تفسير الآية الكريمة : ( الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ)

من كتاب المتشابه من القرآن  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

لَمّا نزل الوحي على محمّد في بادئ الأمر وجاء إلى قريش و أخبرهم بأنه أوحي إليه وأنّه نبيّ بعثه الله إليهم كذّبوه واستهزؤوا به وقالوا إنّ الذي أوحى إليك شيطان25ولم يصدّقه أحد إلاّ زوجته وابن عمّه ، فحينئذٍ اعتراه شكّ في نفسه وتصاغر فقال لو كنت نبياً لصدّقتني قريش كلّها وصدّقتني اليهود والنصارى ، فما أنا وما قدري حتّى أكون نبياً ! فنزلت هذه الآية (الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ) يا محمّد ، فالحقّ يريد به الوحي وهو كلام الله ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة الأنعام {قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ} والمعنى : إنّ الوحي الذي جاءك يا محمّد هو من ربّك لا من الجنّ ولا من الشياطين كما يظنّ هؤلاء المشركون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الشعراء {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ . وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ . إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ} ، وقوله (فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ) أي من الشاكّين ، يعني لا تشكّ في نفسك يا محمّد وتقول لو كنت نبياً لأطاعوني وصدّقوني ، فإنّ الأنبياء الذين بعثناهم قبلك كذّبتهم أقوامهم وأهانوهم وضربوهم واستهزؤوا بِهم فلا تستنكر ذلك واصبر حتّى ينصرك الله عليهم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 148 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 146 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم