تفسير الآية الكريمة : ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ خاطبَ المسلمين فقال تعالى (قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ ) بأنّهُ واحد لا والدَ لهُ ولا ولد ولا شريك (وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا ) يعني وآمنّا بالقرآن الّذي اُنزلَ إلينا بأنّهُ من الله أنزلهُ على رسولهِ محمّد (وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ ) من الوحي والتعاليم الربّانيّة ، وهيَ صُحُفُ إبراهيم (وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ ) أولاد إبراهيم (وَيَعْقُوبَ) بن إسحاق (وَالأسْبَاطِ) وهم أولاد يعقوب وعددهم إثنا عشر ، وهم يوسف وأخوه بنيامين من اُمّ واحدة إسمها راحيل ، أمّا الباقون فهم روبين وهو بكر أبيهِ وهو الّذي خلّص يوسف من القتل لأنّهم أرادوا قتلهُ ، ويهوذا ، وشمعون ، ولاوي ، ويساكر ، وزبولون ، ودان ، ونفتالي ، وجاد ، وآشير ، وقوله (وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى ) أي وقولوا آمَنّا بما أوتيَ موسى من معجزات وبما أنزِلَ عليه في التوراة ، وآمَنّا بما أوتي عيسى من بيّنات وما جاء بهِ من مُعجزات (وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ ) من دلائل ومواعظ وإرشادات (لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ ) فنؤمن ببعضٍ ونرفض بعضاً كما رفضتم ، بل نؤمنُ بجميع الأنبياء والمرسَلين (وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) أي ونحنُ لله مُستسلمون مُنقادون .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 137 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 135 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم