تفسير الآية الكريمة : ( لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

دعا النبيّ (ع) بعض قريش إلى الإسلام فقالوا إنّ أبا لهب وأبا جهل يمنعوننا من الإيمان بك ونخاف أن يؤذونا ويأخذوا أموالنا إن اتّبعناك . وذلك معنى قوله تعالى في سورة القصص {وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا } ، فنزلت هذه الآية ردّاً على قولهم (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ) أي لا حقّ ولا سُلطةَ لأحدٍ أن يُجبركم على الإقامةِ في دينكم (قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ) يعني بعدما تبيّن لكم الرُشدُ في دين الإسلام والغواية في دِينكم دِين الكفر والإشراك . فالرُشد نقيض الغيّ ، ومن ذلك قول الشاعر : فمَنْ يَلْقَ خَيراً يَحمَدِ الناسُ أمْـرَهُ ومَنْ يَغْوِ لا يَعْدَمْ علَى الغَيِّ لائِمَا (فَمَنْ يَكْفُرْ ) منكم (بِالطَّاغُوتِ) أي يكفر بالرجُل الطاغي المتكبّر ، وجمعه طواغيت وطواغي ، ومن ذلك قول حسّان بن ثابت الأنصاري يُجيب هُبيرة بن أبي وهب المخزومي : أنتم أحابِيشُ جُمِّعْتُمْ بلا نسَبٍ أَئِمَّةُ الكُفْرِ غرّتْكُمْ طَوَاغِيهَا يريد بذلك أبا جهل ، يعني يكفر به ولا يمتثل أمره (وَيُؤْمِن بِاللّهِ ) وحدهُ فلا يجعل لهُ شريكاً في العبادة (فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ ) أي فقد طلبَ التمسّك بالعروة الوثيقة الّتي لا تنفصم ، أي لا تنقطع . جمع عُروة عُرى ، ومن ذلك قول حسّان بن ثابت : يَشُدُّ العُرى مِنها عَلى ظَهرِ جَونَةٍ عَسيرِ القِيادِ ما تَكادُ تَصَرَّفُ هذا مثَل لمن ينجو من هَلَكة ، يعني كالغريق في البحر ورأى سفينة مُقبلة عليه وفيها عُرى مُدلّاة من السفينة فتمسّك بإحداهُنّ وكانت قويّة متينة لا تنفصم فنجَى بها من الغرق . فكذلك من تمسّك بدين الإسلام ينجو من جهنّم ويصير إلى الجنّة ، وذلك قوله تعالى (لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ ) لأقوالكم (عَلِيمٌ) بنواياكم أيّها الكافرون .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 257 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 255 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم