تفسير الآية الكريمة : ( لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا ) أي لا يكلّف الإنسان شيئاً لا يتمكّن عليه وليس بمقدوره (لَهَا) أجر (مَا كَسَبَتْ ) من حسنات (وَعَلَيْهَا) عِقاب (مَا اكْتَسَبَتْ ) من سيّئات ، فلا يؤاخذ أحدٌ بذنب غيره ، وقالوا (رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا ) بالعقاب (إِن نَّسِينَا ) شيئاً من الطاعات (أَوْ أَخْطَأْنَا ) سهواً غير متعمّدين ، وهذا معطوف على ما قبله ، وتقديره : وقالوا ربّنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا (رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا ) "الإصر" كلّ أمرٍ يثقل على الإنسان القيام بهِ ومن ذلك قول النابغة : يا مانِعَ الضَّيْمِ أنْ يَغْشَى سَراتَهُمُ وحامِلَ الإصْرِ عَنْهُمْ بَعْدَما غَرِقُوا والمعنى : ولا تحمل علينا أمراً يثقل علينا القيام به (كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الّذينَ مِن قَبْلِنَا ) أي على الاُمَم الماضية من الأحكام الشاقة (رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ ) من الأحكام ، وذلك كالصّوم الذي يصومه اليهود وهو ثلاث وعشرون ساعة من كلّ يوم يصومونه وتنجيس الحائض عندهم حتّى أنّه من يمسّ فراشها يتنجّس ويجب عليه الغسل ، وعلى زوجها أن يعزل فراشها ولا يجامعها بعد طهرها إلاّ بعد سبعة أيّام فيكون انقطاعه عنها أربعة عشر يوماً ، وغير ذلك من الأحكام الشاقّة (وَاعْفُ عَنَّا ) إن نسينا شيئاً من الطاعات (وَاغْفِرْ لَنَا ) إن أخطأنا سهواً غير مُتعمّدين (وَارْحَمْنَآ ) في الاخرة (أَنتَ مَوْلاَنَا ) أي سيّدنا ومتولّي أمرنا (فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) . تمّ بعون الله تفسير سورة البقرة ، في اللّيلة الثالثة عشرة من شهر شعبان سنة 1388 هجرية الموافق الرابع من تشرين الثاني سنة 1968 ميلاديّة ، والله وليّ التوفي

الصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 285 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم