تفسير الآية الكريمة : ( مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

لَمّا نزلَ قوله تعالى إنّ الله لا يغفرُ أن يُشرك بهِ ويغفرُ ما دون ذلك لِمَن يشاء ، قال بعض أصحاب النبيّ يا رسول الله إنّا كنّا مشركين ونخاف أنّ الله تعالى لا يغفر لنا إشراكنا ويُعذّبنا يوم القيامة . فنزلت هذه الآية (مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ ) نعماءهُ (وَآمَنتُمْ) برُسُله ، أي لا يعذّبكم بعد إسلامكم (وَكَانَ اللّهُ شَاكِرًا ) أي مُجازياً لأعمالكم مُؤدِّياً حُقوقَكم (عَلِيمًا) بما تقرّ بهِ عيونكم من النعيم في الآخرة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 148 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 146 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم