تفسير الآية الكريمة : ( فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ)

من كتاب المتشابه من القرآن  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ ) قومهم (قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ ) : لَمّا أمرهم الله تعالى أن يدخلوا أرض كنعان بعث موسى إثني عشر رجلاً من كلّ سبط واحداً ليتجسّسوا أرض كنعان وذلك حسب طلب بني إسرائيل ، فقالوا لَهم اذهبوا وتجسّسوا هل هي كثيرة الخيرات من المزارع والبساتين والفواكه والأنعام أم هي عكس ذلك ، ويجب عليكم أن تقولوا الحقّ في ذلك ولا تكذبوا ، فإن كانت كثيرة الخيرات كما أخبرنا موسى فإننّا نحارب الكنعانيّين وندخلها ، وإذا كانت عكس ذلك فلا نحارب ولا ندخلها .

فلمّا ذهب الرجال وتجسّسوا خيراتِها وجدوها على أحسن ما يكون ولكن رأوا أهلها أقوياء طوالاً غلاظاً فخافوا منهم . فلمّا رجعوا لم يتكلّموا عنها بما هو الصواب بل أخذوا في ذمّها وذلك خيفة أن يقاوموا أهلها بالحرب ، إلاّ رجلين منهم تكلّما بالصواب وأخذا في مدحها ومدح خيراتِها وأتيا بعنب وتين ورمّان من بساتينها .
فلمّا سمع قوم موسى أنّ هؤلاء العشرة يذمّونَها امتنعوا عن دخولِها وعن محاربة أهلها ، فهذا معنى قوله تعالى (فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ) قومهم (قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ) يعني كان جوابُهم على غير ما أُوصوا به ، حيث أنّ قومهم أوصَوهم بأن يقولوا الحقّ ويتكلّموا الصدق ، ولكنّهم فعلوا عكس ذلك تكلّموا بالباطل وكذبوا على قومهم وعلى نبيّهم وظلموهم بذلك وكانوا سبب امتناعهم عن الدخول إلى تلك الأرض (فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء) أي عذاباً من السماء ، فإنّ الله تعالى أنزل الطاعون على هؤلاء العشرة فماتوا ، وأمّا الإثنان اللذان تكلّما بالصدق فلم ينزل عليهما الطاعون بل أطال الله عمريهما حتّى دخلا أرض كنعان بعد ذلك وأكلا من أثمارها وهما يوشع بن نون وكالب بن يَفُنّة ، وقوله (بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ) أي كان الطاعون جزاءً على أعمالِهم السيّئة .
آراء المفسّرين
جاء في مجمع البيان صفحة 119 في تفسير قوله تعالى {فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ} قال : "إنّ الله تعالى قال لَهم {قُولُواْ حِطَّةٌ} ، فبدّلوا وقالوا حنطة وقيل أنّهم قالوا بالسريانية (هاطاسماقاتا) ومعناه حنطة حمراء فيها شعيرة ، وكان قصدهم في ذلك الاستهزاء ومخالفة الأمر ."

تفسير الآية التالية : الآية رقم 60 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 58 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم