تفسير الآية الكريمة : ( وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ ۗ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ ۚ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ ) من أموال (لاَفْتَدَتْ بِهِ ) عن العذاب ولكن لا يُقبَل منها الفداء (وَأَسَرُّواْ النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ الْعَذَابَ ) يعني تابَعوا الندامة بعضها إثرَ بعض . فالأسرار بفتح الألف جمع سِرّ ، والإسرار بكسر الألف تتابع السير ليلاً ، وتتابع العمل ،
ومن ذلك قول الأعشى يصفُ امرأة : لَهَا كَبِدٌ مَلْسَاءُ ذَاتُ أسِرَّةٍ ونَحْرٌ كَفاثُورِ الصَّرِيفِ الْمُمَثّلِ فقول الشاعر "ذَاتُ أسِرَّةٍ " يعني بطنها ذات خطوط مطويّة مُتتابعة بسبب سِمنتها وبياضها ، يعني مثل خطوط الجبين المتتابعة ،
وفي مختار الصحاح قال : "السِرار" واحد أسرار الكفّ والجبهة وهي خطوطها ، يعني التجعّدات الّتي فيها .
وقال امرؤ القيس يصف السماء والجبال الّتي تحتها وقت غروب الشمس وهي مُكلّلة بالغيوم : مُكلّلةً حَمْراءَ ذاتِ أسِرَّةٍ لها حُبُكٌ كأنّها من حبائلِ
(وَقُضِيَ بَيْنَهُم ) أي بين التابعين والمتبوعين (بِالْقِسْطِ) أي بالعدل (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 55 من سورة يونسالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 53 من سورة يونس



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم