تفسير الآية الكريمة : ( مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ) يعني إنّ الأصنام الّتي تعبدونها وجعلتم لها أسماء فهيَ فارغة من المعاني لا حقيقة لها ، ما أنزل الله من حُكمٍ بعبادتها في كتاب من الكتب السماويّة (إِنِ الْحُكْمُ ) في العبادة (إِلاَّ لِلّهِ ) يعني لا يجوز لأحدٍ أن يعبدَ شيئاً بهوى نفسه إلاّ بما حكم الله وأمرَ بهِ في الكتب السماويّة (أَمَرَ) فيها (أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ) وحدهُ (ذَلِكَ) أي الّذي بيّنتُ لكم من عبادة الله وحدهُ وترك عبادة الأصنام هو (الدِّينُ) للنبيّ يعقوب (الْقَيِّمُ) على أولادهِ وقومهِ (وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) الحقيقة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 41 من سورة يوسفالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 39 من سورة يوسف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم