الكثير يشتكي من غلاء المهور ولكن في واقعة نادرة تعد الثانية في اليمن زوَّج رئيس جامعة الإيمان اليمنية الشيخ عبد المجيد الزنداني ابنته الصغرى مقابل مهر يتمثل في المصحف الشريف بدلاًً من 100 ريال "نحو نصف دولار"، وكانت المرة الأولى من هذا النوع أقدم عليها وزير التربية الأسبق الدكتور عبدالسلام الجوفي الذي زوج ابنته مقابل نسخة من القرآن الكريم.
صورة الشيخ الزنداني

وحسب صحيفة "الراي" الكويتية، ذكرت أسماء الزنداني المدرسة في جامعة الإيمان، وهي الابنة الكبرى للشيخ الزنداني: "تم عقد قران أختي الصغرى، والمهر مصحف".

وأردفت: "أبي يشترط أن يكون المهر لأيٍ من بناته مائة ريال يمني فقط "أي قرابة نصف دولار"، ومن الطريف أن بعض أخواتي وضع المائة ريال على لوحة داخل برواز، وعلقها كتحفة تذكارية، لكننا اقترحنا أن يكون المهر مصحفاً، بدلاً من الورقة النقدية المئوية، فوافق الوالد، ثم نقل الأمر إلى حفيداته، فزوجهن مقابل المصحف الشريف، ابتداءً بابنتي التي هي كبرى حفيداته".

وهذا موقف رائع يستحق الاشادة