facebook twetter twetter twetter
ايلي يشاي رئيس حزب "شاس" اليميني يتنبأ بهزيمة اسرائيل لابتعادها عن الرب - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 3901 الردود: 3 الموضوع: ايلي يشاي رئيس حزب "شاس" اليميني يتنبأ بهزيمة اسرائيل لابتعادها عن الرب

  1. #1
    مشرف منتدى تكريس العابدة لله وحده
    رقم العضوية : 30
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 186
    التقييم: 120

    Icon15 ايلي يشاي رئيس حزب "شاس" اليميني يتنبأ بهزيمة اسرائيل لابتعادها عن الرب




    اعترفت التيارات الدينية في إسرائيل بالهزيمة في حرب لبنان الثانية أمام عناصر حزب الله، إلا أن تلك التيارات أرجعت الهزيمة إلى ابتعاد قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين عن الرب وتعاليم الديانة اليهودية.


    ووفقاً لتقرير مطول، نشره موقع nfc العبري، استعرض وزير الداخلية، نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، رئيس حزب "شاس" اليميني إيلي يشاي الحروب التي خاضتها إسرائيل أمام جبهات معادية، موضحاً: "أن أسباب هزيمة الجيش الإسرائيلي أو انتصاره في مختلف الحروب، لا يعود إلى قوة أو ضعف الجبهة المعادية لإسرائيل، وإنما يعود إلى اقتراب قادة إسرائيل أو بعدهم عن الرب".
    حرب وشيكة جديدة في المنطقة
    الوزير الإسرائيلي، بحسب التقرير الإسرائيلي، حاول من خلال هذه النظرية دعوة الإسرائيليين إلى التقرّب من الرب، وعدم الاعتماد على قوتهم العسكرية فقط، خاصة في ظل البوادر التي تؤكد إقبال إسرائيل على حرب وشيكة ضد جبهة جديدة في الشرق الأوسط لم يحددها.
    في هذا السياق قال يشاي: "إن انتصار إسرائيل خلال حرب (الأيام الستة) في حزيران/ يوليو 67، لا يعود إلى تفوق الجيش الإسرائيلي أو ضعف الجبهات العربية، التي شاركت في الحرب، وإنما نجم من اقتراب قادة دولة إسرائيل من الرب حينئذ، والعكس صحيح بالنسبة إلى حرب الغفران، التي منيت فيها إسرائيل بهزيمة ساحقة أمام المصريين في تشرين الأول/ أكتوبر عام 1973".
    في ما يتعلق بحرب لبنان الثانية، أوضح الوزير الإسرائيلي، بحسب التقرير، أن قادة، وربما جنود الجيش الإسرائيلي، لم يرفعوا وجوههم إلى السماء، واعتمدوا فقط على قوتهم العسكرية.
    وأضاف: "كنت أتابع غرور القيادة العسكرية في إسرائيل عن كثب خلال حرب لبنان الثانية، إذ كنت حينئذ أحد أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية، فخلال تلك الحرب كان الجيش الإسرائيلي أقوى جيوش منطقة الشرق الأوسط، وكانت مقارنة قوة إسرائيل بقوة حزب الله في الجنوب اللبناني، لا ترقى إلى مستوى الدراسة أو لفت النظر، إلا أن الهزيمة كانت من نصيب إسرائيل".
    في المقابل، والحديث للوزير الإسرائيلي، التزم جنود وقادة الجيش الإسرائيلي بتعاليم التوراة خلال حرب الأيام الستة 67، في وقت كان العديد من الجبهات العربية يقف في مجابهة إسرائيل، إذ كان مقابل كل جندي إسرائيلي يقف مائة جندي عربي، إن لم يكن عددهم ألفاً، في حالة استعداد للفتك به، كما إن كل دبابة إسرائيلية كانت تجابهها مئات الدبابات العربية، وكذلك الحال بالنسبة إلى الطائرات المقاتلة والصواريخ، فلم تكن لدى إسرائيل أية شواهد على تحقيق الانتصار، ولكن نتيجة المعارك كانت لمصلحة تل أبيب وجيشها.
    مدى اقتراب القادة والجنود من الرب
    أضاف يشاي: "خلال حرب 67 كنت صغيراً جداً، لكن حرب لبنان الثانية جعلتني أعقد مقارنة بين الماضي والحاضر، لأقيس عليها مدى اقتراب قادة وجنود الجيش الإسرائيلي من الرب، فلاحظت أن الاقتراب منه كان سبباً مباشراً في النصر، والابتعاد كان من أهم أسباب الهزيمة".
    وفي حرب لبنان الثانية، خاضت إسرائيل الحرب أمام عناصر حزب الله، الذين لم يتجاوز عددهم حينئذ ألفي عنصر مسلح، فلم يكن هناك تدخل مصري أو عراقي أو سوري أو ليبي أو حتى يمني أو لبناني.
    ووجّه يشاي حديثه إلى حضور الندوة التي عقدها الحاخام (راؤوبين الباز) قائلاً: "لعلكم تعلمون جيداً ما حدث في حرب لبنان الثانية، وكيف اهتزت صورة إسرائيل أمام الرأي العام، وتقلصت صورة قوة ردعها في منطقة الشرق الأوسط، وربما على مستوى العالم، ولعل ذلك يوضح الفرق الشاسع بين أداء الجيش الإسرائيلي في الحروب السابقة وأدائه في حرب لبنان الثانية، ولا يعود ذلك من وجهة نظري إلا بسبب الابتعاد عن تعاليم التوراة، والاعتماد على قوة الجيش الإسرائيلي فقط".
    وفي الكلمة، التي ألقاها خلال انعقاد الندوة، قال الوزير الإسرائيلي: "خلال حرب 67 توجّه كل يهودي في ميدان القتال إلى خالق العالم بالدعاء، إلا أننا في حرب لبنان الثانية تحدثنا عن قوتنا، عندئذ قال لنا الرب: تعتمدون على قوتكم فقط؟، تعالوا بنا لنرى الفارق، وتلمسون بأنفسكم النتائج، ولذلك علينا جميعاً أن نتفهم، أنه كلما زاد عدد الجبهات العربية المعادية لإسرائيل، فلن ينقذنا سوى اللجوء إلى الرب والالتزام بتعاليم التوراة".

    الموضوع منقول

    التعديل الأخير تم بواسطة ابو صالح ; 01-26-2012 الساعة 12:54 PM
    توقيع ابو صالح

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    كما جاء في كتاب الخلاف بين التوراة والقران لمفسر القران المرحوم محمد علي حسن الحلي
    (( قال الله تعالى في سورة غافر : ( 51 إنّا لَنَنصرُ رُسلَنا والّذينَ آمَنوا في الحياةِ الدنيا ويومَ يقومُ الأشهادُ .)
    فاليوم ليس لكم وسيلةٌ للنجاة من عقاب الله ولا من عقاب المسلمين إلاّ أن تؤمنوا برسول الله محمّد بن عبد الله وتؤمنوا بقرآنه وتسيروا على نَهجِه . فإن كنتم في شكٍّ من بعض آيات القرآن فاسألوني عنها وأنا أشرح لكم معناها لكي تكونوا من الموقنين .))
    وقال ايضا
    . فالزمان يدور والأمور تتقلّب وكما فعلوا بالمسلمين سيفعل المسلمون بِهم . فاليَهود جماعة قليلة بالنسبة إلى أقطار الإسلام وهم 29 قطراً إسلاميّاً : فأوّلُها السعوديّة ، ثمّ العراق ، سوريا , لبنان ، الأردن ، الكويت ، البحرين ، قطر ، الإمارات العربيّة ، عُمان ، اليمن ،حضرموت ، مصر ، ليبيا ، تونس ، الجزائر ، المغرب موريتانيا ، السودان ، الصومال ، تركيا ، إيران ، باكستان ، أفغانستان ، بنكلادش ، أندنوسيا ، ماليزيا ؛ فَهل يمكن لليَهود أن يقاوموا هذه الأقطار الإسلاميّة إذا توحّدت كلمتُها على إفناء اليَهود وتخليص الأرض من شرّهم ، خصوصاً إن كان الله مع الْمسلمين بالنُّصرة ؟
    في موضوع الصهاينة يسيرون في اوهام على هذا الرابط
    http://quran-ayat.com/alkhilaf/2.htm...سيرون_في_أوهام

    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 2,271
    التقييم: 378
    الجنـس : ذكر
    الظاهر ان هناك حاخامات يعلمون بان خراب اسرائيل وظلمها للناس مترابطين لانهم اذا ظلموا الناس وقتلوا وسرقوا فانهم يخالفون الوصايا العشرة
    جاء في سفر التثنية في الإصحاح الخامس ما يلي:
    " (1) لا يكنْ لك آلهةٌ أخرى أمامي
    (2) لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً صورةً ما مِمّا في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض
    (3) لا تسجدْ لهنّ ولا تعبدْهنّ لأنّي أنا الرّبُّ إلهُك ربٌّ غيورٌ
    (4) لا تنطقْ باسم الربّ إلهك باطلاً
    (5) إحفظْ يوم السبت لتقدّسه كما أوصاك الربّ إلهك
    (6) أكرمْ أباك وأمّك
    (7) لا تقتلْ
    (8) ولا تزنِ
    (9) ولا تسرقْ
    (10) ولا تشهدْ شهادة زورٍ ، ولا تشتهِ امرأة قريبك ولا بيته ولا حقله ولا عبده ولا أَمَتَه ولا ثوره ولا حماره ولا كلّ ما لقريبك ."

    وهم يعلمون انهم اذا خافوا هذه الوصايا افان الله يسلط عليهم من يدمر قراهم ويشردهم في الارض كما فعل نبوخذ نصر
    توقيع thamer

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. برنامج أمني مطور للتجسس على مستخدمي "فيسبوك" و"تويتر"
    بواسطة عبد الملك في المنتدى قسم البرمجيات والأنترنت
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-24-2013, 11:19 PM
  2. مستخدم "يو تيوب" يقدم "فيديو" يثبت أن "ناسا" تغطي على كائنات فضائية
    بواسطة عبد الصمد في المنتدى عـــلوم و فــلك
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-25-2013, 03:56 PM
  3. لماذا نقول "ياالله" ولماذا "يا محمد ويا علي"؟
    بواسطة عبد العليم في المنتدى تكريس العبادة لله وحده
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-26-2012, 04:54 PM
  4. حاخامات يهود يتهمون "إسرائيل" بـ"الإرهاب" ويتوقعون زوالها
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-28-2012, 03:57 AM
  5. كاتب صهيوني يتنبأ بزوال "إسرائيل" بعد وصول "الإخوان" للحكم
    بواسطة عبد الملك في المنتدى مرايا الاحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-28-2012, 03:51 AM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته