facebook twetter twetter twetter
إبليس و علماء الدين سيقيمون الحرب على المهدي عن قريب - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 1 من 1

المشاهدات : 1970 الردود: 0 الموضوع: إبليس و علماء الدين سيقيمون الحرب على المهدي عن قريب

  1. #1
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    إبليس و علماء الدين سيقيمون الحرب على المهدي عن قريب

    هذا الحوار هو محاكاة لكتاب مملكة الشيطان الذي دار بين إبليس وهو داخل صنم هبل( هذا تصور ) ومن حوله أهل قريش ساجدين راكعين بخضوع فتصورت فجاء في خاطري بأن هذه الصورة ممكن أن تعاد مرة أخرى ولكن بشخصيات و أماكن أخرى فمثلت هبل بأحد الأضرحة أو القبور التي تحت القبب و إبليس يأخذ دوره أحد القيمين على الضريح( السدنة , شيخ , مرجع ديني , رجل دين ) . يدور هذا الحوار الافتراضي :
    يتقدم الجمع الغفير من عباد القبور والأضرحة الدينية فيسجدون سجدة طويلة أمام الضريح خائفين متوجسين من أمر قد حصل قريب عنهم أو بعيد منهم أو يكاد أن يحصل .
    القيم على الضريح قوموا عباد الله بارك الله فيكم فقد قبل الضريح التوسط لكم عند الله وقبلت شفاعتهُ لكم وقد قبل صحاب القبر نذوركم وهداياكم لهُ و سيجيب دعواتكم بالقبول والرضا وقد غفر لكم ( الميت !)جميع ذنوبكم . يسجدون سجدة طويلة ، يستبشرون خيراً من هذا الكلام فتتراقص قلوبهم فرحاً من هذا الأمر ذنوب ومصائب كثيرة بحق الله والعباد تغفر بجاه صاحب هذا القبر والثمن يسير زهيد بحفنة من الدنانير أو اكثر قليلاً .
    يصيح القيم على الضريح إي عباد الله أسمعوا وأطيعوا فأنا لا أتكلم إلا باسم الله وأنا مخول من الإمام وصاحب هذا القبر المقام بالكلام فإنا النائب عنه الواصل منه أليكم .
    قد أحسنتم في تجديد القبر وهذا المقام ( للرمة البالية ) و لكن هنالك أمر خطير وجلل يكاد أن يكون أو أنه قد كان فعلاً سيظهر رجل من عامة الناس يدعي أنه المهدي ( وهو الحق من ربه ) المبعوث في أخر الزمان يسفه دينكم ويضعف أمركم ويشتت جمعكم ويدعوكم إلى أمر جديد على العرب الشديد يدعي أنه صاحب التفسير والعلم بالكون غزير يظهر أمراً قد خفى( وهو حق من الله ) وسيقول أرسله الله أليكم ( وهو صادق ) ليخرجكم من الظلمات إلى النور و ليخلصكم من عبادة القبور (القيم أو إبليس ) يستدرك قائلاًولكن لا تصدقوه فهذه ليست عبادة و أنما كل ما تقومون به هو الطواف حولها اي ( القبور) والنذر لها والدعاء والطلب منها والخوف منها كما تخافون الله أو اشد خوفاً القسم والحلف بها والسعي أليها من كل حدب وصوب و تعمرونها بالذهب والفضة تقبلون بيبانها تزحفون أليها زحف المحب للحبيب تقبلون إليها وفود وحشود مثل الجراد المنتشر وكل هذه ليست عبادة ( وهي وحق الخالق عبادة ) فأن قال لكم عبادة لا تصدقوه فإن العبادة هي الصلاة والصوم وغيرها من أمور فأن أطعتموه في ما يذهب إليه ضاعت هذه القبب ما تحتها من شفعاءكم و راح دين أباءكم و أجدادكم هل ستتركوه ؟؟ يفعل هذا بكل هذه الأضرحة والقبور التي هي ملاذكم يوم الحشر والرمم البالية تحتها تسمعكم إلان وتراكم ( يصدقون!) ما تفعلون .
    يتعاهدون مع القيم على الضريح او القبر ( إبليس ) استريح سنفعل المستحيل سنموت من اجل أن يحيا الضريح فهو الرب على الأرض والله في السماء قد وكله بالقيام بكل أمر وفوضه سنحارب كل فكر يخالف فكر الإباء و الأجداد فلا دين إلا دين الضريح ولا قول إلا القول الذي له نستريح .


    ملاحظة :هذا تصور مثلما قلت وهو محاكاة لكتاب مملكة الشيطان الذي كان بين إبليس وعوانه و عباد هبل قبيل مبعث النبي محمد ( عليه السلام ) وهو تصور وليس حقيقة
    وما وضع تحته خط هذا توضح وهو ما أومن به فعلاً وما ما هو باللون الأحمر فهذا ليفكر من يقرأ الموضوع بالكلمة جيداً
    ارجوا أن يكون الموضوع واضح وارجوا أن تنفع الذكرى
    السلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 05-25-2014 الساعة 12:04 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته