تفسير الآية الكريمة : ( وَإِذِ اسْتَسْقَىٰ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ ۖ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ ) أي طلب الماء لقومه لَمّا عطشوا ، وذلك في الصحراء في موضع يسمّى رفيديم (فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ) . كان جبل في تلك الصحراء يسمّى جبل حوريب وفيه حجر كبير ظاهر من الجبل فضرب موسى ذلك الحجر بعصاهُ (فَانفَجَرَتْ مِنْهُ2 اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً ) من الماء ، يعني اثنا عشر ينبوعاً من ذلك الجبل (قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ) أي قد علِم كلّ سبط من أسباط إسرائيل موضع شربِهم ، لأنّ موسى قسّم تلك الينابيع عليهم (كُلُواْ ) من المنّ والسلوى (وَاشْرَبُواْ ) من هذه الينابيع ، هذا (مِن رِّزْقِ اللَّهِ ) أعطاكم الله إيّاه (وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ ) ، العثوّ هو التخبّط في المكان أو بالشيء حتّى يتلفه أو يفسده ويبعثره ، ومن ذلك قول عنترة : لِمَن طَلَلٌ بِالرَقمَتَينِ شَجانِي وَعاثَتْ بِهِ أَيدِي البِلَى فَحَكانِي وقال الأعشى : كَأَنَّكَ لَمْ تَشْهَدْ قَرابينَ جّمَّةً تَعِيثُ ضِبَاعٌ فِيهمُ وَعَواسِلُ العواسل هي الذئاب ، والقرابين هم القتلى . ولا تزال هذه الكلمة مستعملة في الموصِل [في العراق ] ، وغيرها من البلدان العربيّة ، والمعنى : لا تُفسدوا فينتشر فسادكم في الأرض بسبب انتقالكم في السَفر والحضَر لأنّ الناس مُقلّدون فيقلّدوكم في أعمالكم الباطلة . فشرب بنو إسرائيل من تلك العيون ما داموا هناك ، ولَمّا ارتحلوا أخذوا يبحثون عن آبار وينابيع اُخرى ليشربوا منها . وقد انفجر الماء مرّتين الاُولى في رفيديم تفجّر من جبل حوريب بالماء اثنتي عشرة عيناً ، وانفجر الحجر بعين واحدة من الماء لَمّا ضربه موسى بعصاه أيضاً وذلك في برّية صين في موضع يسمّى قادش ، وإنّما انفجرت عين واحدة في قادش ولم تنفجر اثنتا عشرة عيناً لأنّ الله تعالى أمر موسى أن يكلّم الحجر في هذا المكان بأن يعطي ماءً3 ، ولكن موسى لم يكلّم الحجر بل ضربه بالعصا كما في المرّة الاُولى ولذلك انفجرت عين واحدة ، ففعل موسى في هذا الموضع بخلاف ما أمره الله فعاتبه الله تعالى على ذلك ، وهناك ماتت مريم اُخت هارون ودُفِنَتْ هناك .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 61 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 59 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم