تفسير الآية الكريمة : ( وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ ) . البستان تسمّى عند العرب جنّة ، والشاهد على ذلك قول شاعرهم : كانتْ لَهمْ جنّةٌ إذْ ذاكَ ظاهِرةٌ فيها الفَرادِيسُ والفُومانُ وَالبَصَلُ فإنّ الله تعالى خلقَ آدم وحوّاء على جبل من الجبال الّتي فوق الأرض ، وكان الجبل كثير الأشجار والأثمار وفيه ينابيع وشلاّلات للمياه ويكتنفهُ أصناف الطيور والأنعام ، ولذلك قال الله تعالى (وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا ) أي كُلا من ثمار الجنّة وطيورها وأنعامها واشربا من ألبانِ أنعامها من أيِّ مكانٍ شئتما ، وكلمة "رَغَداً" تعني رزقاً واسعاً لا عناءَ فيهِ ، ومن ذلك قول امرئ القيس : بَيْنَمَا المَرْءُ تَراهُ نَاعِمــاً يَأْمَنُ الأَحْدَاثَ في عَيْشٍ رَغَدْ (وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ ) وإنّما منعهما عن الاقتراب لتلك الشجرة دون غيرها لأنّ فيها شوكاً يُمزّقُ ثيابَهما ويخدش أيديهما إذا تناولا من ثمرتِها وهي شجرة العلّيق "علگة" (فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ ) لأنفسكما بتناولكما من ثَمرتِها . وكان ذلك الجبل قطعة من كوكب كان مسكوناً في قديم الزمان وكان فيه من البشر والحيوان والنبات وغير ذلك من الأحياء ، فلمّا قامت قيامته تمزّق فصارت قطعاً كثيرة سقط بعضها على أرضنا فصارت جبالاً ، ولَمّا هطلت عليها الأمطار وكان في تلك الجبال بذور الأشجار والنباتات أخذتْ تنبت وتنمو فصارت بساتين فوق تلك الجبال ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الرعد {وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ } ، والمعنى : {وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ } ليست من الأرض بل سقطت عليها من الفضاء فصارت جبالاً {مُّتَجَاوِرَاتٌ} أي جاور بعضها بعضاً على الأرض {وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ } أي بساتين من أعناب ، يعني من فواكه . ولَمّا نمت النباتات والأشجار على تلك الجبال خلقَ الله تعالى عليها طيوراً وأنعاماً ثمّ خلقَ آدم وحوّاء فوق جبل من تلك الجبال .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 36 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 34 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم