تفسير الآية الكريمة : ( وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَىٰ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ) يعني وعدهُ بأن يُعطيه الألواح الّتي كتب فيها التوراة ، والتقدير : واذكروا إذ واعدنا موسى بأن نُعطيه التوراة فأعطيناهُ إيّاها بعد أربعين ليلة . لأنّ الله تعالى وعده ثلاثين ليلة ثمّ اقتضت المصلحة الإلاهيّة بأن يضيف لَها عشرة اُخرى فصارت أربعين ليلة ، وذلك قوله تعالى في سورة الأعراف {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ } ؛ فإنّ الله تعالى ذكر الأربعين في هذه السورة مُجملةً وذكرها في سورة الأعراف مفصّلةً (ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ ) إلاهاً تعبدونهُ (مِن بَعْدِهِ ) أي من بعد ذهاب موسى إلى جبل الطور (وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ ) لأنفسكم بِما استحققتم من العقاب على ذلك . [الوصايا العشر] والتوراة هي عشر كلمات ، أي عشر وصايا كتبها الله تعالى بقلم قدرته في لوحين من حجر ذلك الجبل ، والكتابة في وجهيهما ، وهي كما يلي : [ لا يكن لك آلهة اُخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً . لا تسجد لهنّ ولا تعبدهنّ لأنّي أنا الربّ إلاه غيور . لا تنطق بِاسْمِ الربّ إلاهِكَ باطِلاً . إحفظ يوم السبت . أكرم أباك وأمّك . لا تقتل . ولا تزنِ . ولا تسرق . ولا تشهد شهادة زور . ولا تشته امرأة قريبك ولاتشتهِ بيت قريبِكَ ولا حقلهُ ولا عبدهُ ولا أمَتهُ ولا ثورَهُ ولا حمارَهُ ولا كلّ ما لقريبِكَ .]

تفسير الآية التالية : الآية رقم 52 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 50 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم