تفسير الآية الكريمة : ( حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ ۚ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ أخبر الله تعالى عن إهلاك قوم نوح فقال (حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا ) وتقديرهُ فذلك حالهُ وحالهم معهُ حتّى إذا جاء أمرنا بإهلاكهم (وَفَارَ التَّنُّورُ ) بالماء 2 وكانت العلامة بالوقت المحدّد لإهلاكهم أن ينبع الماء أوّلاً من التنّور الّذي في بيت جاره ، وكانت امرأة جاره مؤمنة بهِ فأخبرت نوحاً بذلك فاستعدّ للركوب في السفينة وتفجّرت العيون من الأرض وهطلت الأمطار من السماء أربعين يوماً بلياليها وانحدرت السيول من الجبال (قُلْنَا) لنوح (احْمِلْ فِيهَا ) أي في السفينة (مِن كُلٍّ ) من الأنعام والدوابّ والطيور (زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ ) يعني وأهل بيتك ، وهم امرأتهُ وبنوهُ ثلاثة وهم سام وحام ويافث ونسوة بنيهِ ، وتخلّفَ امرأتهُ الثانية الخائنة وكنعان ابنهُ (إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ ) بتركهِ وهي امرأتهُ الخائنة واسمها واغلة ، وكنعان (وَمَنْ آمَنَ ) أي واحمل معك من آمن بك من قومك . ثمّ أخبرَ سُبحانهُ عنهم فقال (وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ ) أي نفرٌ قليل .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 41 من سورة هودالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 39 من سورة هود



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم