تفسير الآية الكريمة : ( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً ) للأعمال الصالحة والكلام الطيّب (كَلِمَةً طَيِّبَةً ) يقولها الإنسان ، وهي كلمة التوحيد ، أن يقول لا إلاهَ إلاّ الله ، أو غيرها من ذِكر الله كالتسبيح والتحميد (كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ ) وهي كلّ شجرة لها ثمرٌ وليس فيها شوك وتُظلّ من يجلس تحتها عن الشمس (أَصْلُهَا ثَابِتٌ ) في الأرض ، يعني الشجرة المادّية باقية في الأرض يتفرّع منها أشجار كثيرة وذلك بواسطة التقليم أو النواة الّتي تُزرع فتكون شجرة اُخرى (وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء ) يعني ما يتفرّع منها من أشجار أثيريّة تذهب بها الملائكة إلى السماء فتكون من أشجار الجنّة ، لأنّ الأشجار والأثمار لها أرواح كما للإنسان والحيوان أرواح ، فإذا قُطِعَتْ شجرة من الأشجار الّتي في الدنيا وماتت فإنّ روحها لا تموت بل تبقى حيّةً مدى السنين والدهور وهيَ غضّة مُثمرة كثيرة الأغصان مملوءة بالأثمار ، لا تسقط أوراقها ولا تنفد أثمارها ، لا تحتاج إلى ماء ولا سماد ولا يُميتُها برد ولا داء . وقد شرحتُ عن الجنان و أشجارها في كتابي الإنسان بعد الموت شرحاً وافياً .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 25 من سورة إبراهيمالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 23 من سورة إبراهيم



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم