تفسير الآية الكريمة : ( الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ ۖ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً ) أي مفروشة بطبقةٍ ترابيّة صالحة للإنبات وللسُكنَى (وَالسَّمَاء بِنَاءً ) "البناء" معناه التراصف ، و"السماء" هي الطبقات الغازيّة ، والمعنى : رفع الطبقات الغازيّة الواحدة فوق الاُخرى فجعل الغازات الخانقة خفيفة الوزن فارتفعت وجعل الغازات النافعة أثقل منها فانخفضت (وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاءً ) هو المطر (فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً ) أي أمثالاً وأضداداً تعبدونهم وتحبّونهم كحُبّكم لله ، والشاهد على ذلك قول حسّان : أَتَهْجُوهُ ولستَ لهُ بندٍّ فَشَرُّكُما لِخيرِكُما الفِداءُ وقال جرير : أتيْمٌ تَجعَلونَ إليّ ندّاً وهلْ تيمٌ لِذي حَسَبٍ نَدِيدُ وقال يمدح قوماً : فما وَجَدتُ لكمْ نِدّاً يُعادلُكمْ وما عَلِمْتُ لكمْ في الناسِ مِنْ خَطَرِ (وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) بأنّ الّذي رزقكم من الثمرات هو الله وحده وليس الأنداد .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 23 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 21 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم