تفسير الآية الكريمة : ( وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَىٰ سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ ۖ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ ۗ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ۚ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِن كُنتُمْ ) أيّها المتداينون (عَلَى سَفَرٍ ) أي مسافرين وكنتم في الطريق قبل أن تصلوا المدينة (وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِبًا ) للصكّ في الطريق ولا شهوداً تُشهدونهم (فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ ) من الْمَدِين ، يعني فعلى الدائن أن يأخذَ رهناً من الْمَدِين ثمّ يُعطيه النقود ، ليقوم الرهن مقام الصكّ (فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا ) يعني إذا بعثَ بعض المسافرين أمانة كهدايا أو نقود بيد رفيقهِ في السفر إلى أهلهِ لأنّهُ ايقنَ بأنّ رفيقهُ أمين لا يخون الأمانة ، وذلك لأنّ صاحب الأمانة مشغول لا يمكنه الرجوع إلى أهله في ذلك الوقت أو جندي لا يُسمح لهُ الذهاب إلى أهله (فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ ) أي فليؤدِّ حامل الأمانة إلى أهل صاحبها الّذي أرسلها (وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ ) في خيانتها والطمع بها (وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ ) أيّها الشهود إذا دُعيتم للشهادة أمام القاضي (وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ ) بسبب نفاق (قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ ) من إنكار الدَّين والأمانة وكتمان الشهادة (عَلِيمٌ) فيُعاقبكم عليها ولا يغفرها لكم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 284 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 282 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم