تفسير الآية الكريمة : ( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ ) أي تجنّبوا مخالفة (رَبَّكُمُ) فيما أمركم به ونهاكم عنه (الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ) هي آدم خلقه الله تعالى من الطين ، وذلك قوله تعالى في سورة ص {إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ } ، (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا ) يعني وخلق من تلك الطينة الّتي خلق منها آدم خلق منها أيضاً زوجة لآدم (وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا ) أي نشرَ وفرّقَ من هاتين النفسين على وجه التناسل رجالاً (وَنِسَاءً) ، فيجب عليكم يا أولاد آدم أن تتعاونوا فيما بينكم وتتراحموا لأنّكم من أبٍ واحد وأمٍّ واحدة (وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ ) أي تتساءلون به ، فحذفت إحدى التائين لتسهيل الكلام ، والمعنى : يسأل بعضكم بعضاً فيقول أسألك بالله أن تعطيني كذا ، وأسألك بالله أن تقضي حاجتي ، وهكذا يسأل بعضكم بعضاً ، وهذا تعظيماً له فيجب عليكم أن تتّقوه بأفعالكم كما تعظّموه بأقوالكم (وَالأَرْحَامَ) أي واتّقوا الله في أرحامكم فلا تؤذوهم ولا تنفروا منهم بل يجب عليكم أن ترحموهم وتشفقوا عليهم وتَصِلوهم بالخيرات وخاصّةً الفقير منهم واليتيم والشيخ الكبير (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) أي يُراقبكم فيرى أعمالكم وأفعالكم ثمّ يجازيكم عليها في الآخرة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 2 من سورة النساءالصفحة الرئيسة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم