تفسير الآية الكريمة : ( فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ ) أي على يوسف (قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ ) أي أصابنا وأهلنا الشِدّة بفقدان أخينا يوسف وحُزن أبينا عليهِ وأخذك بنيامين منّا وأصابنا الجوع في هذه السنين المجدِبة (وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ ) أي مدفوعةٍ لك من أبينا فتقبّلها منّا وإن كانت قليقة في حقّكَ ، فالمزجاة معناها المدفوعة ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الإسراء {رَّبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ } أي يدفع لكم الفُلك بواسطة الرياح ، ومن ذلك قول النابغة : وَهَبَّتِ الرِّيحُ من تِلْقاءِ ذِي أُرُلٍ تُزْجِي مِنَ اللّيل مِنْ صُرَّادِها صِرَمَا (فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ ) بثمنهِ (وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ ) بعتقِ أخينا بنيامين (إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ) بخيرٍ من عندهِ في الدنيا والآخرة . وكانت بضاعتهم الّتي جاؤوا بها إلى يوسف هديّةً : بلساناً 2 ودبساً ونكعةً 3 ولاذناً 4 وفستقاً ولوزاً وبعض الفواكه .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 89 من سورة يوسفالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 87 من سورة يوسف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم