليه بالضرب والسجن . وبقي في السجن فترة طويلة ، ثم أطلق سراحه ، فخرج من شيراز قاصدا مدينة أصفهان .

    وبعث الجاسوس برسالة إلى والي اصفهان ، يوصيه – فيها – باحترام علي محمد الباب والمحافظة على حياته ، ولكنّ والي أصفهان فارق الحياة في تلك الأيام ، وألقي القبض على الإمام المزيّف وأرسل مخفورا إلى طهران .

    وأوعز الجاسوس الروسي إلى أصدقائه – الذين تقدّم ذكرهم – بأن يثيروا الضجيج بين الناس ، بأنّ يقولوا لهم : إنّ الإمام المهدي قد ألقي عليه القبض !! .

    ثم أرسلت الحكومة علي محمد الباب مخفورا إلى ( قزوين ) ثم إلى ( تبريز) ثم إلى ( ماكو) . واستمر أصدقاء الجاسوس السوفياتي على التهريج ضدّ الحكومة يومذاك ، وانتشر الخبر في بعض بلاد إيران ، فقام بعض السفلة – الذين زوّدهم الجاسوس بالمال – بالضجيج والصياح ضدّ الحكومة .

    وأخيرا ... أمر الملك بإحضار علي محمد ومحاكمته ، بحضور العلماء والفقهاء ، فانعقدت الجلسة وجرى حوار ونقاش أدّي – في النهاية – غلى نوبة علي محمد على أيدي العلماء ، والإستغفار من ذنبه .

    فخشي الجاسوس الروسي أن ينكشف أمره ، فسعى في قتل علي محمد ، تغطية للمؤامراة السوفياتية الخبيثة التي نفذّها ، وفي تلك الأيام ، قتل الملك ، وجاء بعده الملك ناصر الدين شاه ، فأمر بقتل علي محمد وشنقه ، ونفذّ فيه حكم الإعدام .

    وأمّا حسين علي وزملاؤه ، فقد ذهبوا إلى بغداد ، بأمر الجاسوس الروسي ، بعد أن كادوا أن يلقوا جزاءهم ، لولا المحاولات الكثيرة التي بذلها الجاسوس وموظفوا السفارة الروسية لإنقاذهم .

    وصدرت التعليمات من الجاسوس إلى حسين علي بأن يدعو لأخيه يحيي بأنه هو الذي يظهره الله في آخر الزمان ، وزوّدهم بأموال كثيرة في سبيل نشر هذه الدعوة . فشرعوا بالدعوة إلى ذلك الدين المزيف ، وتجاوب معهم بعض الهمج من الناس ، الذي ليس لهم اتجاه معيّن في الحياة .

    وعند ذلك حكمت الحكومة العثمانية على هذه الظغمة الفاسدة ، بالإبعاد من بغداد إلى ( اسلامبول) – بتركيا- ثم إلى ( أدرنة ) .

    وكانت التعليمات البهائية تنظم في سفارة روسيا في طهران ، وترسل إلى حسين علي ، وكان بدوره ينشرها بين أتباه .

    وأخيرا ... وقع الإختلاف والنزاع بين حسين علي وأخيه يحيي ، فسافر يحيي إلى قبرص وتزوّج هناك وسمي نفسه : ( صبح أزل ) .

    وأمّا حسين علي وأتباعه فقد أبعدوا من تركيا إلى مدينة عكا – في فلسطين – وواصلوا الجهود لنشر هذا الدين الخرافي في إيران وفلسطين ، عن طريق بذل الأموال الطائلة .

    وقد اختار حسين علي لنفسه لقب ( البهاء ) ولهذا يسمي أتباعه بـ ( البهائية ) . والجدير بالذكر أنّ الدين البهائي ينفصل عن الإسلام في اتلأصول والفروع ، وأنّ البهائي لا يعتبرون أنفسهم مسلمين ، بل يعتبرون أنفسهم أتباع دين آخر اسمه : ( البهائية ).

    وقد انتشر هذا الحزب السياسي – الذي تلبس بلباس الدين – في بعض البلاد الإسلامية والغربية وقد اتّحدت أمريكا مع روسيا في نشر هذا الدين وترويجه ، ضدّ الإسلام والمسلمين ، ولهذا ترى البهائية والبهائيين يتواجدون في كل قطر يخضع للنفوذ الأمريكي ، ومتى تقلصّ النفوذ الأكريكي من بلد من البلاد الإسلامية ، تقلصّ الحزب البهائي أيضا .

    هذه خلاصة عن تاريخ الباب والباهائية والبهائيين ، ذكرناها بالمناسبة ، ولهم تاريخ طويل مملوء بالمخازي والقبائح التي تندي منها جبهة الإنسانسة [1] .

    وهناك عدد آخر من المدعين للمهدوية كذبا وزورا ، ونعلم – أنهم من اي قسم من أقسام الثلاثة المذكورة ، وإليك اسماء بعضهم :

    1- عبيد الله المهدي بن محمد الحبيب بن الإمام جعفر الصادق عليه السلام وهو مؤسس الدولة الفاطمية في بلاد المغرب إبتداء من مصر إلى المغرب الأقصى .

    2- محمد بن عبد الله بن تومرت العلوي الحسني ، المعروف بالمهدي الهرعي ، واصله من جيل السوس في أقصى بلاد المغرب ، وقد أسس دولة عظيمة في أوائل القرن السادس الهجري ، وعند مماته أوصى إلى عبد الله المؤمن ، فقام مقامه وأسس دولة عرفت بدولة عبد المؤمن .

    3- العباس الفاطمي ، ظهر في المغرب الأقصى في آخر المائة السابعة للهجري ، وادّعي المهدوية .

    4- السيد أحمد ، ظهر في بعض بلاد المهند عام 1243هـ

    5- نحند بن علي بن محمد السنوسي ، ولد في الجزائر في جبل سنوس عام 1211هـ . تقريبا ، واسس مذهبا وسكن في ليبيا ، وخلفه ابنه .

    6-غلام أحمد قادياني ، ولد حوالي سنة 1249هـ في قاديان من بلاد البنجاب في باكستان ، وكثّر أتباعه في بلته وفي منطقة البنجان وكشمير وبمباي وغيرها من بلاد المهند وبلاد العرب ، وزنجبار .

    7- محمد أحمد المهدي السوداني . ويقال له : ( المتمهدي ) ادّعي أنّه الإمام الثاني عشر الذي زهر مرة قبل هذه ، وكان يبشّر السودانيين المضظهدين بظهور المهدي المتظر لإنقاذهم من الضرائب التي كانت الدولة – يومذاك – تستوفيها من الناس ، فانتشر اسم الإمام المهدي المنتظر في الأوساط . وسألوه يوما : لعلّك المهدي المنتظر ؟! .

    فقال : أجل .. أنا هو !! .

    ثم أخذ يبث تعاليمه وانتشر خبره إلى الخرطوم وضواحيه ، فاعترفت به القبائل االبقاّرة ، وحارب الإنكليز وانتصر وانتصر في حروبه ، ثم مات على أثر الحمي حوالي سنة 1308هـ .

    هذا ..ولكل واحد من هؤلاء ترجم مفصلة ، وقد إكتفينا بهذا الموجز رعاية للإختصار ، ويوجد شيء من التفاصيل في كتاب ( مفتاح باب الأبواب ) وكتاب ( طبقات المضلين ) .

    وخلاصة القول : إنّ أدّعاه المهدوية صار ألعوبة ووسيلة عند الإنتهازيين الذين يحاولون تحقيق أهدافهم الشخصية أو الإستعمارية .. مهما كانت الوسيلة .

    ومن الصحيح أن نقول : أنّ هؤلاء الذين ادّعوا المهدوية ، قد ارتكبوا جريمة لا تغفر ، لأنّهم تلاعبوا بمعتقدات الناس ، وأرلدوا إحياء الباطل وإماتة الحق ، وتشويه سمعة ، وتفريق كلمة الاسلام وفتح المجال أمام كل مخالف ومستهزء ومعاند ، ليكتب ما يشاء وقول ما يريد .

    أضف إلى ذلك : إضلالهم الناس وإغوائهم عن الطريق المستقيم ، وسوقهم إلى مذاهب مفتعلة مزيّفة .


    منقول بتصرف
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 01-12-2012 الساعة 08:25 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  2. #2
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    رد: الذين ادّعوا المهدوية كذبا وزورا أو نسب إليهم

    المهدي كما أفهم عمله يدل عليه :
    1يلغي المذاهب والبدع
    2يوحد المسلمين على القران
    3يحارب المبطلون
    4يهدم أصنا م اخر الزمان
    5يحرر الاقصى من خبث الخبثاء ويشردنهم في البلاد والعباد
    6يظهره على الدين كله ولو كره الكافرون
    7العدل الدل العدل العدل للرعية بلا رياء او نفاق
    8_وان تظهر له الدابة لتكون معجزة وحد فاصل بين الكفر والايمان
    توقيع المقدسي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    رد: الذين ادّعوا المهدوية كذبا وزورا أو نسب إليهم

    مشكور اخي وبارك الله فيك على موضوعك القيم دمت مبدعا
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,609
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    بارك الله فيك
    توقيع عبد العليم

  5. #5
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    بارك الله بيك اخي العزيز على هذه المعلومات القيمة واشكرك جزيل الشكر
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    وهناك الكثيرين في زمننا هذا الحالي يا ريت تذكرهم ايضا
    توقيع thamer

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الذين لا يحبون الله هل انت منهم ؟؟؟؟
    بواسطة عبد القهار في المنتدى مواضيع و مناقشة عمومية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-23-2012, 10:22 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-28-2012, 11:56 PM
  3. تفسير يستفتحون على الذين كفروا
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى المتشابه من القرآن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2011, 08:11 PM
  4. تفسير سأصرف عن اياتي الذين يتكبرون في الارض
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى المتشابه من القرآن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2011, 10:11 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته