تفسير الآية الكريمة : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(أَلَمْ تَرَ ) أيّها السامع ، والمعنى : ألم تسمع بقصّةِ هؤلاء فتتفكّر في أمرهم وتعتبر بقصّتهم ؟ فلفظة "ترى" مشتقّة من الرأي وهو العلم والفكر (إِلَى الّذينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ ) هاربين من أعدائهم ، وهم بنو إسرائيل خرجوا من مصر مع موسى بن عمران (وَهُمْ أُلُوفٌ ) في العدد ، فكان عددهم ستمائة ألف رجل عدا الأطفال والنساء ، راجع سِفر الخروج – الإصحاح الثاني عشر من مجموعة التوراة ، ساروا حتّى نزلوا قرب أرض كنعان (الأردن) ، فأمرهم موسى أن يحاربوا الكنعانيين ويدخلوا قرية أريحا ، فامتنعوا عن الجهاد (حَذَرَ الْمَوْتِ ) أي خرجوا من ديارهم حذراً من الموت تحت حكم فرعون لأنّه استعبدهم وقتل أبناءهم ، ونزل الطاعون بهم أيضاً فمات شيوخهم فهربوا من مصر ، ولَمّا أمرهم موسى بالجهاد إمتنعوا أيضاً خوف القتل (فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ) في هذا القفرِ فإنّكم لا تدخلون أريحا بل يدخلها أولادكم بعد أربعين سنة ، هذا جزاء عنادكم وتكبّركم على الله وعلى رسوله . فمات الآباء بالتدريج في تلك الصحراء ولم يبق منهم إلاّ رجلان وهما يوشع بن نون وكالب بن يفنّة (ثُمَّ أَحْيَاهُمْ ) بعد أربعين سنة ، أي أحيا ذِكرهم بأولادهم إذْ نصرهم على أعدائهم وأدخلهم أرض كنعان ، فالموت هنا كناية عن الذلّ كقوله تعالى في سورة آل عمران {قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } ، و"الإحياء" كناية عن العِزّ والنصر (إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ ) بكثرة النِعم والتجاوز عن سيّئاتهم (وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ ) هذه النِعم بل يكفرون بدل الشُكر . ومضمون الآية أنّ الله تعالى يُحرّض المؤمنين على جهاد عدوّهم لينتصروا عليهم ويحيَوا كما انتصر أولاد بني إسرائيل لَمّا جاهدوا ودخلوا أريحا ، ولا يمتنع المسلمون عن الجهاد فيهلكوا ويموتوا كما مات بنو إسرائيل لَمّا امتنعوا عن الجهاد . ثمّ خاطبَ المسلمين فقال تعالى :

تفسير الآية التالية : الآية رقم 244 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 242 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم