تفسير الآية الكريمة : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَىٰ إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا ۖ قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا ۖ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ ) أي إلى جماعة الأشراف والرؤساء (مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ ) وفاة (مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ) وهو صموئيل (ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا ) أي أرسل رجلاً لنجعله ملِكاً علينا لكي (نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ ) صموئيل (هَلْ عَسَيْتُمْ ) أي هل ثبتّم على قولكم وأصررتم على محاربة أعدائكم ؟ والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة التكوير {وَاللّيل إِذَا عَسْعَسَ } يعني إذا ثبتَ مكانه وطال زمانه ، ويكون ذلك حين وقوف الأرض عن دورتها المحورية فحينئذٍ يكون طولُ اللّيل ألفَ سنة من سنيّنا وكذلك يكون طول النهار . والشاهد على ذلك قول الحطيئة : تَشاغلَ لَمّا جِئْتُ في وَجْهِ حاجَتِي وأَطْرَقَ حتّى قُلتُ ماتَ أو عسَى (إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ ) قالوا نعم ثابتين على قولنا ومصرّين على قتال أعدائنا ، فقال صموئيل أخاف (أَلاَّ تُقَاتِلُواْ ) وتجبُنوا كما جبن قوم موسى لَمّا أمرهم أن يحاربوا الكنعانيّين ويدخلوا أريحا . (قَالُواْ ) أي قال الملأ من بني إسرائيل (وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) معناه وأيّ داعٍ لنا إلى ترك القتال وأيّ غرضٍ لنا فيه (وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا ) مطرودين ، لأنّ الفلسطينيّين حاربوهم وأخذوا بلادهم وأسَروا أولادهم . فاليهود كانوا يقيمون في أرض كنعان (الأردن) وأعداؤهم في فلسطين (وَأَبْنَآئِنَا ) أسرى (فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ ) على يد الملِك الذي طلبوه (تَوَلَّوْاْ ) أي أعرضوا عن القيام به وضيّعوا أمر الله (إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ ) وَفَوا بعهدهم وقاتلوا عدوّهم (وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ) وهذا تهديد لِمَن يتولّى عن الجهاد في سبيل الله .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 247 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 245 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم