تفسير الآية الكريمة : ( وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

من كتاب المتشابه من القرآن  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَاسْتَبَقَا الْبَابَ) أي تسابقا في الركض إلى باب الدار هو للهرب وهي للطلب ، وإنّما أرادت أن تسبقه إلى الباب لكي تغلقه فلا يمكنه أن يهرب منه (وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ) أي شقّت قميصه من الخلف لَمّا أمسكته من قميصه فصارت قطعة منه في يدها ، فالقد معناه القطع ، ومن ذلك قول عنترة :

عتبتُ الدهرَ كيف يذلّ مثلي ..... ولي عزمٌ أقدّ بهِ الجبالا
اي أقطع به الجبالا (وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ) أي وجدا زوجها مقبلاً عند باب الدار ، حينئذٍ رأت نفسها في مأزق ماذا تجيب زوجها إن رآها في تلك الحالة فألقت اللوم على يوسف لتبرئ نفسها من الجريمة (قَالَتْ) زليخا لزوجها (مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ) أي بزوجتك (سُوءًا إِلَّا أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) يعني إمّا السجن وإمّا الضرب بالسياط. قالت هذا القول لتشوّه الحقيقة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 26 من سورة يوسفالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 24 من سورة يوسف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم