تفسير الآية الكريمة : ( وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ)

من كتاب الأنسان بعد الموت  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 



   الأشجار الخبيثة هي التي يكون فيها شوك وليس فيها ثمر يؤكل ، أو تكون رائحتها كريهة ، أو لا تظلّ من يجلس تحتها مع أنّها ذات شوك ، فمثل هذه الأشجار لا تصعد الملائكة بأرواحها إلى السماء بل تبقى على الأرض ، فإذا هاجت رياح اقتلعتها من مكانها ودفعتها حيث تسير فتتحطّم وتسقط على الأرض متنقلة من مكان إلى مكان حيث تنقلها الرياح فلا يقرّ لها قرار ، فترى غصناً هنا وآخر هناك ، وشجرة خلف هذا الجدار وأخرى خلف ذاك الستار وأخرى بين الجبال حيث تحميها من الرياح .

  
فقد قال تعالى في سورة إبراهيم {وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ} ، فقوله تعالى {اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ } يعني قُلِعت ، لأنّ الرياح تقلعها من أصولها ، وهي الأشجار الخبيثة الأثيرية .

أما المادية منها فقد قلعها أبونا آدم بعدما أكل منها وكانت سبباً في معصيته ونزوله من الجنة التي كانت فوق جبل فنزل منها إلى الأرض المنبسطة ، وهي شجرة توت العلّيق . وقوله {مَا لَهَا مِن قَرَار} أي تنتقل من مكان إلى مكان آخر ، لأن الرياح تنقلها وتلقي بِها في المنخفضات وبين الجبال .

  
وقد وجد بعض المصورين في افلامهم صور أشجار أو أغصان قدالتقطتها آلاتهم المصورة صدفة بدون علمٍ منهم ، وذلك في أماكن ليس فيها أشجار . ويكون ذلك إن كان الضوء المُعطى للصورة قليلاً جداً فيخرج الفلم فارغاً ليس فيه صورة للإنسان الذي كان أمام الآلة بل يجد صورة شجرة أو غصن من أغصان شجرة رغم أنّ المكان ليس فيه أشجار 1 ولكن لم يعلم سبب ذلك ولم يفهم أنّ هناك أشجاراً أثيرية لا تراها الأحياء المادية بل تلتقطها آلاتهم المصورة صدفةً رغم إنكار بعض الناس للأشجار الأثيرية .


تفسير الآية التالية : الآية رقم 27 من سورة إبراهيمالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 25 من سورة إبراهيم



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم