تفسير الآية الكريمة : ( إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ ۖ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ ) وهو ما يموت من الأنعام (وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ ) لأنّه من الخبيث (وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ ) "الإهلال بالشيء" هو الفرح به ، ومن ذلك قولهم أهلاً وسهلاً ، وسمّي الهلال هِلالاً لأنّهم يفرحون عند رؤيتهِ ،
وفي ذلك قال الشاعر : يُبَشِّرُنِي الهلالُ بنقصِ عُمْرِي وأفرحُ كلّما هلَّ الهلالُ
وقال يزيد : لَأَهَلُّوا وَاسْتَهَلُّوا فَرَحاً ثمّ قَالُوا يا يَزِيدُ لا تَشَلْ
ومِمّا يفرحون بهِ ذبيحة السلامة وذبيحة النذور ، وكان المشركون يذبحون تلك الذبائح للأصنام ، فإنّ الله تعالى حرّم ذبحها للأصنام وحرّم أكل لحمها . والمعنى : وحرّم عليكم ماذُبِحَ لغير الله (فَمَنِ اضْطُرَّ ) إلى أكل بعض هذه المحرّمات من اللّحوم ضرورةً أو مجاعةً (غَيْرَ بَاغٍ ) اللّذة (وَلاَ عَادٍ ) يعني ولا مُعتدٍ على ما نَهَى الله عنهُ (فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ ) في الأكل إذا كانت مرّة واحدة (إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ ) للمُضطرِّين (رَّحِيمٌ) بالمساكين . أقول : واليوم أصبحت أكثر فِرق الإسلام تأكل مِمّا ذُبِح لغير الله ، وذلك لحم النذور وغيره ، فينذرون للأئمّة والمشايخ والأنبياء ثمّ يوزّعون لحمها على الناس فيأكلونهُ ، وهذا لا يجوز ولحمها حرام على من يأكلهُ كلحم الخنزير لأنّها ذُبِحت لغير الله . ولا يجوز النذر لغير الله ولو كان ذلك للنبيّ محمّد (ع) ، وكذلك أكل الخبز الذي يوزّع باسم العبّاس فيسمّى "خبز العبّاس" وكذلك السكّريات الّتي توزّع باسم الأئمّة والمشايخ نذراً ، فكلّ هذه الأشياء مُحرّمة ولا يجوز توزيعها ولا أكلها .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 174 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 172 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم