تفسير الآية الكريمة : ( إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

تفاخر المسلمون واليهود فقالت اليهود بيت المقدس أفضل من الكعبة ، وقال المسلمون بل الكعبة أفضل ، فنزلت هذه الآية (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ ) للحجّ والعبادة (لَلَّذِي بِبَكَّةَ ) وبكّة اسمها القديم ولكن العرب أبدلت الباء بالميم على مرّ السنين واختلاط اللغة الأجنبية بالعربية فصاروا يسمّونها مكّة ، وإنّ الله تعالى ذكرها في هذه الآية على اسمها القديم ، واللام من قوله (لَلَّذِي) لتقدير محذوف ، ومن ذلك قول علقمة : إذا أَلْحَمَ الواشُونَ لِلشَّرِّ بَينَنا تَبَلَّغَ رَسُّ الحُبِّ غيرُ الْمُكَذَّبِ فقول الشاعر "للشّرِّ بيننا" تقديره لإيقاع الشرّ بيننا ، والمعنى : إنّ أوّل بيت بُنيَ على الأرض للعبادة والحجّ هو الذي بِبَكّة ، فقد بناه آدم ثمّ تهدّم من بعدهِ ثمّ أقامه إبراهيم على أسُسِهِ ، وقوله (مُبَارَكًا) لإنّ إبراهيم باركهُ ودعَى لساكنيهِ بالخير والبركة (وَهُدًى) أي أصبحت فيه هداية (لِّلْعَالَمِينَ) يهتدون إلى طريق الحقّ ، لأنّ من مكّة بُعِثَ محمّد وفيها نزل القرآن فكان هداية للعالمين .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 97 من سورة آل عمرانالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 95 من سورة آل عمران



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم