تفسير الآية الكريمة : ( وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ ۚ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۚ وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ ) يعني إذا تزوّج أحدكم بفتاة باكرة ولم يتمكّن من إزالة بكارتها وأراد أن يطلّقها لهذا السبب أو لسبب آخر فلها نصف المهر (إَلاَّ أَن يَعْفُونَ ) يعني إلاّ أن تعفو الزوجة عن حقّها لزوجها (أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ ) وهو القاضي الّذي أجرى لهما صيغة العقد ، وذلك إذا ثبتَ لهُ أنّ أحدهما غنيٌّ والآخر فقيرٌ فيعفو القاضي حقّ الغنيّ منهما لزوجه الفقير ، أو كان أحدهما غابناً والآخر مغبوناً فيعفو القاضي حقّ الغابن للمغبون من الزوجين : مثَلاً إذا تزوّج شخص امرأةً ولم يرها إلاّ بعد عقد النكاح ولم تُعجبهُ لأنّها قبيحة المنظر ، أو وجد فيها عيباً فاشمأزّت نفسه منها ولم يدخل بها وأراد أن يُطلّقها ، أو أجبره أبوه على الزواج منها وهو لا يهواها ولم يدخل بها وأراد طلاقها ، فمثل هؤلاء مغبونون فيجب على القاضي الّذي بيده عقدة النكاح أن ينظر في قضاياهم ويحكم للمُحقّ منهما (وَأَن تَعْفُواْ ) أيّها الرجال عن النصف الآخر إن كنتم أغنياء (أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) أي أقرب من الصدقة الّتي تتجنّبون بها الأخطار وحوادث الأيّام إذْ بذلك يدفع الله عنكم البلاء وشرّ الأعداء (وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ) إن كنتم أقرباء فلا تتشاجروا فيما بينكم لأجل المال . فكلمة "النسيان" معناها الترك ، ومن ذلك قولهُ تعالى في سورة الأعراف { فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَذَا } ، يعني نتركهم في النار كما تركوا يومهم هذا فلم يعملوا له . والمعنى : لا تتركوا الفضل بينكم بسبب الطلاق بل يعفو الغنيّ منكما لصاحبه الفقير (إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) فيعاقب من يخالف أوامره . أمّا إذا مات الزوج قبل أن يطلّق وكانت في بيته فلها كلّ الأثاث وليس لها من إرثه شيء .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 238 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 236 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم