facebook twetter twetter twetter
احداث كربلاء 2-7-2014-مواجهات اتباع الصرخي مع القوات الامنية في كربلاء - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 14 من 14

المشاهدات : 4828 الردود: 13 الموضوع: احداث كربلاء 2-7-2014-مواجهات اتباع الصرخي مع القوات الامنية في كربلاء

  1. #1
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر

    احداث كربلاء 2-7-2014-مواجهات اتباع الصرخي مع القوات الامنية في كربلاء

    هذا الموضوع سيتم تحديثه بكل التفاصيل من المواقع الاخبارة بشكل مستمر يوميا
    المنتدى غير مسؤول عن صحة أو مصداقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى

    اشتباكات بين أتباع المرجع الديني الشيعي محمود الصرخي وبين قوات الأمن العراقية الى وقوع 30 شخصا بين قتيل وجريح في مدينتي كربلاء والديوانية.

    ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر الأربعاء 2 يوليو/ تموز بأن اشتباكات مسلحة اندلعت بين أتباع الصرخي والقوات العراقية بسبب عدم السماح لهم بأداء الصلاة في ضريح الإمام الحسين وسط كربلاء.

    وبحسب مصدر أمني، فإن حصيلة الاشتباكات، التي اندلعت في كربلاء والديوانية، بلغت 20 بين قتيل وجريح من أتباع الصرخي و10 بين قتيل وجريح من القوات الأمنية.

    وذكر شهود عيان أن الاشتباكات اندلعت منذ ليلة الاثنين واستمرت حتى فجر الثلاثاء وأن الحكومة المحلية في محافظة كربلاء أعلنت حظرا شاملا للتجوال.

    من جانبه ذكر مصدر محلي آخر في كربلاء، أن قوات الجيش طوقت الأربعاء محل إقامة الصرخي في كربلاء، فيما أشارت مصادر أخرى الى قيام أتباع الصرخي بقطع الطرق في مدينتي الناصرية والبصرة.
    ويعرف المرجع الديني محمود الحسني الصرخي بعلاقاته المتوترة مع المراجع الدينية في النجف، منذ ظهوره بعد أحداث عام 2003 وإعلان نفسه مرجعا دينيا بمرتبة آية الله العظمى. ودخل أنصاره في أكثر من مناسبة بتصادم مع قوات الأمن العراقية.
    المصدر: RT + وكالات

    توقيع عبد الرحمن العجمي

  2. #2
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر





    القرطاس نيوز/ بابل

    نفى المكتب الإعلامي للمرجع الديني محمود الصرخي، الأربعاء، تسليم الصرخي نفسه للقوات الأمنية، فيما تضارب الأنباء حول مكانه الحالي ما إذا كان داخل محافظة كربلاء أم خارجها.

    وقال الناطق الإعلامي باسم المرجع الصرخي، الشيخ صباح الجنابي، في تصريح لـ"القرطاس نيوز"، إن "المرجع الصرخي لم يسلم نفسه إلى القوات الأمنية، وقد غادر منزله مع عائلته إلى جهة مجهولة حرصاً على سلامتهم".

    وأضاف أنه "بعد مغادرة المرجع لمنزله قامت القوات الأمنية باقتحام البراني وتفتيشه، فيما قام طيران الجيش بقصف المنزل ما أدى إلى هدمه بالكامل"، معتبراً أن "المبررات التي اتخذتها القوات الأمنية للهجوم على منزل المرجع غير منطقية وغير صحيحة".

    وكان مصدر مطلع في محافظة كربلاء، أكد في وقت سابق لـ"القرطاس نيوز"، أن المرجع الديني محمود الصرخي "سلم نفسه إلى القوات الأمنية صباح اليوم"، وهو ما نفاه مصدر في مكتب المرجع الصرخي، مؤكداً لـ"القرطاس نيوز"، أن الصرخي "لم يسلم نفسه للقوات الأمنية واستطعنا إخراجه من محافظة كربلاء هو وعائلته".

    الجنابي أوضح تفاصيل ما جرى في كربلاء منذ ليلة أمس وحتى صباح اليوم بالقول "عصر يوم أمس الثلاثاء، قامت العوائل التي تسكن بجوار منازل ومكتب المرجع الصرخي بمغادرة منازلها، بتوجيه من بعض الوجهاء والمتنفذين، ومن ثم لوحظ انتشار قوة أمنية تقدر بنحو 15 عجلة نوع همر تابعة لقوات سوات في محيط المنطقة، فيما حلقت طائرات عسكرية فوقها".

    وتابع عند حلول الساعة الواحدة من صباح اليوم تحركت القوة باتجاه منزل المرجع، إلا أن حراس المنزل صدوا هذا التحرك إذ لم تبرز القوة أي مذكرة قضائية تخولها بدخول المنزل"، لافتاً إلى أن "توجه أي قوة أمنية إلى منزل المرجع يعني أحد أمرين أما أنها تريد قتله أو اعتقاله، وبما أنها لم تكن تحمل مذكرة قضائية فكان لزاماً على حراس المرجع صدها من اقتحام المنزل".

    واستدرك "من الطبيعي أن توفر الحكومة الحماية للمراجع الدينية والمسؤولين المحليين وخاصة في محافظة كربلاء التي المجاورة لمناطق ساخنة وتشهد عمليات إرهابية، وبالتالي إن لم توفر الحكومة هذه الحماية فمن حقنا تأمين سلامة مرجعنا ومن يرتادون منزله من المقلدين وغيرهم".

    وبين الجنابي "هذه الأحداث أسفرت عن استشهاد وجرح عدد من حراس وأتباع المرجع الصرخي"، معلناً أن "الأوضاع حالياً مستقرة بعد عقد هدنة لحقن الدماء".

    وأعرب الجنابي عن استيائه من "توجيه القوات الأمنية أسلحتها إلى أتباع المرجع الصرخي بدلاً من توجيهها إلى تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية"، مؤكداً أن "هناك مخطط لتصفية المرجع الصرخي واستغلال الظروف الحالية لتنفيذ هذا المخطط
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 07-02-2014 الساعة 04:25 PM
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  3. #3
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    السومرية نيوز / البصرة
    أكدت الحكومة المحلية في محافظة البصرة، الأربعاء، أن الاشتباكات المسلحة بين أنصار رجل الدين محمود الصرخي والقوات الأمنية في محافظة كربلاء لم تنعكس على محافظة البصرة، كما نفت وجود مظاهر مسلحة أو حالات قطع طرق.

    وقال محافظ البصرة ماجد النصراوي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مكتبه وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الأحداث الأمنية التي شهدتها محافظة كربلاء لم تؤثر إطلاقاً على الوضع الأمني في البصرة"، مبيناً أن "البصرة خالية من أية مظاهر مسلحة خارجة عن القانون، والحديث عن قطع طرق هي محض شائعات على المواطنين عدم تصديقها".

    ولفت النصراوي الى أن "القوات الأمنية في البصرة قامت على خلفية تلك الأحداث بتكثيف جهودها وتشديد الإجراءات الأمنية".

    من جانبه، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "القوات الأمنية في المحافظة في حالة استنفار قصوى تحسباً لأي طارئ على خلفية الاشتباكات التي جرت في كربلاء"، موضحاً أن "القوات الأمنية انتشرت بكثافة في الكثير من مناطق البصرة، ولم يتم تسجيل أي خرق أمني لغاية الآن".

    وأشار الساعدي الى أن "بعض وسائل الإعلام وقعت في اشتباه، فقد اعتقدت بوجود مواجهات مسلحة بين القوات الأمنية وأتباع المرجع الديني محمود الحسني الصرخي في قضاء القرنة، لكن ما جرى في الحقيقة هو نزاع عشائري تقليدي مع عشيرة بني مالك".

    يشار الى أن الاشتباكات المسلحة بين أتباع الصرخي والقوات الأمنية في محافظة كربلاء أسفرت عن سقوط نحو 30 قتيلاً وجريحاً بحسب مصادر أمنية، ولم تتضح بعد ملابسات تلك الأحداث بشكل دقيق.

    ويعرف المرجع الديني محمود بن عبد الرضا بن محمد الحسني الصرخي بعلاقاته المتوترة مع بعض المراجع الدينية في محافظة النجف، وذلك منذ ظهوره عقب عام 2003 وإعلان نفسه مرجعاً دينياً بمرتبة آية الله العظمى.

    وقد توارى الصرخي منذ عام 2004 عن الأنظار عقب محاولة القوات الأميركية إلقاء القبض عليه في محافظة كربلاء لاتهامه بقتل عدد من جنودها، كما وقعت خلال السنوات الماضية اشتباكات محدودة بين أنصاره والأجهزة الأمنية في عدد من المحافظات الجنوبية بسبب الخلافات العميقة بينه وبين بعض المرجعيات.


    توقيع عبد الرحمن العجمي

  4. #4
    مشرف عام
    رقم العضوية : 36
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,349
    التقييم: 125
    الجنـس : ذكر
    القوات الأمنية العراقية تفرض حظرًا شاملًا على التجوال في كربلاء



    الأربعاء 02-07



    أفاد مصدر في الشرطة العراقية، اليوم الاربعاء، بأن القوات الامنية قررت فرض حظر تجوال في عموم محافظة كربلاء، ارجع سبب ذلك الى الاحداث التي شهدتها المحافظة بين انصار رجل الدين محمود الحسني الصرخي والقوات الامنية. حسب ما ذكر موقع، " السومرية نيوز"، الاخباري العراقي.
    توقيع عبد الرحمن العجمي

  5. #5
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    أعلن ناشطون في جنوبي العراق أن المواجهات المسلحة التي دارت ليلة أمس بين القوات الحكومية وأتباع المرجع الشيعي آية الله محمود الصرخي الحسني في كربلاء ستمتد لمحافظات الجنوب المختلفة، فيما وصفوه بـ"ثورة شعبية" ضد السلطة.
    وقال الناشط السياسي ورئيس الحركة الشعبية لإنقاذ العراق عدي الزيدي للجزيرة نت إن مواجهات الليلة الماضية في كربلاء ستمتد إلى محافظات جنوبية أخرى مثل واسط وذي قار وميسان، مؤكدا أن أتباع السيد الصرخي سيخرجون اليوم في الناصرية (مركز محافظة ذي قار بجنوبي العراق).
    وكانت قوات عراقية هاجمت مقر السيد الصرخي في كربلاء التي تضم مرقد الإمام الحسين بن علي بعد أيام من فتوى أطلقها بعدم الاستجابة لفتوى سابقة من المرجع الشيعي السيد علي السيستاني بالتطوع لمواجهة المسلحين الذين سيطروا الشهر الماضي على الموصل ومدن عراقية أخرى.
    وتضمنت فتوى الصرخي -التي وردت في خطبة الجمعة الماضية- تحريم رفع السلاح "ضد السنة" في العراق وبطلان فتوى السيستاني، وهو ما أثار غضبا حكوميا وتهديدا تضمن محاصرة مقره في كربلاء ثم مطالبته بغلق المكتب قبل أن يتحول التهديد إلى مواجهة مسلحة.
    الصرخي يحمل سلاحا ليلة أمس (الجزيرة نت)
    مواجهات
    وتسببت مواجهات ليلة أمس -التي استخدمت فيها أسلحة متوسطة ومدافع هاون- بمقتل أربعة من أتباع الصرخي وأربعة جنود، كما قامت مروحية عراقية بقصف مقر الصرخي، فيما أشار ناشطون من أتباعه إلى استيلائهم على مركبة همر عسكرية. ولم يتسن الاتصال بمكتب الصرخي في كربلاء بسبب قطع الاتصالات عن المدينة.
    ويؤكد عدي الزيدي -الذي كان ضمن ناشطين آخرين أيدوا فتاوى الصرخي وأفكاره- أن القتال ليلة أمس وصل إلى منطقة مرقد الإمام الحسين، مشيرا إلى أن السلطات فرضت حالة منع التجول على كربلاء بعد أن تمكن أتباع الصرخي من السيطرة على نصف المدينة حسب قوله، بما في ذلك الطريق الذي يؤدي إلى مدينة طويريج القريبة وهي مسقط رأس رئيس الوزراء نوري المالكي.
    جدير بالذكر أن مدينة كربلاء تعتبر معقلا تقليديا لحزب الدعوة الذي يترأسه المالكي، كما أن طبيعتها الرمزية لدى الشيعة تجعل من هذه المواجهات مصدر حرج شديد للحكومة العراقية. وقد هاجمت مواقع إعلامية شيعية بشدة حركة الصرخي وفتواه بالدفاع عن النفس ضد السلطة، ووصفه موقع براثا القريب من المجلس الأعلى الإسلامي بـ"الضال المضل" و"المنحرف".
    وقال الزيدي إن الحركة الشعبية لإنقاذ العراق التي تنشط خصوصا في مناطق جنوبي العراق أعلنت تأييدها منذ البداية لما وصفه بـ"حركة الصرخي" و"اعتبرتها أساسا لثورة شعبية ستمتد للكوت والناصرية والعمارة ومدن أخرى في الجنوب"، وأوضح أن تأثير مواجهات أمس ظهر فورا في مدن أخرى مثل الشامية وجزء من الصويرة ومناطق في الحي قرب الكوت.
    وأكد أن عدة مراجع في النجف أيدوا "حركة الصرخي" ومنهم آية الله بشير النجفي وآية الله فاضل البديري والشيخ قاسم الطائي (أحد مؤسسي التيار الصدري)، مشيرا إلى أن هذا التأييد سينسحب على انتشار دعوة الصرخي في عموم مناطق جنوبي العراق.
    وينتشر أتباع الصرخي الذين تقدر أعدادهم بعشرات الآلاف في عدة مناطق بجنوبي العراق من أبرزها كربلاء والناصرية والديوانية والنجف.

    المصدر : الجزيرة
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن العجمي ; 07-02-2014 الساعة 10:32 PM
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  6. #6
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    قالت مصادر أمنية عراقية إن نحو أربعين شخصا على الأقل من أنصار المرجع الشيعي محمود الصرخي الحسني قتلوا بعد أن دهمت قوات تابعة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مكاتبه في محافظة كربلاء.
    وأضافت المصادر أن خمسة من قوات الأمن قتلوا في اشتباكات دارت بين أنصار الصرخي والقوات الأمنية، بينما لاذ المرجع الشيعي بالفرار، حسب تلك المصادر.
    وقالت مصادر للجزيرة إن مقر المرجع الشيعي الصرخي في كربلاء تعرض أيضا لقصف بالطائرات المروحية، بعدما دهمته قوات حكومية بعد رفضه فتوى المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني بقتال مسلحي العشائر والمجموعات الأخرى التي تقاتل قوات الحكومة.
    وتضمنت فتوى الصرخي -التي وردت في خطبة الجمعة الماضية- تحريم رفع السلاح ضد السُّنة في العراق وبطلان فتوى السيستاني، وهو ما أثار غضبا حكوميا وتهديدا تضمن محاصرة مقره في كربلاء ثم مطالبته بغلق المكتب قبل أن يتحول التهديد إلى مواجهة مسلحة.
    وبثت بعض المواقع على الإنترنت صورا لإحراق آليات عسكرية. وقد قال ناشطون في جنوبي العراق إن المواجهات المسلحة التي دارت ليلة أمس بين القوات الحكومية وأتباع الصرخي في كربلاء ستمتد لمحافظات الجنوب المختلفة، في ما وصفوه بـ"ثورة شعبية" ضد السلطة.
    الموصل وتكريت
    في هذه الأثناء، قصفت طائرات تابعة للحكومة عدة مواقع في الموصل. وأظهرت صورٌ لحظة قصف بعض المواقع في أحياء المدينة وتصاعد سحب الدخان من المكان. وقال عدد من السكان إن القصف استهدف أسواقا محلية، ولم يعرف هل أدى القصف إلى وقوع ضحايا.
    من جهة أخرى، قالت السلطات العراقية إن القوات الحكومية تواصل استعادة السيطرة على مناطق في مدينة تكريت التي سيطر عليها مسلحون.
    المسلحون سيطروا على مناطق بمدينة تكريت يسعى الجيش الحكومي لاستعادتها (الفرنسية-أرشيف)
    وبثت قناة "العراقية" صورا قالت إنها للقوات الأمنية وهي تقوم بدوريات داخل تكريت، وتقتحم بعض المباني في جامعة تكريت.
    يُذكر أن الجيش العراقي حاول استعادة المدينة الأسبوع الماضي لكنه تعرض لهجوم مضاد من قبل المسلحين، وهو ما أجبر الجيش على التراجع.
    قصف الفلوجة
    على صعيد آخر، قتل مدنيون في قصف جوي على الفلوجة بمحافظة الأنبار بغرب بغداد. وقالت مصادر طبية عراقية إن مدنييْن قتلا وأصيب تسعة آخرون، بينهم نساء وأطفال، بقصف مروحيات الجيش الحكومي على الأحياء السكنية في الفلوجة بغرب بغداد.
    وفي منطقة الشرقاط بشمال بغداد، أفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن طائرات حكومية قصفت فجر اليوم الأربعاء حيا سكنيا مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة 25 آخرين وإلحاق أضرار بعدد من المنازل.
    وتستعد القوات الحكومية لإدخال طائرات "سوخوي" الروسية بمعاركها ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومسلحي العشائر، في وقت تدرس فيه "أهدافا مهمة" مع المستشارين العسكريين الأميركيين الذين وصلوا العراق الأسبوع الماضي لمساعدة هذه القوات في وقف زحف المسلحين.


    المصدر : الجزيرة + وكالات
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  7. #7
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32

    نفى مكتب المرجع الديني العربي السيد محمود الحسني الصرخي نفى تسليم المرجع نفسه للقوات الحكومية.
    كما واكد المكتب للتغيير ان خبر القبض على المرجع الصرخي عار عن الصحة مشيراً في الوقت ذاته الى ان المرجع الصرخي غادر اراضي محافظة كربلاء الى محافظة عراقية اخرى.كما اكد مكتب المرجع الصرخي ان قوات سوات احرقت منزل و مكتب و مسجد السيد الصرخي و اعتقلت المئات من اتباعه.ومن جهته ،،، عقد عدد من ممثلي المراجع الدينية في كربلاء اجتماعا لبحث تداعيات الازمة الاخيرة التي تشهدها المحافظة وبحث سبل انهائها .وكانت السلطات الأمنية في كربلاء فرضت حظراً شاملاً للتجوال بعد وقوع اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش و أتباع السيد محمود الصرخي.
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  8. #8
    مشرف منتدى حول المهدي
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 2,234
    التقييم: 32
    فرضت مديرية شرطة بابل وقوات الجيش اجراءات مشددة في خطوة لمنع ذهاب انصار السيد الصرخي الى مدينة كربلاء.وقال مصدر امني في المحافظة ان شرطة بابل وبالتنسيق من قيادة شرطة كربلاء فرضت اجراءات مشددة على جميع مداخل المحافظتين ومنعت دخول اي مجاميع الى داخل كربلاء خوفاً من نزوح الاف من انصار السيد الكرخي الى المدينة .
    واشار المصدر الى ان القوات الامنية في بابل قامت بنصب عدد من النقاط لتفتيش على الطريق المؤدي الى كربلاء وتقوم بتفتيش العجلات المارة واعتقال كل شخص مشتبه به بأنه من اتباع الصرخي .
    توقيع عبد القهار
    وَاجۡعَل لِّى لِسَانَ صِدۡقٍ فِى الۡآخِرِينَ

  9. #9
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  10. #10
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    لمدى برس/ كربلاء كشف مصدر مقرب من رجل الدين محمود الحسني الصرخي، اليوم الاربعاء، عن إخلاء الصرخي إلى مكان امن داخل مدينة كربلاء بعد سيطرة القوات الامنية على مكتبه، واكد أن 56 من اتباع الصرخي سقطوا بين قتيل وجريح بالاشتباك مع القوات الامنية التي داهمت المكتب الواقع، جنوبي كربلاء، وفيما أشار إلى اعتقال 100 آخرين كانوا داخل المكتب قبل إحراقه من قبل القوات الامنية، لفت إلى أن الحكومتين المحلية والمركزية رفضتا التفاوض مع الصرخي.وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "قوة من سوات ومكافحة الشغب داهمت في الساعة، العاشرة من ليل أمس الثلاثاء، مكتب المرجع محمود الحسني الصرخي الواقع في منطقة سيف سعد، جنوبي كربلاء"، مبينا أن "اشتباكا مسلحا اندلع بين اتباع الصرخي والقوة الامنية، مما أسفر عن مقتل 21 من اتباع الصرخي وإصابة 35 آخرين بجروح".وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الاشتباكات استمرت بشكل متقطع حتى الساعة الـ12 من ظهر اليوم، بمشاركة طائرة مروحية قامت بإطلاق النار على منزل السيد الصرخي من سلاح رشاش بشكل كثيف"، مشيرا إلى أن "القوات الامنية دخلت بعدها إلى المكتب واعتقلت اكثر من 100 من اتباعه واضرمت النار بداخله".
    وتابع المصدر وهو مقرب من الصرخي أن "السيد محمود الحسني الصرخي انسحب مع مجموع من اتباعه بشكل تكتيكي من مكتبه وهو موجود حاليا في مكان امن داخل مدينة كربلاء"، مشيرا إلى أن "الحكومتين المحلية والمركزية رفضتا التفاوض مع مكتب المرجع الصرخي لحل القضية سلميا واصرتا على استخدام القوة".
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  11. #11
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    المدى برس/ بغداد
    أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، اليوم الأربعاء، بمغادرة رجل الدين محمود الصرخي مقره في حي سيف سعد جنوبي كربلاء إلى "جهة مجهولة"، وفيما أكد أن القوات الأمنية "مسيطرة" على الأوضاع في كربلاء ، بيّن شهود عيان أن "أعداداً كبيرة" من أنصار الصرخي قتلوا وجرحوا كما تم اعتقال آخرين.
    وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "رجل الدين محمود الصرخي الذي تحاصر القوات الأمنية منزله منذ ليلة أمس غادر إلى جهة مجهولة"، مبيناً أن "القوات الأمنية لا تزال تقود حملة واسعة في أحياء مدينة كربلاء للبحث عنه واعتقاله".
    وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القوات الأمنية أحرقت البراني الخاص بالصرخي واعتقلت العشرات من أنصاره في كربلاء بعد مواجهات متقطعة مع القوات الأمنية"، مؤكداً أن "القوات الأمنية فرضت سيطرتها على الأوضاع في كربلاء".
    فيما ذكر شهود عيان من أهالي كربلاء في أحاديث إلى (المدى برس)، إن "الاشتباكات لا زالت متقطعة في بعض أحياء كربلاء بين القوات الأمنية وأنصار الصرخي"، موضحين أن "أعداداً كبيرة من انصار الصرخي قتلوا وجرحوا فيما تم اعتقال آخرين".
    وبيّن الشهود أن "أنصار الصرخي استخدموا أسلحة كلاشنكوف وقاذفات وبي كي سي وأحاديات في مواجهة القوات الأمنية"، مشيرين الى أن "اغلب أنصاره الذين يقاتلون الآن في كربلاء هم من سكنة محافظة الديوانية".
    وكانت قيادة شرطة محافظة الديوانية أعلنت، اليوم الأربعاء، عن اعتقال خمسة من أنصار رجل الدين محمود الصرخي بعد اشتباكهم مع القوات الأمنية في مناطق عدة من المحافظة، وفيما اشارت إلى أن بعضهم كان "مسلحاً"، أكدت أنها "تنفذ حالياً عملية دهم بحثاً عن الخارجين عن القانون".
    وكان مصدر في شرطة الديوانية أفاد، اليوم الأربعاء، بأن ثلاثة من عناصر الشرطة، أصيبوا بعد اشتباكات عنيفة مع انصار رجل الدين محمود الصرخي في مناطق عدة من الديوانية، فيما دعا أتباع الصرخي الى "إنهاء الفتنة وحفظ دماء الأبرياء".
    وكان مصدر في شرطة محافظة كربلاء أفاد، اليوم الأربعاء، بأن قوات الجيش انسحبت من محيط منزل رجل الدين محمود الحسني الصرخي بعد تطويقه منذ يوم أمس، وفيما بيّن ان قوة من مكافحة الإرهاب تسلمت المهام من الجيش وفرضت طوقاً امنياً على حي سيف سعد الذي يقع فيه منزل الصرخي، اشار الى وجود انباء عن مفاوضات مع الصرخي لحل الأزمة.
    وكان محافظ البصرة ماجد النصراوي أكد، اليوم، استقرار الأوضاع الأمنية في المحافظة وعدم وجود غلق للشوارع او لمداخل المحافظة، فيما نفى وجود تحركات لأنصار رجل الدين محمود الحسني الصرخي مرتبطة بــ"أحداث كربلاء".
    وكان مصدر أمني رفيع أفاد، اليوم، بأن اشتباكات اندلعت بين قوات من الجيش والشرطة وانصار رجال الدين محمود الحسني الصرخي، بعد تطويق قوة مشتركة من الجيش وسوات حي سيف سعد الذي يقع منزل الصرخي فيه، فيما بيّن ان القوات الأمنية فرضت حضراً شاملاً للتجوال واغلقت مداخل كربلاء.
    وكان رجل الدين الشيعي المثير للجدل محمود الصرخي، ابدى دعمه للتظاهرات في المحافظات والمناطق السنية بعد انطلاقها عام 2012، وبيّن أنها تنطلق "من الحيف والظلم" اللذين يتعرض لهما الانسان في العراق بمخلف طوائفه، وفي حين اكد أن هناك "انتهازيين" يحاولون استغلال التظاهرات لمصالحهم، شدد على أن هناك من يتاجرون ايضا "بالدين والحوزة"، داعيا الناخبين الشيعة إلى عدم الانخداع بـ"اسم علي" الذي يرفعه الفاسدون للوصول إلى السلطة.
    وتشير بعض المصادر الى ان الصرخي ولد 1964 وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية في الكاظمية ثم درس الهندسة المدنية في جامعة بغداد وتخرج منها عام 1987، وبعدها اتجه للدراسة الدينية في الحوزة العلمية في النجف في العام1993، وأصبح أحد طلاب واتباع محمد صادق الصدر (والد مقتدى الصدر)، ثم طالب بالاعلمية وله عدد غير معروف من الاتباع.
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  12. #12
    مشرف منتدى مقارنة الأديان
    رقم العضوية : 40
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,268
    التقييم: 342
    الجنـس : ذكر
    شكراً لك على نقل الاخبار
    توقيع ابو عبد الله العراقي

  13. #13
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79

    محافظ كربلاء يعلن العثور على معمل "متطور للتفخيخ" في منزل الصرخي

    كربلاء
    أعلن محافظ كربلاء عقيل الطريحي، اليوم الخميس، عن العثور على "معمل متطور للتفخيخ" في منزل رجل الدين محمود الحسني الصرخي، وأشار إلى مقتل وإصابة 44 شخصاً بينهم عناصر امن خلال الاشتباكات بين القوات الأمنية واتباع الصرخي واعتقال 350 منهم، وفيما اتهمه بالاتصال مع "دول أجنبية"، شددت قيادة عمليات الفرات الأوسط أن أنصاره يستخدمون طريقة (داعش) في القتال.
    جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده محافظ كربلاء عقيل الطريحي، في مبنى المحافظة، بحضور رئيس مجلس المحافظة نصيف الخطابي وقائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن عثمان الغانمي، وقائد شرطة المحافظة لعميد غانم العنكوشي.
    وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي خلال المؤتمر وحضرته، (المدى برس)، إن "معلومات وردت للسلطات الأمنية في كربلاء عن وجود أكداس من الأسلحة بدأت تدخل إلى مكتب الصرخي، وبدء عناصر هذا المكتب بالظهور المسلح في المنطقة وعرقلة حركة المواطنين، وتهديد أمنهم بحجة تشكيل قوات لدعم الجيش ومقاتلة الإرهاب"، مبيناً أن "المعلومات الاستخبارية بيّنت وجود نيّات غير سليمة لهذه المجاميع في كربلاء".
    وأضاف الطريحي، "قررنا التحرك نحو هذه المجاميع، وطلبنا منهم فتح الطرق التي اغلقوها في المنطقة، وإعادة بعض بيوت المواطنين التي استولوا عليها بالقوة، لكنهم لم يستجيبوا وأطلقوا النار على الجهد المدني المسند من قبل القوات الأمنية، مما أسفر عن مقتل شرطيين وجرح آخرين"، مشيراً إلى أن "القوات الأمنية قررت، ليلة أول أمس، في الساعة العاشرة تطويق المنطقة واقتحام مكتب هذا التنظيم الإرهابي".
    وتابع محافظ كربلاء، انه "بعد عملية المداهمة طلبوا التفاوض مع الحكومة ولكننا رفضنا، واستمرت المواجهات معهم لمدة ساعتين"، لافتاً إلى أن "الدجال المدعو الصرخي هرب خلال العملية العسكرية مع عدد من مرافقيه إلى جهة مجهولة، واستطعنا اقتحام المكان بالكامل والسيطرة عليه".
    وأكد الطريحي أن "القوات الأمنية عثرت على معمل متطور للتفخيخ في المنطقة، ومستودعات اسلحة وذخيرة كبيرة، اضافة الى الوثائق تعرفنا من خلالها على مصادر تمويله، وأجهزة الحاسوب، وأجهزة موبايل، تشير إلى أن هذا الرجل لديه اتصالات مع دولتين أجنبيتين وكانت الاتصالات مستمرة معهما حتى خلال العملية العسكرية".
    وأشار الطريحي إلى أن "من بين الأسلحة التي عثرنا عليها سلاح ديمتروف، وأحاديات وهاونات وقذائف (أربي جي 7)، فضلا عن كميات من الأسلحة الخفيفة والذخيرة"، مؤكداً على أن "القوات الأمنية اعتقلت 350 شخصاً من عناصر هذا التنظيم، بينهم عدد من القيادات، فيما كانت خسائر المعركة من الجانب الحكومي مقتل سبعة من القوات الأمنية والمدنيين وإصابة 35 آخرين".
    ولفت الطريحي إلى أن "حظر التجوال في المحافظة رفع منذ، صباح اليوم، لكن مازالت هناك عمليات مداهمة للقوات الأمنية في مناطق المحافظة للبحث على رئيس هذا التنظيم الإرهابي المدعو الصرخي والقبض عليه"، مشدداً على "عدم السماح بوجود هكذا دجالين في كربلاء ولم نسمح لعناصره في التواجد في المحافظة بعد الان".
    ومن جانبه قال قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن عثمان الغانمي خلال المؤتمر، إنه "مع بدء مداهمة هذا الوكر الإرهابي نسقنا الخطة الأمنية مع المحافظات المجاورة وأغلقنا مداخلها ومخارجها لمنع تنقل أعضاء هذا التنظيم بين المحافظات"، مشيراً إلى أن "هذا التنظيم اتبع نفس تكتيك تنظيم (داعش) بالاشتباك، ونفس طريقة انتشار القناصين على سطوح المنازل والمباني وبذات الطرق والكيفية التي تضرب بها المدرعات والنقالات العسكرية".
    وأكد الغانمي أن القوات الأمنية وجدت "ثكنة عسكرية تضم أسلحة مختلفة ومستودعات أرزاق وقبضنا على 350 شخصاً أغلبهم من المحافظات الجنوبية".
    وكان مصدر مقرب من رجل الدين محمود الحسني الصرخي كشف، يوم الأربعاء (2 تموز 2014)، عن إخلاء الصرخي إلى مكان آمن داخل مدينة كربلاء بعد سيطرة القوات الأمنية على مكتبه، واكد أن 56 شخصاً من اتباع الصرخي سقطوا بين قتيل وجريح بالاشتباك مع القوات الأمنية التي دهمت المكتب الواقع، جنوبي كربلاء، وفيما أشار إلى اعتقال 100 آخرين كانوا داخل المكتب قبل إحراقه من قبل القوات الأمنية، لفت إلى أن الحكومتين المحلية والمركزية رفضتا التفاوض مع الصرخي.
    وكانت قيادة شرطة محافظة كربلاء اعلنت، اليوم الأربعاء، ( الثاني من تموز 2014)، أن "زمرة ضالة ومستهترة" تعرضت لفوج الدعم والإسناد وعناصر حماية عدد من المسؤولين الحكوميين جنوبي المدينة مساء أمس، وفيما بيّنت أن القوات الأمنية ردت عليهم بشكل فوري وحاصرت مقرهم "المعبأ بأسلحة غير مرخصة"، اكدت فتح ممر امن لمن سلم نفسه منهم، لافتة الى انتهاء العملية صباح اليوم وعودة الأمن الى وضعه الطبيعي في المحافظة.
    وكان مصدر في وزارة الداخلية العراقية قال، اليوم الأربعاء، إن رجل الدين محمود الحسني الصرخي غادر مقره في حي سيف سعد، جنوبي كربلاء، إلى "جهة مجهولة"، وفيما أكد أن القوات الأمنية "مسيطرة" على الأوضاع في كربلاء ، بين شهود عيان أن "أعداداً كبيرة" من أنصار الصرخي قتلوا وجرحوا كما تم اعتقال آخرين.
    واعلنت قيادة شرطة محافظة الديوانية، اليوم الأربعاء،( الثاني من تموز 2014)، عن اعتقال خمسة من أنصار رجل الدين محمود الصرخي بعد اشتباكهم مع القوات الأمنية في مناطق عدة من المحافظة، وفيما اشارت إلى أن بعضهم كان "مسلحاً"، أكدت أنها "تنفذ حالياً عملية دهم بحثاً عن الخارجين عن القانون".
    وكان مصدر في شرطة الديوانية أفاد، اليوم الأربعاء، بأن ثلاثة من عناصر الشرطة، أصيبوا بعد اشتباكات عنيفة مع انصار رجل الدين محمود الصرخي في مناطق عدة من الديوانية، فيما دعا أتباع الصرخي الى "إنهاء الفتنة وحفظ دماء الأبرياء".
    واكد مصدر في شرطة محافظة كربلاء، اليوم الأربعاء،( الثاني من تموز 2014)، أن قوات الجيش انسحبت من محيط منزل رجل الدين محمود الحسني الصرخي بعد تطويقه منذ يوم أمس، وفيما بيّن ان قوة من مكافحة الإرهاب تسلمت المهام من الجيش وفرضت طوقاً امنياً على حي سيف سعد الذي يقع فيه منزل الصرخي، اشار الى وجود انباء عن مفاوضات مع الصرخي لحل الأزمة.
    وكان محافظ البصرة ماجد النصراوي أكد، اليوم الاربعاء، استقرار الأوضاع الأمنية في المحافظة وعدم وجود غلق للشوارع او لمداخل المحافظة، فيما نفى وجود تحركات لأنصار رجل الدين محمود الحسني الصرخي مرتبطة بــ"أحداث كربلاء".
    وكان مصدر أمني رفيع أفاد، اليوم، بأن اشتباكات اندلعت بين قوات من الجيش والشرطة وانصار رجال الدين محمود الحسني الصرخي، بعد تطويق قوة مشتركة من الجيش وسوات حي سيف سعد الذي يقع منزل الصرخي فيه، فيما بيّن ان القوات الأمنية فرضت حضراً شاملاً للتجوال واغلقت مداخل كربلاء.
    وكان رجل الدين الشيعي المثير للجدل محمود الصرخي، ابدى دعمه للتظاهرات في المحافظات والمناطق السنية بعد انطلاقها عام 2012، وبيّن أنها تنطلق "من الحيف والظلم" اللذين يتعرض لهما الانسان في العراق بمخلف طوائفه، وفي حين اكد أن هناك "انتهازيين" يحاولون استغلال التظاهرات لمصالحهم، شدد على أن هناك من يتاجرون ايضا "بالدين والحوزة"، داعيا الناخبين الشيعة إلى عدم الانخداع بـ"اسم علي" الذي يرفعه الفاسدون للوصول إلى السلطة.
    وتشير بعض المصادر الى ان الصرخي ولد 1964 وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية في الكاظمية ثم درس الهندسة المدنية في جامعة بغداد وتخرج منها عام 1987، وبعدها اتجه للدراسة الدينية في الحوزة العلمية في النجف في العام1993، وأصبح أحد طلاب واتباع محمد صادق الصدر (والد مقتدى الصدر)، ثم طالب بالاعلمية وله عدد غير معروف من الاتباع
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

  14. #14
    مشرف منتدى المتشابه من القرآن
    رقم العضوية : 416
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات : 1,089
    التقييم: 79
    قال علي الموسوي، من مكتب العلاقات العامة للمرجع الشيعي العراقي علي الصرخي الحسني، الذي داهم الجيش مقراته في كربلاء ومدن عراقية أخرى بعد مواقفه المناهضة لرئيس الوزراء، نوري المالكي، ولفتاوى المرجع علي السيستاني، إن الصرخي بمكان آمن ولن يتراجع عن مواقفه، مقدرا عدد القتلى والجرحى بين أنصاره بـ"المئات."وقال الموسوي في اتصال هاتفي مع cnn بالعربية من مكان وجوده بالعراق: "هناك عمليات مداهمة واعتقالات تطال أنصار السيد الصرخي الحسني في كل المحافظات العراقية، نحن نتعرض لهجمة بربرية من جيش المالكي ومليشيات متعاونة معه." وتابع الموسوي بالقول: "الأمر يصبح أخطر باضطراد، إذ هناك حملة للضغط على شيوخ العشائر ومجالس الإسناد من أجل إصدار قرار من العشائر بالبراءة من كل من يقلد السيد الصرخي الحسني، وهذه مقدمة لتصفيتهم دون أن يكون للعشائر الحق بأخذ الثأر لهم. ولذلك نطالب كل الجمعيات وكل المنظمات الإنسانية بالتحرك لوقف ما نتعرض له من حملة على مستوى كل المحافظات العراقية، وخاصة المناطق الجنوبية."وعن هوية المليشيات التي قال إنها تساند القوات الحكومية في عملياتها ضد أنصار الصرخي الحسني قال الموسوي إنها تتبع شخصيات لديها ارتباطات سياسية مع إيران ومع ممثل المرجعية (السيستاني) في كربلاء، متحدثا عن تعرض أنصار رجل الدين الشيعي - الذي رفض فتوى السيستاني للتسلح بمواجهة المسلحين في المناطق السنية – إلى عمليات اعتقال وإعدامات عشوائية.وحول عدد المصابين في صفوف أنصار الصرخي الحسني قال الموسوي: "لدينا المئات من أنصارنا بين قتيل وجريح ومعتقل، ولا يمكننا الخروج بعدد محدد لأننا لم نعد نعرف من ظل على قيد الحياة بعد هذه العمليات الواسعة، خاصة وأنه يمتنعون عن تسليم لم أي جثة للعائلات."وحول مكان وجود الصرخي الحسني وإمكانية تراجعه عن مواقفه لوقف الحملة التي يتعرض لها، قال الموسوي لـcnn بالعربية: "المرجع الصرخي الحسني في مكان آمن وبصحة جيدة وهو لن يغير مواقفه الوطنية والشرعية التي تحث على إنهاء الطائفية والظلم والتبعية للخارج فهذه المواقف الوطنية والإنسانية لا يمكن أن تتبدل أو تتغير أبدا."من جانبه، نقل التلفزيون العراقي عن محافظ كربلاء عقيل الطريحي، قوله إن منطقة "سيف سعد" التي كان الصرخي الحسني يقطنها "أصبحت آمنة الآن"، مضيفا أن سكان كربلاء كانوا قد اشتكوا من "الأذى الذي يتسبب به" أتباع رجل الدين الشيعي وقامت قوة أمنية بزيارة المكان لمعاينته بعد ورود أنباء عن تخزين السلاح فيه، إلا أن أنصار الصرخي الحسني رفضوا التعاون ووجهوا أسلحتهم إلى القوى الأمنية.وأضاف الطريحي أن عددا كبيرا من أنصار المرجع الشيعي يخضعون للتحقيق، وقد عثرت الشرطة على "كميات كبيرة من الأسلحة المختلفة..فضلا عن معمل للتفخيخ عالي التقنيات إلى جانب الآلاف من الاسلحة الخفيفة" كما أكد ضبط وثائق وأجهزة اتصالات "تشير الى وجود اتصالات مع دولتين تمولان عمل المكتب" لكنه لم يذكر هويتهما.وتابع المسؤول العراقي بالقول: "حكومة كربلاء وأهاليها لن يسمحوا بعد اليوم بتواجد الصرخي في المدينة... لن يعود الصرخي الى المدينة،ـ لأننا نرفض الدجالين والعملاء في مدينة مقدسة."
    توقيع عبد الملك
    تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ قَدِيرٌ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته