تفسير الآية الكريمة : ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَٰكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ ) أي في قصص الأنبياء الماضين وقصّة يوسف وأخوتهِ (عِبْرَةٌ) لمن يعرف محمّداً بأنّه اُمّيّ لا يقرأ كتاباً ولا يكتبُ شيئاً وجاء بقصّةِ يوسف كما هي في التوراة مع أنّ التوراة مكتوبة باللّغةِ العِبريّة ومحمّد عربي لا يعرف من العِبريّة شيئاً ، ثمّ لم تُترجم التوراة إلى اللّغة العربيّة إلاّ في هذا القرن القرن العشرين ، وبذلك يتّضح أنّ القرآن مُنزل من الله لم يختلقهُ محمّد كما يزعمون ، وهو عبرةٌ (لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ ) أي لذوي القلوب الواعية (مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى ) في القرآن من محمّد (وَلَـكِن) مُنزل من الله (تَصْدِيقَ) لدعوة محمّد (الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ ) الكتاب ، أي القرآن (وَتَفْصِيلَ) يعني وفيه تفصيل (كُلَّ شَيْءٍ ) عن قصص الماضين وأنباء المستقبَل (وَهُدًى) لمن يهتدي بهِ إلى طريق الجنّة (وَرَحْمَةً) من الله (لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) بهِ وبمن نزل عليهِ القرآن . تمّ بعون الله تفسير سورة يوسف ، والْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِي

الصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 110 من سورة يوسف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم