تفسير الآية الكريمة : ( وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَا بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِذَا لَقُواْ الّذينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا ) بمحمّد (وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ ) يعني إذا التقى اليهود فيما بينهم في مكان خالٍ من المسلمين (قَالُواْ) أي قال بعضهم لبعض على وجه العتاب (أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ ) أي أتحدّثون المسلمين بِما فتح الله عليكم من الرؤيا . الفتح هو نبأ جديد ، ومن ذلك الرمّال يسمّى "فتّاح فال" ، لأنّه يخبر بنبأ جديد ، وذلك أنّ أحد أحبار اليهود رأى في المنام ملاكاً يقول له : "صدّقوا محمّداً فهو نبيُّ حقٍّ" ، فقصّ رؤياه على اليهود وشاع خبر تلك الرؤيا بينهم حتّى وصل خبرها للمسلمين . وقوله تعالى (لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ ) أي لتكون تلك الرؤيا حجّة للمسلمين على إسلامهم وعلى ترككم الإسلام ، وتلك الحجّة تكون يوم القيامة عند الله (أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ) أيها اليهود وتؤمنون لِمحمّد بعد هذه الأدلّة والبراهين الدالّة على صدقه .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 77 من سورة البقرةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 75 من سورة البقرة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم