تفسير الآية الكريمة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَٰلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ نهى الله المؤمنين عن الاقتداء بالكافرين والمنافقين في أقوالهم وأفعالهم فقال تعالى (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالّذينَ كَفَرُواْ ) في اتّخاذهم العقائد الفاسدة (وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ ) من أهل الكفر والإشراك (إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ ) أي سافَروا فيها للتجارة أو طلب معاش أو هجرة وماتوا بأجلهم (أَوْ كَانُواْ غُزًّى ) أي غزاة مُحاربين فقُتِلوا ، فيقول بعض الكافرين لبعض (لَّوْ كَانُواْ ) مقيمين (عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ ) يعني ما مات المسافرون وما قُتِل الغُزاة . فلا تكونوا أيّها المسلمون مِثلَهم ولا تعتقدوا بِهذه العقائد الفاسدة (لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ ) القول (حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ) أي في قلوب الكافرين ، والمعنى : لكي يجعل الله تلك المقالة سبباً لإلزام الحسرة والحُزن في قلوبهم (وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ ) عند حضور الأجل في السفر والحضر لا مُقدّم لِما أخّر ولا مؤخّرَ لِما قدّم (وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) لا يفوته شيء من أعمالكم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 157 من سورة آل عمرانالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 155 من سورة آل عمران



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم