تفسير الآية الكريمة : ( وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ ) أي تأخذون المال (وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ ) يعني وقد نطق الزوج بِما وهبهُ لزوجته من الصداق أمام الشهود وأفضى بهِ ، يقال أفضى إليه أسرارهُ أي كشف له عن أسرارِه ، ومن ذلك قول علقمة بن النعمان يُخاطب الحارث : وأنتَ امْرؤٌ أفضَتْ إليكَ أمانَتِي وقبلَكَ ربَّتني فَضِعْتُ رُبوبُ يقول الشاعر إليك كشفتُ عن أسراري ونطقتُ بِها الّتي كانت أمانة في صدري ، وقال الأعشى يكشف عن أسرار امرأة اسمها ميثاء : لِمَيْثَاءَ إذْ كانَتْ وَأهْلُكَ جِيرَةٌ رِئاءٌ وإذْ يُفْضِي إليكَ رَسُولُها وقال الآخر : أفضَى إليكَ بِسرّهِ قَلَمٌ لو كانَ يَعْقِلُهُ بَكَى قَلَمُهْ ويؤيّد هذا قوله تعالى (وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا ) على الصُداق والمال الّذي أعطيتُموهُ لهنّ ، وهو الصكّ الّذي كُتِبَ فيه الصُداق . وهذا حكم الزوجة المدخول بِها .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 22 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 20 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم