تفسير الآية الكريمة : ( وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَأَقِمِ الصَّلاَةَ ) لأصحابك يا محمّد ، أي صلِّ بِهم جماعة (طَرَفَيِ النَّهَارِ ) أي وقتين من أطراف النهار ، قبل طلوع الشمس وهي صلاة الصُبح ، وقبل الغروب وهي صلاة العصر (وَزُلَفًا مِّنَ اللّيل ) أي قريباً من اللّيل وهي صلاة المغرب (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ) يعني إذا صلّى الإنسان دفع الله عنهُ بليّة وإذا تصدّق على فقير دفع الله عنه مكروهاً وإذا أطعم جائعاً أنجاه الله من شرّ متوقّع ، (ذَلِكَ) القيام بالصلاة (ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ ) أي ذِكرى لمن يذكر الله ويعبدهُ . أمّا صلاة الظهر والعشاء فقد ذُكِرَتا في سورة الإسراء وهي قوله تعالى {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللّيل } ، فدلوك الشمس زوالها وهي صلاة الظهر ، أمّا غسق اللّيل فهو ظلامهُ وهي صلاة العشاء . ويُباح لمن كان مشغولاً في وظيفة أو في معمل ولا يمكنهُ أن يُصلّي صلاة الظهر بوقتها أن يُصلّيها مع صلاة العصر ، أي قبلها بدقائق .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 115 من سورة هودالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 113 من سورة هود



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم