facebook twetter twetter twetter
اعتراضات الملحدين - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 9 من 9

المشاهدات : 9193 الردود: 8 الموضوع: اعتراضات الملحدين

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195

    اعتراضات الملحدين

    إنّ اعتراضات الملحدين والكافرين يكرّرونها دائماً لالقاء الشكوك في نفوس الناس وهي :
    1- لماذا لا يستجيب الله ويكشف السوء عن المسلمين وهم مليار ونصف ؟
    الجواب : لوجود الملحدين وهم لا يدعون من الله فعلاً ولو دعوا فإنّ الله تعالى لا يستجيب لهم .
    ولوجود المشركين وهم يطلبون حوائجهم من أئمتهم وأوليائهم لا يطلبون من الله خالصاً .
    وسيستجيب الله تعالى لهم ويسمع شكواهم متى تابوا وتخلّصوا من الملحدين والمنافقين وتركوا المغالاة في محبة الأئمة والأولياء وتركوا الظلم فيما بينهم إن شاء الله قريباً .

    2- يدّعون حبّهم للأطفال : فلماذا يموت أطفال المسلمين في كثير من الأقطار؟
    الجواب : هو من جملة العذابات التي يعاقبهم بها الله تعالى بأبنائهم : مثلاً إنّ من يأكل أموال اليتامى فإنّ الله يميته ويجعل أولاده أيتاماً بعده . كما أنّ العذاب إذا نزل على أمةٍ كافرة لأنعم الله ومشركة ومغالية فإنه يشمل الجميع الذين يشملهم الإنذار والذين هم معذورون كالأطفال والمجانين وغيرهم .

    3- لم يفهموا قوله تعالى {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ} (11) سورة الرعد
    وكذلك قوله تعالى {ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (53) سورة الأنفال

    فليس ذلك يعني : أنتم غيروا ما بأنفسكم وأنا لا علاقة لي بكم .
    بل يعني أنّ الناس إذا بدّلوا حالهم من الشكر للنعمة إلى كفر بالنعم فعند ذلك يغيّر الله حالهم من خير إلى سوء ومن أمانٍ إلى خوف .

    4- "كيف يرضى الله وهو العدل العادل عن كل هذا الظلم والتقتيل والنهب والفساد الذي يقوم به رجالاته وممن يتاجرون باسمه"

    الجواب : وهذا واضح الخطأ : إنّ الله لا يرضى بالظلم والفساد ، ولا يوجد ((رجالاته)) ، إنّ الظالمين والفاسدين هم من عصى الله من الكافرين والمنافقين مثل ستالين الذي تسبّب بقتل 20 مليون من الروس ، ومثل هتلر الذي تسبّب بقتل 50 مليون من البشر ، وقد حذّر الله تعالى من رجال الدين من مختلف الأديان الذين يأكلون أموال الناس بالباطل وكثير منهم فاسقون .

    5- الدعاء ليس متوارثاً من الأمم القديمة ، بل الأمم الكافرة في الماضي كانوا يدعون من أصنامهم وأوثانهم ويشركونها مع الله ، وأكثر تلك الأديان كانت تحريفاُ للرسالات السماوية السابقة . وتلك الأمم فعلاً كانت فاشلة لأنها عصت رسل الله وأهلكهم الله تعالى بالأوبئة والزلازل وتسليط أعدائهم عليهم .

    وأقول للملحدين والمنافقين : لا يستجيب الله دعاءكم ، وكما قال أحد الأصدقاء لهم : ليس في وجوهكم نور محمد
    توقيع إبن سينا

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    وأقول للكافرين والملحدين لا تغترّوا اليوم لأنكم ترون أنفسكم في متنفّس ، سيأتيكم يوم وهو يوم موتكم تتذكّرون وتودّون لو كنتم تراباً كما أصبحت أجسامكم تراباً ، ولكنكم عند ذلك أرواح ونفوس تتعذّب في عالم الأرواح بعد الموت ، كما قال تعالى
    {إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا} (40) سورة النبأ

    http://quran-ayat.com/insan/3.html#[عذاب_الكافرين_بعد_الموت]_

    [عذاب الكافرين بعد الموت]
    التعديل الأخير تم بواسطة إبن سينا ; 02-17-2012 الساعة 10:50 PM
    توقيع إبن سينا

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    "كثير من العادات والتقاليد الجاهلية توراثها المسلمون ومنها الركوع امام القياصرة والملوك والتوسل اليهم."

    التشريعات التي أمر الله بها في القرآن ليست مقتبسة من القياصرة والملوك ,وكذلك التوسّل بالله تعالى المأمور به في القرآن الكريم .
    ولكن الله هو ملك الملوك وهو أولى بالتعظيم ،
    وإنّ صلاة اليهود هي ركوع بلا سجود ،
    وأما عندنا في الإسلام فعندنا سجود وركوع وهو التخضّع لله تعالى كما تفعل أمام الملوك وأكثر
    توقيع إبن سينا

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    وماذا تقول بالمؤمنين الذين يعملون من الفجر الى المساء ويموتون في فقر ومرض؟"
    حتما انهم اولى بالرزق من مادونا وهيفاء وهبي""

    إنّ الله تعالى يعطي للكافر والمؤمن في الدنيا ، ولكن رحمته خاصة بالمؤمنين يوم القيامة
    ...
    http://quran-ayat.com/shabaha/1.htm#الْحَمْدُ
    وأما اللص والمرابي والعاهرة الذين يكسبون فلا يسمّى كسبهم رزقاً بل هو (السحت الحرام)

    وأما المؤمنون فليس كلّهم مؤمنين لأنه في هذا الزمان :حتى عابد الأصنام يسمونه مؤمناً ، والصحيح هو أنّ المؤمن هو الموحّد الذي لا يشرك بالله أحداً ،
    وقد جاء في القرآن قوله تعالى

    {كُلاًّ نُّمِدُّ هَؤُلاء وَهَؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُورًا} (20) سورة الإسراء
    يعني أنه سبحانه يعطي للمؤمنين والكافرين في هذه الدنيا ، ولكن رحمته خاصة بالمؤمنين يوم القيامة ، وأما الكافرون فلا يرحمهم في ذلك اليوم
    توقيع إبن سينا

  5. #5
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    ليس الدعاء تقليلاً من الشأن الإلاهي ، بل إنّ الدعاء هو أساس العبادة ، ويعني أنّ العبد عرف ربّه أنّه قادر أن يجيب دعاءه فقصده ولم يقصد غيره من ألأصنام أو الأولياء أو الملائكة ، بل جعل دعاءه من الله وحده .
    ثمّ إنّ الله تعالى ف...ي الدنيا يبتلي الفقراء بالأغنياء والأغنياء بالفقراء فيرى كيف يسلكون تجاه بعضهم البعض
    كما جاء في سورة ي س
    {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}

    وأما المؤمنون في ضنك والكافرون في نعيم ، فإنّ الله يعطيهم في الدنيا ويخسر الكافرون في الآخرة ، وأما المؤمنون الموحّدون فإنّ الله تعالى يعاقبهم في الدنيا وفي عالم البرزخ بعد الموت ثم يدخلون الجنة .

    ثانياً : إنّ الدنيا دار امتحان وهي قصيرة جداً ولكن لو أعطى الله للكافرين كل شيء من الذهب والترف لأصبح جميع الناس كافرين ، كما يحصل شيء من هذا في هذا العصر فأصبح كثير من الناس مبهورين يحضارة الغرب
    كما قال تعالى في سورة الزخرف عن هذا الزمن

    {وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ}
    {وَزُخْرُفًا وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ
    توقيع إبن سينا

  6. #6
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    والأفضل أن يكون الدعاء دعاءً خفيّاً بين العبد وربّه ، وأن يدعوه بصدق وإيمان وأن يستغفر من ذنوبه ويحمد الله ، كما يفعل مع الملوك والرؤساء الجبابرة عندما يدخل عليهم وكما يطلب من أمه الحنون : فعند ذلك فإنّ الله يعطيه ما أراد إن كان في ذلك مصلحةً له ، لأنّ الإنسان يمكن أن يدعو بدعاء فيه مضرّة له وهو لا يعلم .

    http://quran-ayat.com/saa/index.htm#_المدد_بالخيرات
    توقيع إبن سينا

  7. #7
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    إنّ الله تعالى لا يستجيب دعاء الكافرين والملحدين والمشركين والمغالين في الأئمة والأولياء ، بل يعاقبهم ويسخر منهم فيعطيهم مهلة ثمّ يأخذهم أخذ عزيز مقتدر ، فيكسر فخار عزّهم ويبطش بهم ويمزّق جمعهم ويفلّ قوّتهم ،

    وقد جاء في القرآن الكريم قوله ...تعالى في سورة الرعد

    {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ

    وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ

    إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ

    وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ}

    http://quran-ayat.com/shabaha/4.htm#48
    توقيع إبن سينا

  8. #8
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    إنّ الله لا شكّ يستجيب الدعاء ، وهنا أورد هذه الحادثة العجيبة : مرةً أدخلت إبني إلى المستشفى لإجراء عملية الزائدة الدودية ، فصادف أن جاء رجل آخر وأدخل إبنه أيضاً لنفس الغرض ، فهنا رأيته يلبسه دشداشة العمليات ويقول له : (أشهد أن لا إله إلاّ ...الله وأشهد أنّ محمّداً رسول الله) ، فقلت له : لربّما خاف الولد !
    قال : لا إنه مؤمن لا يخاف من الموت المقدّر علينا جميعاً .

    فأُعجِبت بهذا الأب وهذا الولد البطل .

    ثمّ دار بيننا حديث حول استجابة الدعاء (وأقول لكم : المستشفى هو مختبر الإيمان)

    قال لي : كنت عسكرياً ضابطاً في الجيش العراقي الباسل ، ثم أحِلتُ على التقاعد في وقت الحصار الاقتصادي ، وكنت في ضائقة مالية صعبة ، فخرجت هائماً على وجهي في الظلام (الكهرباء في وقتها كانت سيئة جداً) ، فذهبت إلى الشارع العريض (ولو شئت لذكرت لكم المنطقة ولكن لا داعي لذلك)

    فخاطبت ربّي : ربّي ماذا أفعل الراتب لا يكفيني وعندي عائلة ؟
    ونمت على الرصيف في ذلك الظلام ،
    فكأنّ قائلاً يقول لي : ماذا تريد ؟
    قلت : ربّي يعلم ما أريد .

    قال : ((نعم ، ولكن يجب أن تحّد ما تريد .))

    قلت : أريد مالاً لإصلاح وإكمال بناء بيتي ، وأريد شراء سيارة (سوبر) ، وأريد مالاً للصرف (مصرف جيب) .

    وما هي إلا قليل ، وإذا بسيارة (تركتر) تقترب في الظلام وشخص يناديني : هل أنت من سكان هذه المنطقة ؟
    قلت له : وما شأنك ؟
    قال : لعلّي أريد أن أفيدك .
    قلت له : وهل أنا أعرفك حتى تريد أن تفيدني ؟
    قال : إسمع : عندي (بلوك إسمنت للبناء) وأريد أن أعطيك إياه وأأتيك غداً مساءً فإن بعته أعطيك ربحاً .
    فأنزل البلوكات على الرصيف ، وما مضى إلا قليل من يوم الغد إلا وقد بيع ذلك البلوك الإسمنتي .
    فجاءني في اليوم الثاني وأعطاني مزيداً من البلوك وهكذا في كل يوم .
    ثم جاء آخرون وجلبوا (جص) و (طابوق) وغير ذلك ، والبيع مستمر .
    فأصلحت بيتي في فترة وجيزة ، واشتريت سيارة (سوبر) وصار عندي مصرف جيب 50 الف دينار في وقتها : اصرف منها ولا تنتهي .

    فهذا مثل عجيب على استجابة الدعاء .

    ولكن ينبغي أن يكون الدعاء من الله : لا من الأئمة ولا من الأولياء ، وإلاّ يعاقب الداعي ولا يُستجاب له .

    http://quran-ayat.com/insan/5.html#%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A4%D8%A7%D9%84_%D9%85 %D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87
    توقيع إبن سينا

  9. #9
    مشرف عام
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,486
    التقييم: 195
    إنّ الله تعالى يعلم بحاجاتنا ويستطيع إعطاءنا ما يريد ، ولكن الله تعالى يريد من عبده أن يحدّد حاجته فيقول : أريد منك يا ربّي كذا وكذا ، فيعطيه حاجته إن شاء : وذلك ليحتجّ عليه فيقول له : أعطيتك ما أردتَ فهل شكرتني أو تناسيتَ ذلك ؟

    وهذا توضيح... للآية التي أوردها الأخ جاسم في قوله تعالى في سورة البقرة {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ
    ((إِذَا دَعَانِ))
    فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (186) سورة البقرة

    ثمّ إنّ حاجات الإنسان متقلّبة فمثلاً تراه اليوم يطلب من ربّه بإلحاح أن يعطيه ولداً ، فذا أعطاه الولد وصادف بعض المتاعب : فيقول يا ليت ربّي لم يعطني هذا الولد ، يا ليت ربّي يأخذه ويخلّصني منه .

    وانظر مزيداً من تفسير هذه الآية العظيمة هنا :

    http://quran-ayat.com/shabaha/2b.htm#186
    توقيع إبن سينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب ( الرد على الملحدين )
    بواسطة إبن سينا في المنتدى مكتبة الهدى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-15-2016, 08:30 PM
  2. كتاب الرد على الملحدين
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى الرد على الملحدين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-01-2015, 12:09 AM
  3. الملحدين والطبيعة
    بواسطة ابو عبد الله العراقي في المنتدى الرد على الملحدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-07-2012, 12:33 PM
  4. ردود على الملحدين
    بواسطة عبد الرحمن العجمي في المنتدى الرد على الملحدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2012, 11:59 PM
  5. ردود على بعض ادعاءات الملحدين
    بواسطة إبن سينا في المنتدى الرد على الملحدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-29-2012, 06:51 PM
| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته