تفسير الآية الكريمة : ( أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ ) أيّها المنفقون أموالكم لغير الله (أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ ) علاوة على النخيل والأعناب (وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ ) أي أولاد صغار (فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ ) أي فأصاب تلك البستان رياح شديدة ، وهي الّتي تُسمّيها الناس زوبعة ، ومن ذلك قول الشاعر : فَلَهُ فِي آثَارِهِنَّ خُوَارُ وَحَفِيفٌ كَأَنَّهُ إِعْصَارُ وجمع الإعصار أعاصير (فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ) تلك البستان فكيف يكون حاله وكيف تكون حسرتهُ عليها (كَذَلِكَ) الّذي ينفق مالَه لغير الله لا يصيبهُ من إنفاقهِ غير الخُسران في الدُنيا والحسرة في الآخرة على تلك الجنّة الّتي مرّ ذكرها ، فلو أنفق ماله في سبيل الله لحصل عليها في الآخرة وتنعّم بها مع ذرّيته الصغار ولأعطاه الله بدل إنفاقه عشرة أضعاف في الدُنيا غير نعيم الآخرة ، ولكنّهُ أنفق مالَه لغير الله فخسرَ مالَه وأجرَ إنفاقه في الآخرة (يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ ) أي الدلالات ويضرب لكم الأمثال (لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ) في عواقب الاُمور فيتّضح لكم الحقّ من الباطل . هذه وصيّة الله بأن ننفق من أموالنا في سبيلهِ فيعطينا بدلها أضعاف ما أنفقنا ، ولكن اليوم أصبح أكثر الناس ينفقون أموالهم في سبيل المشايخ والأئمّة والأولياء ، وهذا لايجوز ولا يؤجَرون عليه بل يخسرون أموالهم في الدُنيا ويُعاقَبون عليها في الآخرة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 267 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 265 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم