تفسير الآية الكريمة : ( قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا ۚ قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ ۚ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(قَالَ) موسى (إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ ) أي غير مُذلّلة ولا مُدرّبة للعمل في الماضي ، يُقال ناقة ذلول ودابّة ذلول ، أي مُدرّبة مُذلّلة للركوب أو للعمل ، ومن ذلك قول جرير : وَتَشكُو الماشِياتُ إليكَ جَهداً ولا صَعْبٌ لَهُنَّ ولا ذَلولُ أي النساء الماشيات على أقدامهنّ فلا دوابّ لهنّ صِعاب ولا مُذلّلات للركوب ، وقال عنترة : ذللٌ ركابي حيثُ شِئتُ مشايعي لُبّي وأجْفُزُهُ بِرأيٍ مُبرَمِ وقال الأعشى : وَكُنْ لَهَا جَمَلاً ذَلُولاً ظَهْرُهُ إحملْ وكُنتَ مُعاوِداً تَحمَالَها ثمّ بيّنَ سُبحانهُ بأنّ صاحب البقرة استعملها حديثاً للكراب أي لحرث الأرض فقال (تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ ) أي تستعمل لإثارة الأرض يعني للكراب ولا تسقي الزرع (مُسَلَّمَةٌ) أي سليمة من الأمراض ونقص الأعضاء (لاَّ شِيَةَ فِيهَا ) أي لا كلف في جلدها يخالف لونَها بل كلّها صفراء (قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ ) أي الآن جئت بأوصافها تماماً ، يعني عرفناها وهي بقرة فلان (فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ ) أي قاربَ أن لا يذبحوها وذلك لغلاء ثمنها ولفضيحة القاتل

تفسير الآية التالية : الآية رقم 72 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 70 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم