تفسير الآية الكريمة : ( وَلَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنْفُسِهِمْ ۖ إِنِّي إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ ) ، وهذا ردّاً على قولهم { وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ } ، أي من زيادةٍ في المال ، فقال لا أقول لكم إنّي أكثر منكم مالاً وعندي خزائن الله (وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ ) فأخبركم بالعذاب متى يكون وقوعهُ (وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ ) وهذا ردّاً على قولهم { مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا } ، فقال : أنا بشر مثلكم ولكنّ الله يختار للرسالة من يشاء من عباده (وَلاَ أَقُولُ ) للفقراء (لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ ) يعني الّذينَ تحتقرونهم لأنّهم فقراء ،
ومن ذلك قول عمرو بن كلثوم : بِأَيِّ مَشِيَئةٍ عَمْرو بْنَ هِنْدٍ تُطيعُ بِنا الوُشاةَ وتَزْدَرِينَا (
لَن يُؤْتِيَهُمُ اللّهُ خَيْرًا ) في المستقبل ، بل كلّ الخير لهم ، والشرّ كلّهُ لكم (اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ ) من حُسن نيّة وصفاء قلب وكرم أخلاق ولذلك هداهم إلى الإيمان ، فإن طردتهم (إِنِّي إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ ) لهم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 32 من سورة هودالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 30 من سورة هود



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم