تفسير الآية الكريمة : ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ ۗ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ ۖ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَيَسْتَعْجِلُونَكَ) المشركون (بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ ) أي يستعجلونك بطلب العذاب قبل الرحمة والمغفرة ، وذلك لَمّا قال لهم رسول الله إن آمنتم فإنّ الله يغفر ذنوبكم ويرحمكم في الدنيا والآخرة ، وإن عصيتم أمري ولم تؤمنوا فإنّ الله يُنزل عليكم العذاب ويهلككم كما أهلك أصحاب الفيل . فقال رجُلٌ منهم أللّهُمّ إن كان هذا هو الحقّ من عندكَ فأمطِر علينا حجارةً من السماءِ كما أمطرتَ على أصحاب الفيل وعلى قوم لوط . وكان قولهُ هذا استهزاءً منهُ (وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ الْمَثُلاَتُ ) أي وقد مضت من قبلهم العُقوبات بالاُمَم السالفة الّتي كذّبت رُسُلها وقد سمعوا بقصصهم ورَأوا آثارهم فكيفَ يتجاسرون على طلب العذاب ولم يؤمنوا لينالوا الرحمة والغُفران من الله (وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ ) أنفسهم إذا تابوا وأسلموا (وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ ) لمن بقيَ على كفرهِ ولم يُسلِم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 7 من سورة الرعدالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 5 من سورة الرعد



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم