تفسير الآية الكريمة : ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَإِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أي أبدعَ في خلقهنّ وأتقنَ صُنعهُنّ ، ومن إتقانه جعلها تسبح في الفضاء وتدور حول الشمس ولا تسقط بل تسير بإتقان وتحدّد لنا الزمان ونحنُ ننتقل عليها بأمان من مكانٍ إلى مكان (وَإِذَا قَضَى أَمْراً ) أي إذا قرّر أن يفعل شيئاً من تخريب بعد الإتقان وتهديم بعد الإبداع (فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ ) خراباً (فَيَكُونُ) كما أراد . فقد أهلك في إيران في جهة خراسان في هذه السنة في شهر آب خمسين ألف نسمة ، وبقي مائة ألف نسمة بلا مأوى ، وذلك كلّهُ بدقيقة واحدة بهزّةٍ أرضيّة . وقد شرحتُ عن السماوات في كتابي الكون والقرآن شرحاً وافياً .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 118 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 116 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم