facebook twetter twetter twetter
العقل أم النقل ؟ ايهما اولاً - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

المشاهدات : 2430 الردود: 1 الموضوع: العقل أم النقل ؟ ايهما اولاً

  1. #1
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,267
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر

    العقل أم النقل ؟ ايهما اولاً

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    إن امر تقديم العقل على النقل والعكس امر شائك وله تشعبات كثيرة جداً والجدل فيه لن ينتهي أذا ضنّ كل طرف إن العقل يتقدم مطلقاً او النقل يتقدم مطلقاً .. لان العقل والنقل امرين متسقان ايما اتساق ويسريان على التوازي. فلكل امر منهما موقفة ومنزلته .. لكن سنتكلم عن الدين بشكل خاص .. بهذه الحالة يكون تقديم العقل على النقل تقديم ترتيب لا مفاضلة . لأن الايمان مرتبط ارتباطاً كليا بالعقل , بمعنى اخر كيف أؤمن بدين دون أن احتكم الى العقل!! ومما يجدر بنا ذكره هنا ما قاله الالباني رحمه الله: طالب الحق يكفيه دليل ، و صاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل . فالايمان يا اخوة مقترن بالعقل ومن ذلك قوله تعالى .( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب ) مثلاً كيف ساعرف إن القران الكريم من الله او من غيره اذا ما تدبرت وفكرت بعقلي ... مثال : اعطاني القران الكريم تحدي وهو (((أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا .))) تبدأ الاية بالتسأؤل والانكار على من لا يُعمل عقله بقوله ( أفلا يتدبرون القران ) ؟؟ وهذا دليل واضح على إن البشر يجب أن يحكموا عقولهم في النقل بل وإنهم يستطيعون الحكم عليه والتمييز بين ما اذا كان في هذا النقل خلل ام لا.. وبما انهم لم يجدوا فيه خلل فسيعلمون إنه من الله مع هذه الادلة الاعجازية والدقة المتناهية التي تدخل العقول بدون ان تطرق بيبانه .. فإثبات انه من عند الله سبحانه وتعالى بعد البحث نتيجة لا مقدمة ’ وإثبات خلو القران من الخلل مبني على إعمال العقل .

    ومن الادلة على تقديم العقل في الايمان هو .. رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق، وعن الصبي حتى يدرك، وعن النائم حتى يستيقظ.. إن وجه الشبه بين المجنون والصبي الذي لا يدرك والنائم هو عدم وجود العقل أي عدم أكتمال النمو العقلي فلذلك من عدل الله سبحانه وتعالى إنه لا يحاسب شخص غير مكتمل عقلياً ....

    بعد هذه المرحلة الاولى يأتي دور النقل اي بعدما أيقنت إن هذا الكتاب او الرسول هو من عند الله تبارك وتعالى يأتي دور النقل ومن هذا قوله تعالى ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ( 36 ) )
    وواضح جداً إن الخطاب في الاية الكريمة موجهة للمؤمنين إذ بدأ بقوله تعالى ( ما كان لمؤمن ولا مؤمنة ) فخذ مثلاً معركة بدر كان تعداد المسلمين أنذاك ما يزيد على ثلاث مئة رجل بالمقابل جيش الكفار كان ما يربو على ألف رجل !! عقلياً يجب ان يهرب المسلمين بأقصى سرعة لأنهم مهزومين لا محالة .. لكن يعد الامر من الله سبحانه وتعالى ورسوله عليه السلام ( كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون ( 5 ) يجادلونك في الحق بعدما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون ( 6 ) وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ( 7 ) ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون ( 8 ) )) وجبت الطاعة. ولم يكن للعقل مكانْ. فبعد الايمان بأن هذا الكتاب حق وإن هذا الرسول حق من الله وجبت الطاعة بالنقل .. وهذا لا ينطبق على الاحاديث الموجودة الآن في الكتب بأي حال من الاحوال لأننا لو طبقنا عليها الاية الاولى ( لوجدوا فيه اختلافاً كثيرا ) لنكرناها بمجرد البحث في كتاب واحد . إنما تنطبق على من عاصر الرسول عليه السلام واما ما نُقل عنه من أحاديث ما كان منها متواتراً موافقاً لكلام الله القران الكريم ( الذي ثبت لدينا بالدليل العقلي إنه حق ) فبالضرورة ان يكون هو ايضاً حق لأن الحق واحد.

    الخلاصة: من وجوب الايمان هو العقل أولاً , ومن وجوب الطاعة بعد الايمان هو النقل ’ والنقل لا يُفهم بدون عقل’ والعقل لا يَفهم بدون نقل .

    هذا والله سبحانه وتعالى أعلم ولا علم لنا الا ما علمنا . وما كتبته مجرد رأي شخصي لا افرضه على أحد ولا أدعي انه غير قابل للنقاش .

    ابو عبد الله العراقي.
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,608
    التقييم: 259
    العمل : مهندس
    الجنـس : ذكر
    أعتقد أن المسألة تتلخص في أمرين:

    1) في وقت الرسول: عندما يأتينا شخص في أي زمان ويقول أنا رسول من الله، نسأله: وفيما أرسلك؟ سيقول أرسلني للدعوة إلى عبادته وحده وأنا مصدق للكتب السماوية التي عندكم ... وقد يأتي الرسول بآية علمية أو آية مادية أو
    لا يأتي بأي آية ولكن يعتمد على ما موجود من الكتب السماوية في زمنه... هنا يتوجب إحكام العقل لغرض الإيمان بهذا الرسول .. وبعد الإيمان به يصبح هو طريقاً للنقل عن ربّ العالمين، فيتوجب الإيمان بما يقول.

    2) إذا لم يكن الرسول موجوداً في الزمان الذي يعيش فيه الإنسان، فيتوجب عليه تحكيم العقل فيما موجود من عقائد وأديان وكتب سماوية والوصول إلى معرفة أيها الصحيح من ناحية الدعوة إلى الله وترسيخ عبادته وحده لا شريك له ولا يشوب ذلك تناقض.. ولا فائدة من الإيمان بالإنسان الناقل للكلام ولكن يتوجب تحكيم العقل في الكلام المنقول للبحث عن أصل العقيدة.
    توقيع عبد العليم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته