تفسير الآية الكريمة : ( قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ ۚ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ ۗ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ ۖ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(قُلْ) يا محمّد لهؤلاء المشركين الّذينَ يعبدون الأصنام (هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي ) الناس (إِلَى الْحَقِّ ) أي يهدي إلى الحقيقة إذا ضلّ عن طريق أو اشتبهَ عليهِ أمر أو التبسَ عليه حُكم ، فهل يُرشدُ إلى الصواب غير الله بالإلهام أو بالكتب السماويّة ؟ فإن قالوا ليس من شركائنا من يُرشد الناس إلى الحقيقة (قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ ) لا شركاؤكم (أَفَمَن يَهْدِي ) الناس (إِلَى الْحَقِّ ) وهو رسول الله محمّد بن عبد الله (أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ ) دينهُ (أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ ) أي أم الذي لا يهدي ولا يهتدي وهو أبو سفيان ، فالتشديد في الكلمة يكون للمُبالغة والتكثير (إِلاَّ أَن يُهْدَى ) بعد ذلك بزمن ، يعني : إلاّ أن يهديه الله في المستقبل فيُسلِم ، وقد كان كما أخبر الله عنه فقد أسلم أبو سفيان بعد الجميع من أهل مكّة (فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) لأبي سفيان بالعدل وتتّبعون أمرهُ ؟

تفسير الآية التالية : الآية رقم 36 من سورة يونسالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 34 من سورة يونس



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم