سجّل المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات "هداية" في الخبر رقماً جديداً في الإعلان عن إسلام 6666 أجنبياً منذ تأسيس المكتب قبل ثماني سنوات، من مختلف الجنسيات المقيمة بالسعودية بمعدل 800 مسلم جديد سنوياً من دول آسيوية وإفريقية وأوروبية وأمريكية، وهو ما يعد إنجازاً على مستوى المكاتب الدعوية بالمملكة، حيث كان آخر من أعلن إسلامه أحد الأجانب من الجنسية الأمريكية، ناطقاً الشهادتين على يد أحد الدعاة.

وأكّد رئيس مجلس إدارة "هداية" بالخُبر الشيخ الدكتور صالح اليوسف أن الهدف الوصول إلى 100 مسلم جديد شهرياً والخروج منهم بنخبة من الدعاة الذين لهم القدرة على التواصل مع أبناء بلادهم وتحقيق رسالة الإسلام في كل مكان وزمان، مشيداً بجهود 15 داعية من جنسيات مختلفة والعاملين بالمكتب والمتطوعين الذين أسهموا جميعاً في تحقيق هذا الإنجاز الخيري بالدعوة إلى الله طوال السنوات الماضية.

ولفت "اليوسف" إلى أن المكتب شهد أمس الأول إسلام أستاذ جامعي من الجنسية الأمريكية يعمل بجامعة الأمير محمد بن فهد، حيث جاء للمكتب برفقة داعية إسلامي وعدد من أصدقائه الذين قاموا جميعاً بتعريفه على الدين الإسلامي حتى اقتنع باعتناقه ونطق الشهادتين بالمكتب وسط تهليل وتكبير الحضور، مبيّناً أن الرفقة الصالحة من المسلمين الذين تربطهم علاقة بالأجانب لها تأثير كبير في إقناعهم بالإسلام حيث توافد العديد من الأجانب خلال الفترة الماضية إلى المكتب برفقة أصدقائهم المسلمين الذين قاموا بنصحهم لدخول هذا الدين الحنيف.

وأوضح مدير مكتب "هداية" الشيخ جمعة الرميحي أن برنامج "المسلم الجديد" تم إطلاقه ليساعد المسلمين الجدد على توثيق علاقتهم بالإسلام من خلال المحاضرات الدينية والكلمات الوعظية التي يقدمها دعاة من أبناء بلادهم، مبيّناً أن الدعاة يتواصلون معهم بشكلٍ دوري ومخطط لفعاليّاته ضمن البرنامج الذي يشتمل على زيارات ورحلات عمرة ولقاءات ودية ترفيهية ودعوية.