تفسير الآية الكريمة : ( اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

قال بعض اليهود للمسلمين : "لو كنتم على حقّ لأعطاكم الله من المال كما أعطانا ولم يترككم فقراء" ، فنزلت هذهِ الآية (اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقَدِرُ ) يعني الله يوسّع الرزق على من يشاء من عبادهِ ويُضيّقهُ على آخرين امتحاناً لهم ليرى هل يشكرون أم يكفرون ، وليست كثرة المال لمن هو على حقّ ، بل يوسّع الله المال للكافرين في الدنيا ليخسروا الآخرة (وَفَرِحُواْ) اليهود (بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) وفرحهم أوّلاً بالمال والأولاد ، ثانياً فرحوا بالأماني الباطلة بأن قالوا نحنُ شعبُ الله المختار ولا يُعذّبنا في الآخرة إلاّ سبعة أيّام (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ ) أي بالنسبة للآخرة (إِلاَّ مَتَاعٌ ) يعني كما يأخذ المسافر متاعهُ للطريق فقط فينفد متاعهُ بمدّةٍ قصيرة . أمّا متاع الآخرة فهو باقٍ على الدوام لا يزول ولا يفسد ولا ينفد .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 27 من سورة الرعدالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 25 من سورة الرعد



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم